الخميـس 08 صفـر 1422 هـ 3 مايو 2001 العدد 8192
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الشيخ صالح كامل دشن على الهواء مباشرة قناة art العالمية

المخرج فيصل الياسري رئيسا لها وبرامجها لربط المهاجرين العرب بأوطانهم الأصلية

جدة: «الشرق الأوسط»
دشن الشيخ صالح كامل رئيس مجلس ادارة راديو وتلفزيون العرب art مساء أول من أمس بدء انطلاق قناة art العالمية وقال الشيخ صالح كامل في حديث تلفزيوني خاص بالمناسبة ان للقناة الجديدة أربعة اهداف ان تكون جسراً بين الوطن الأم والمهجر، وان تكون مرآة لحياة وقضايا ومشكلات أبناء المهجر، وان تكون مدرسة لتعليم اللغة العربية لأبناء المهاجرين، بالاضافة الى تقديم جرعة من الترفيه، وأكد الشيخ صالح ان توجه القناة ثقافي اكثر من كونه ترفيهيا. ومن جهته ذكر نائب رئيس الشبكة للشؤون البرامجية ومدير عام القناة العالمية المخرج فيصل الياسري: ان هناك برامج خدمية (خدمة للمشتركين) وهو برنامج (دليل المغتربين) الذي يدلهم على حقوقهم وواجباتهم للوطن الأم وللوطن المهجر الذي يعيشون فيه، برنامج (الو art) الذي يعده فتحي عبد الله وتقدمه دعاء فاروق، (نادي المشتركين)، ومن البرامج الحوارية الدينية (حوار بلا أسوار) وهو من اعداد وتقديم الشيخ جاسم المطوع، وبرنامجين سياسيين في الأسبوع أحدهما يتناول قضايا سياسية قومية كبيرة تقديم د. ايمان نعمان جمعة، والآخر وهو (ضد التيار) برنامج حواري يناقش الأحداث السياسية الآنية اعداد وتقديم بولا يعقوبيان واخراج أحمد برجاوي.

الجدير بالذكر ان القناة تقدم 400 ساعة انتاج في الشهر، وقد تضمنت الخريطة للدورة البرامجية الأولى (مايو ويونيو 2001م) 72 برنامجاً في الأسبوع الواحد، كما تتميز القناة العالمية باعتمادها على برامج من انتاجها الآني والذي يصل الى ثلثي عدد البرامج التي تقدمها، ومن البرامج التي تضمنتها خريطة البرامج (لقاء خاص) برنامج حواري سياسي اعداد وتقديم بولا يعقوبيان، (حروف ساخنة) برنامج حواري فكري ثقافي يتطرق الى كتب اثارت جدلاً يعده ويقدمه اسامة الغزولي.

اضافة الى برامج متنوعة عديدة تنتج في اميركا وأوروبا ودول اخرى منها (دروب النجاح)، (عربي في المهجر)، (حديث الغربة)، (بعيدا عن الوطن) تحقيق ميداني من دول أوروبا وأميركا، (الأسبوع في ساعة) مجلة اعلامية تعد من عدد من الدول العربية والأوروبية وأميركا تقديم ماجدة ماهر وآخرين،

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال