الاثنيـن 17 محـرم 1423 هـ 1 ابريل 2002 العدد 8525
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

السويح ولعبيدي يقودان منتخب تونس في نهائيات المونديال

تونس ـ أ.ف.ب: اعلنت مصادر تونسية ان اتحاد الكرة المحلي سيبقي على الثنائي عمار السويح وخميس لعبيدي، مساعدي الفرنسي هنري ميشال الذي استقال الاثنين الماضي، على رأس المنتخب الاول حتى نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وقرار الاتحاد التونسي قطع الطريق نهائيا على امكانية الاستعانة بمدرب اجنبي ووضع حدا للشائعات التي راجت اخيرا حول امكانية عودة الايطالي فرانشيسكو سكوليو المرتبط بعقد مع الاتحاد الليبي لمدة اربع سنوات.

وذكرت المصادر ان عمار السويح انتقل الى فرنسا لاجراء فحوصات طبية للاطمئنان على حالته الصحية، وان النتائج كانت مشجعة. من جهة اخرى، تم اختيار مدرب الملعب التونسي يوسف الزواوي مستشارا فنيا طيلة فترة المونديال. ويأتي قرار الابقاء على السويح ولعبيدي غداة حفل وداع اقامه الاتحاد على شرف الفرنسي المستقيل هنري ميشال بعد اتفاق الطرفين على انهاء العقد الذي يربطهما بالتراضي.

ولم يخف رئيس الاتحاد التونسي بلحسن الفقيه نية الاتحاد في الابقاء على الثنائي التونسي لقيادة المنتخب الى النهائيات، وينتظر ان يتم اعلان القرار رسميا غدا خلال اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد.

يذكر ان السويح ولعبيدي عينا مؤخرا لمساعدة ميشال في مهامه بعد اقالة المدرب المساعد الفرنسي البير روست. وكان الفقيه اكد الثلاثاء الماضي ان قرار اقالة روست وتعيين السويح ولعبيدي بدلا منه، هو الذي اثار غضب ميشال الذي كان يرغب بالتمسك بمواطنه ورفض التعاون مع الجهاز الفني المعين.

يذكر ان المنتخب التونسي يلعب في النهائيات ضمن المجموعة الثامنة الى جانب اليابان وبلجيكا وروسيا.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال