السبـت 06 صفـر 1423 هـ 20 ابريل 2002 العدد 8544
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

قناة أبوظبي توقف «مقص الرقيب» وتستبدل به برنامج «تحقيق تلفزيوني»

أبوظبي: «الشرق الأوسط»
بعد التوقف القسري لبرنامج «مقص الرقيب» الذي كانت قناة أبوظبي الفضائية تبثه لمدة زادت عن عام ونصف العام، بدأ معد ومقدم البرنامج محمد سعيد محفوظ، تصوير واعداد حلقات من برنامج جديد يأخذ طابع التحقيق التلفزيوني.

ولم يحدد الى الآن اسم نهائي للبرنامج الا أن فكرته تقوم على ملاحقة خيوط بعض الملفات ذات الطابع السري.

وقد تم اختيار محمد سعيد محفوظ لتقديم البرنامج بعد ان نجح في تقديم حلقات مثيرة من برنامج «مقص الرقيب» الذي احدث جدلاً واسعا في الأوساط الاعلامية والسياسية. وهو جدل ادى في نهاية المطاف الى توقف البرنامج بشكل لم يكن متوقعاً خاصة انه كان من بين البرامج التي اعتمدتها قناة أبوظبي في خطة التطوير.

ولم يعرف الى الآن اسم البرنامج الجديد الا ان هناك بدائل عديدة تدور حول كشف اسرار بعض القضايا والملفات، ومن الاسماء المقترحة «اسرار» و «بالغ الخطورة» و «على ذمة التحقيق» و«الحقيقة»، ولم يستقر معد البرنامج على اسم نهائي.

وكان برنامج «مقص الرقيب» قد توقف في 16 سبتمبر (ايلول) الماضي بعد البدء بإذاعة الحملة الترويجية للحلقة الخاصة بالحريات الاعلامية في تونس.

وقد اثارت ما تضمنته الحملة الترويجية تلك من اشارات حفيظة العديد من الجهات الرسمية في تونس التي سارعت لاجراء اتصالات مكثفة مع ابوظبي لوقف بث الحلقة وهو ما تحقق فعلا.

وتم إعلام مقدم البرنامج قبل ساعة واحدة من موعد بث الحلقة. وقالت ادارة التلفزيون انها قررت ايقاف البرنامج، واستبدال برنامج جديد به يجري الاعداد له، لكن تبين في ما بعد أنه لم تكن هناك أي فكرة بديلة جاهزة.

ولم تكن تونس هي الدولة العربية الوحيدة التي احتجت على برنامج «مقص الرقيب»، بل كانت هناك دول عربية عديدة قدمت احتجاجات مختلفة عبر قنوات دبلوماسية واعلامية، لكن الاحتجاجات لم تصل إلى حد تدخل مراجع عليا لايقاف اي حلقة من الحلقات.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال