الاحـد 21 صفـر 1423 هـ 5 مايو 2002 العدد 8559
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«كثرة غلبة» و«مبروك» جديدا السوري شربتجي

دمشق: هشام عدرة
يستعد المخرج التلفزيوني السوري هشام شربتجي في البدء بتصوير مسلسل كوميدي جديد من انتاج شركة الشام الدولية يحمل عنوان «كثرة غلبة» من تأليف حكم البابا وتمثيل: عمر حجو وليث مفتي ومحمد خير الجراح وهدى شعراوي ورياض شحرور وآخرين. والمسلسل اجتماعي كوميدي يقدم قضايا ومشاكل المجتمع ونماذجه واشخاصه بقالب كوميدي.

وكان المخرج شربتجي قد انهى اخيرا تصوير مسلسل كوميدي اجتماعي جديد يحمل عنوان «مبروك» وهو لنفس الشركة المنتجة (الشام) وتأليف ممدوح حمادة وأداء عدد من الممثلين السوريين ومنهم: وفاء موصللي وعبد الهادي صباغ ونادين ورفيق السبيعي وعمر حجو وانطوانيت نجيب وسلاف فواخرجي وآخرون. ومسلسل «مبروك» كما يتحدث القائمون عليه، ينتمي الى نمط الحلقة (الحدث) حيث ان كل حلقة من حلقاته الثلاثين، تأخذ موضوعا اجتماعيا معينا تتم مناقشته وتقديمه بطريقة ناقدة كوميدية لتنتهي الحلقة مع نهاية الحدث.

ويبني المسلسل المذكور احداثه على وقائع سعيدة تحصل للانسان في مسيرة حياته، فيتلقى على اثرها التهاني ويقال له «مبروك» كما هي العادة في العلاقات الاجتماعية، حيث من يحصل على وظيفة ويؤمّن دخلا ثابتا يتلقى التهاني من محيطه واصدقائه، وكذلك من تحمل بعد الزواج وتلد تتلقى التهاني، وكذلك من يربح اليانصيب يتلقى كلمة مبروك، هذه الاحداث السعيدة وغيرها يعالجها المسلسل من نواح عدة، فمن يصل الى هذه الاحداث يكون قد تعرض لكثير من التكاليف المادية والجهد، فيقدم المسلسل صورا اجتماعية من الواقع ومن خلال التكاليف التي يتكبدها الشاب الذي يريد ان يخطب فتاة ومن ثم ليتزوج يحتاج لمصاريف ونفقات كثيرة تضطره لدفع كل مدخراته، وقد يستدين حتى يجهز بيته، مما يجعل حياته بعد الزواج مرهونة بتسديد نفقات العرس وتكاليفه، وبالتالي فان كلمة مبروك التي تلقاها العروسان يضمحل تأثيرها المفرح والسعيد حينما يضطران لتسديد الالتزامات المالية بعد الزواج.

وهذا الحال ينسحب ايضا على الموظف الذي تنتهي خدمته الوظيفية بعد ان يصل الى الستين من عمره ويتقاعد ويقال له كلمة مبروك، حيث ارتاح من العمل ولكن بعد فترة يشعر انه يعيش في فراغ ممل، فتضمحل سعادته وفرحته ويتلاشى تأثير كلمة مبروك. وهذا ما ينطبق ايضا على الزوجين اللذين يأتيهما مولود ويتلقيان المباركات والتهاني بمجيئه ولكن تكاليف المولود ومصاريف رعايته الغذائية ولباسه تجعل الاسرة تفكر ليلا نهارا في تأمين هذه التكاليف، مما يخفف تأثير السعادة على المنزل.

وهكذا تواصل حلقات مسلسل «مبروك» تقديم هذه النماذج التي تحصل معها احداث سعيدة ولكن بعد فترة يخف تأثير هذه الاحداث بسبب مصاعب الحياة والمعيشة.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال