الجمعـة 27 ربيـع الثانـى 1427 هـ 26 مايو 2006 العدد 10041
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

درس ديني من فنانة معتزلة يلبس حنان ترك «الحجاب»

موضة أهل الفن في مصر «ارتداء الحجاب بعد النجاح»

القاهرة: «الشرق الأوسط»
تفاجأ الجميع يوم الثلاثاء الماضي بخبر إعلان حنان ترك ارتداءها الحجاب، إلا أن حنان ذاتها لم تتفاجأ، فقد كانت الفكرة في رأسها منذ وفاة الراحل علاء ولي الدين الذي توفي خلال تصوير مشاهد فيلمه «عربي تعريفه» الذي كانت تشاركه بطولته حنان ترك، وقتها ابتعدت حنان عن الحياة الفنية لمدة ثلاثة أشهر حتى لم تكن ترد على المكالمات الهاتفية وانتشرت حينئذ شائعات في الوسط الفني تؤكد اعتزال حنان الفن وارتداءها الحجاب، إلا أن عودتها للتمثيل بفيلم «سهر الليالي» نفى كل تلك الأقاويل.

ويؤكد المقربون من حنان أنها واظبت منذ ذلك التاريخ على القراءة في الكتب الدينية والسفر لأداء العمرة التي عادت منها منذ ما يقرب من شهر ومساء الاثنين الماضي كان فاصلا لحنان التي اتخذت قرارها بارتداء الحجاب عقب خروجها من درس ديني كانت تلقيه الفنانة المعتزلة هناء ثروت في أحد المساجد وكان بصحبة حنان في ذلك الدرس الفنانة الشابة حلا شيحة التي ارتدت الحجاب هي الأخرى أخيرا.

وفي اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» مع حنان أكدت أنها تفكر في الحجاب منذ ما يزيد عن الشهرين ولكنها كانت تنتظر الانتهاء من تصوير مشاهدها في فيلم «أحلام حقيقية» مع الفنان فتحي عبد الوهاب والذي انتهت من تصويره منذ أسبوع، كما كانت تفكر في مسلسل «أولاد الشوارع» الذي ستبدأ تصويره غدا السبت، إلا أنها اتفقت مع المخرجة شيرين عادل على ارتداء غطاء للرأس بما يتماشى مع الشخصية التي تلعبها في المسلسل، وقالت حنان لـ«الشرق الأوسط»: هناك مشاهد داخلية قد أضطر إلى خلع الحجاب فيها وهو أمر لا نعلم كيف سنتعامل معه إلا حينها، أما الأفلام التي كانت معروضة عليها لقراءتها فقد اعتذرت عنها «لحين يعرض علي أفلام جديدة تتناسب مع ارتدائي للحجاب».

حنان تركت منزلها مساء الثلاثاء وذهبت إلى بيت والدتها في منطقة حدائق القبة في مصر الجديدة وأغلقت هاتفها الجوال رافضة الحديث مرة أخرى عن حجابها.

حنان التي حققت شهرة واسعة بين أبناء جيلها منذ بداياتها واشتهرت بتنوع الأدوار التي أدتها بدأت منذ عدة أشهر في الحديث مع الآخرين بأسلوب يتسم بالالتزام الديني فهي على سبيل المثال كانت تصر على إلقاء تحية الإسلام مؤكدة أنها تكسب قائلها ومستقبلها الحسنات، كما أنها وحينما سئلت عن الحجاب في حوار منذ عدة أسابيع أجابت قائلة: لا أعرف متى سأرتدي الحجاب، ولكنني أفكر فيه، فأنا أعلن أن الله منحني الكثير من النعم ولا أعرف كيف أشكره عليها.

يذكر أن ارتداء الفنانات للحجاب بدأ منذ نهاية السبعينات حينما ارتدته الفنانة شمس البارودي تبعتها كثيرات على رأسهن شادية وسهير البابلي وسهير رمزي وهناء ثروت وهالة فؤاد ونسرين وصابرين إلا أن الظاهرة اللافتة للنظر أن هؤلاء جميعا تحجبن بعد أن حققن قدرا عاليا من الشهرة والنجاح.

ونتذكر هنا تعليق صابرين حينما ارتدت الحجاب بعد نجاح مسلسل «أم كلثوم» الذي كان آخر عمل ظهرت به قبل اعتزالها، حينما قالت: «كان آخر مشهد في المسلسل والذي جسدت فيه شخصية «أم كلثوم» عند دخولها غرفة العناية المركزة وفشل الأطباء في إنقاذها مشهدا فاصلا في حياتي فمهما حققت من نجاح لن أحقق ما وصلت إليه أم كلثوم فالنهاية محتومة بلقاء الله فكان قراري بالحجاب.

التعليــقــــات
يوسف العارضي، «المملكة العربية السعودية»، 26/05/2006
أشعر بالسعادة حينما أسمع إعلان فنانة ارتدائها الحجاب ، اللهم اهدهم وثبتنا على الحق.
عــيـدروس عـبـدالــرزاق جـبـوبـة، «المملكة المتحدة»، 26/05/2006
مبروك لحنان ترك لارتدائها الحجاب ، وأتمنى لها الثبات في ذلك . وجميل أن يعود المرء لربه ويتقرب منه ، وهو شعور طبيعي يخالج كل مؤمن وموحد.
سوزان العظمة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 26/05/2006
ألف مبروك إلى حنان ترك، وعقبال عند المسلمات.
نواف الفيصل/ عرعر، «المملكة العربية السعودية»، 26/05/2006
توكلي على الله يا أخت حنان ، وفقك الله ، وعفى الله عما سلف ولا تلتفتي لشياطين الإنس .
فؤاد عبدالغني الصبري، «اليمن»، 27/05/2006
الله معك يا حنان وما فات مات.
walid shishani-sweden، «السويد»، 28/05/2006
إذا كان اللباس شرطا من شروط لقاء رب العالمين ، فلنذكر أن الله سبحانه قد خلقنا بلا لباس، كما نعود إليه بلا لباس.
محمد العابدي، «النرويج»، 30/05/2006
أروع ما في الإنسان عند بلوغه القمة أن يكون متزنا لحين سقوطه لقاع الأرض باتزان وحسن الميزان، فهنيئا لحنان ولكل فنانة وفنان التقرب أكثر من الرحمن.
د.أحمد عبدلي، «فرنسا»، 31/05/2006
ألحمدلله رب العالمين. مبروك يا حنان. لا شك أن جمالك وشبابك أضفى لمسة خاصة على قرارك الشجاع هذا. اليوم يئس المنظّرون الذين ما انفكوا يربطون بين الشيخوخة وذهاب المجد ثم الإعتزال من جهة، وبين حجاب الفنّانات من جهة أخرى.
اليوم تطلّين على العالم بما أنت: إمراة كاملة لم ينقصها الحجاب شيئا بل زادها نورا وألقا. قلبي يخفق لك بالمحبة والإعتزاز. حماك الله وثبّتك على الحق والخير.
المصطفى أبوالخير بني ملال المغرب، «المملكة المغربية»، 31/05/2006
مبروك لك أختي حنان وإن كان الأصل فيك الطيبوبة والروح المرحة التي تتماشى والشخصية المؤمنة التي يحبها الله ويحبها الناس ، باب الوصول الحب في الله مع ذكره وصحبة أهل الله وفقك الله لما يحبه ويرضاه.
لونا محمود سليم، «استراليا»، 31/05/2006
السؤال ما زال يطرح ! هل هو قناعة تامة بالحجاب ، أم مجرد مودة ، أم تمشيا مع الموجة الإسلامية المتطرفة؟
شريف عبد اللطيف شريف، «الصين»، 31/05/2006
تقبل الله منك يا حنان وثبتك على ما أنت عليه وأتمنى عودة الأخريات لربهن.
ibrahim mohamed، «الامارت العربية المتحدة»، 31/05/2006
نسأل الله لها الثبات وأن يجزيها خير الجزاء وأتمنى أن يهدي الله جميع الأخوات وأن يحفظهم من فتنة الدنيا وعذاب الآخرة.
عبد المجيد أحمد، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
التأثير الذي يحدثه الفنان وسط محبيه ومعجبيه قد يفوق تأثير الداعية لذلك أعتبر خطوة حنان مهمهة جدا في الاتجاه الصحيح للعودة إلى تراثنا وهويتنا، الجميع يفعل ذلك ويحاول نشر ثقافته في المجتمعات الأخرى باستثناءنا نحن الذين نتهافت على ثقافات الغير. شكرا حنان على هذه الرسالة المؤثرة .
أحمد نصير-أرامكو-الظهران، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
لا أعتقد أن مجرد درس أو محاضرة واحدة تكفي لإقناع سيدة بارتداء الحجاب إذ لابد أن تكون هناك أسباب ومقدمات سبقت وأدت إلى تلك القناعة ، وفي حالة حنان أعتقد أن المسألة بدأت عندما هوجمت بشراسة من قبل النقاد إثر قيامها وزميلها محمد منير بأداء أدوار ضمن الفيلم الشهير دنيا والذي اتهمت فيه بتشويه صورة بلدها وأعتقد أنها قررت عقبه التحجب ربما كطريقة تعبير عن رفضها النقد اللاذع وبغير رحمة ما أدى للجوئها إلى رحمة الله التي وسعت كل شيء، وعلى كل حال فالخطوة جريئة والإستمرار بها ليس سهلا ولكن أقول لحنان قرارك صحيح فاصبري.
احمد هاشم، «السودان»، 31/05/2006
الحمد لله الذي يهدي من يشاء . وربنا يهدي الجميع.
صلاح الدين سليمان طه، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
أتمنى أن يكون ذلك بداية الطريق إلى الهدى الكامل ، وأن يكون حداً فاصلاً بين الجد واللعب .. ثبتك الله على دينه وتقواه ونسأل الله الهداية للجميع .
د. سهام عبد الوهاب الحباك/ من مصر، «مصر»، 31/05/2006
أرجو من الإعلام أن يترك حنان ترك في حالها.. الله خلقنا أحرار.. أحرار في طاعته.. و لكن البشر يضعون القيود.. أتركوا الناس لفطرتها السليمة.. و كفى تدخلا في شئون العباد مع رب العباد.. ربنا يرحمنا جميعا برحمته الواسعة.
رامي رشدي البطراوي.، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
بارك الله فيك يا أخت حنان ونتمنى أن تكوني قدوة للحجاب والتستر لكل المسلمات ولا تنصتي لمن يقولون أن الشهرة قد فاتتك ولكن ما عند الله خير وأبقى وجمهورك كبير وواسع ولا تسمعى لهؤلاء الشرذمة القليلون .
رياض الجهيم، «البحرين»، 31/05/2006
بدلا من أن نعتبره درساً دينياً من فنانة ليست معتزلة وتلبس الحجاب ، لماذا لا نعتبره أمراً واقعاً لإنسانة راجعت نفسها وقررت أن تجرب الإطمئنان والسكينة الإلاهية ، إلا أنه من المهم ومن وجهة نظري أن تستمر الفنانة في تقديم فنها ولكن بأعمال تناسب وضعها الجديد كي تكون نموذجاً للفتاة المسلمة الفنانة ولتبرهن بأن الدين يدعو إلى الحياة كما يدعو إلى العمل للآخرة ، والله يثبتها.
محمد موسى عيسى، «مصر»، 31/05/2006
الحجاب هو فرض على كل مسلمة تعيش في دولة مسلمة، أتمنى أن يكون ذلك عن قناعة و تدين حقيقي وليست حالة مزاجية أو عاطفة دينية مؤقتة من الممكن أن يتم الرجوع عنها، مبروك يا حنان ما أنت فيه الآن مع دوام الصحة.
عبدالله سعد الدهلاوي، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
ألحمدلله رب العالمين. مبروك يا حنان. قرارك هذا هو الأساس.
Ashraf A Hassanain، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
أتمنى أن يكون قرارها قوياً وثابتاً وعن قناعة بأن ارتداء الحجاب للمرأة طاعة لله ورسوله ، وستر لها في الدنيا والآخرة إن شاء الله ... أدعوا لها أن يثبتها الله ويعينها . اللهم آمين.
بلال الكاتب، «هونج كونج»، 31/05/2006
هذا أول الطريق ونرجو أن تكون الأيام القادمة أفضل لها لكي تتقرب إلى الله تعالى فلا يزال أمامها الكثير لتعمله ونرجو من الله تعالى أن يثبتها على الإيمان.
رضا البستاوي المحامي، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
أأئل الله أن يتقبل منك يا حنان إن شاء الله وأسأل الله أن يثبتك على الخير . وضعي أمام نظرك دائماً أنك محجبة
فيكون التصرف على هذا النحو ، فما كان قبل الحجاب يجب أن لا يكون بعده لأن الحجاب رمز للإسلام فيجب أن نكون نموذجا طيبا للإسلام .
هدى محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 31/05/2006
ان الله لا يحكم على الإنسان من خلال ملبسه بل من خلال طهارة قلبه ونيته ، صحيح أن الحشمة مطلوبة ومراعاة القيم الاجتماعية لكن الحرية الشخصية أيضاً مطلوبة لأن الله خلقنا أحرارا، وظهور شعر المرأة لا يقلل من حشمتها وتدينها ، مع الأسف يا فنانتنا حنان انت ترضين الناس وحكم الناس لأن الله يحبك ولايدينك اذا لم تلبسي الحجاب لأنه ينظر الى داخلك بعكس الناس التي تحكم على المظهر الخارجي فهناك العديد من المحجبات تقوم بأفعال لاترضي الله وهن أمام الناس متدينات وهناك نساء سافرات يقمن بأعمال حسنة وترضي الله فأي منهن تختارين أن تكوني؟ والله يوفقك.
محمد الأمين الشريف، «السودان»، 31/05/2006
الأخت حنان
وفقك الله وسدد خطاك وألزمك الطريق القويم ، لقد ذكر في المقال في أن في أفلامك بعض المشاهد قد تتطلب منك ترك الحجاب! أناشدك بالله ألا تفعليها وألا ترجعي إلى الوراء بعد أن هداك الله حتى لو أدى الأمر إلى إعتزال التمثيل . هذه نصيحة لوجه الله اكررها لا تسمعي كلام من يود إعادتك إلى ما قبل قرارك الحكيم .
والله المستعان على كل أمر .
نادية علي، «قطر»، 31/05/2006
ما يشعرني بالفرح تجاه حنان ليس حجابها فقط ولكن تجردها من مفاهيم خاطئة كانت قد أعلنتها من قبل عندما رأت أنه عليها طاعة المخرج في أي شيء يطلبه منها وأنه ليس هناك حدود للفن، الحمد لله على أنه وحده الذي هداها سواء السبيل وهذه نعمة كبيرة ندعوا أن ينالها الجميع سواء فنان أو غير فنان,
حسن المرزوقي، «الامارت العربية المتحدة»، 31/05/2006
الحمد لله الذي هداها لهذا وما كانت لتهتدي لولا أن هداها الله .
ياسر ابراهيم، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
الحجاب لاعلاقة له بالدين ، فكثر من المحجبات لا علاقة لهم بالدين وكثر منهن غير محجبات ولكن السلام عليهن بركة ، لتلبس المرأة ماتشاء ولكن المؤامرة هي أن تخرج المرأة من دورة الحياة.
هند أبو أيوب- الرباط، «المملكة المغربية»، 31/05/2006
هذا الخبر يؤكد حقيقة أن معظم أهل الفن يحملون قلوبا مؤمنة صادقة ملتزمة بالرغم من شكلهم الخارجي المختلف. ومن هنا يجب أن ندعو الله لهم ولنا بتمام الجمع الطاهر بين صفاء الباطن وجمال الظاهر. وألف مبرك يا حنان.
محمد جمعه، «مصر»، 31/05/2006
ثبتك الله على الحق.
ممدوح محمد لبيب، «مصر»، 31/05/2006
ربنا يهدى الجميع عسى أن يكون ذلك بداية تصحيح الأوضاع المقلوبة في عالمنا العربي والإسلامي.
الحريم ليلى، «المملكة المغربية»، 31/05/2006
الحجاب ليس معيارا لطاعة الله ورسوله، فهناك مسلمات غير متحجبات يخفن الله ويمارسن الشعائر الدينية بإيمان قوي ويلتزمن بفرائض الإسلام الخمسة (علما بأن الحجاب لا يدخل ضمن هذه الفرائض).
هناك بعض المتحجبات يقمن بأعمال لا ترضي الله ويستعملن الحجاب لتضليل المجتمع وإخفاء واقع ما، وهناك متحجبات صالحات طاهرات مؤمنات، وهناك سافرات مؤمنات طاهرات. وهناك نساء تحجبن ليس بدافع ديني وإنما بدافع ما. الإيمان في القلب وليس بالمظاهر والدين المعاملات، رجوع المرء إلى ربه هو مناجاته لله تبارك وتعالى بكل ايمان وصدق (ودون ديكور ومحاولة لاستقطاب الأضواء) وبكل وقار وإجلال. إن الله يحب المرأة المسلمة التي تحترم زوجها وتطيع والديها وتكون صادقة في مشاعرها وايمانها جادة لفعل الخير وصيانة الشرف وتربية الأطفال تربية حسنة محبة لوطنها وملتزمة بفرائض الاسلام الخمس ولدين الاسلام الذي هو رسالة لكل فرد عليه أن يصونها ويعمل كل جهد لعدم تشويه صورة الاسلام مع الحرص على زرع حبه في قلب كل البشر.
حسين السيد محمد - القاهرة، «مصر»، 31/05/2006
وفقك الله يا حنان ... ولا تلتفتي يا أختاه إلى من يحاولون تثبيط همتك ... وجمال الموضوع أنك فنانة وقدوة ... وردي على المتشككين في أنها مودة أن يتقوا الله فجميع الفنانات اللائي اعتزلن لم يرجعن عن حجابهن ...وصدق الله العظيم حيث يقول: إنك لا تهتدى من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء.
مسفر الشهراني، «الهند»، 31/05/2006
لا يعني ارتداء حنان ترك الحجاب أنها تدينت والحجاب الحقيقي للمرأة تغطية الوجه والجسم كاملا وتطبيقها للدين بالكامل وأرجو من الله توفيقها في الدنيا وهدايتها.
محمد مبارك حسين، «الامارت العربية المتحدة»، 31/05/2006
وفقك الله يا حنان ترك لكن الثبات على الحق يتوجب مجاهدة النفس والشيطان.
امل احمد، «لبنان»، 31/05/2006
مبروك يا حنان على الحجاب والحمد الله الذي هداك إلى ارتداء الحجاب وأتمنى من كل قلبي أن ترتدي جميع المسلمات الحجاب فبه يطمئن القلب ويكتمل الايمان بالله عز وجل.
امل احمد، «لبنان»، 31/05/2006
بارك الله فيك فلا تسمعي كلام الناس الذين أغوتهم ملذات الحياة.
ياسر محمد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 31/05/2006
بارك الله فيك وأرجو أن تستمري في ذلك إلى الأبد وأن يحظى الكثير من أمتنا الغالية وأمتنا العربية المسلمة.
جابر الشهري، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
أتمنى من حنان أن تترك الفن لأني لا أتوقع أن تستمر في لبس الحجاب وهي لا تزال في الميدان لأن المغريات فيه كثيرة وأهل الفساد سيصدونها عنه. أتمنى أيضا من حنان أن تلتزم بالحجاب الذي اخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم وهو تغطية وجهها وجميع أجزاء جسدها وليس فقط تغطية الشعر. نسأل الله أن يوفق نساء المسلمين بلبس حجابهن.
محمد خالد دهوكي / العراق، «المانيا»، 31/05/2006
ألف تحية إلى الفنانة الشابة حنان ترك التي تحجبت قبل فوات الأوان لأن الحياة هي ثلاث لحظات لحظة عشناها ولحظة نعيش فيها وأخرى ربما لا نصل إليها وهكذا أدعو جميع الفنانات إلى التحجب وكذلك الفنانين.
Mihamed binali، «الهند»، 31/05/2006
المظهر لا يعكس الجوهر والحجاب قد يحجب أشياء والله العالم.

محمد ابراهيم، «اسرائيل»، 31/05/2006
نعم، الحجاب والانعتاق الى الداخل ظاهرتان تنبثقان دائما من رحم الهزيمة، هنيئا لكم على إضافة اسم جديد لهزيمة الفن والثقافة.
جميل باحسين، «المملكة العربية السعودية»، 31/05/2006
الله يوفقك ياحنان، وأسأل الله لك ثلاثا بركة في رزق وعافية في بدن ومغفرة للذنب وأعيذك بالله من ثلاث
قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال. اللهم آمين إن شاء الله.
Hameed Aljawad, Canada، «كندا»، 31/05/2006
مبروك يا حنان. حماك الله وثبّتك على الحق والخير، وعفى الله عما سلف ولا تلتفتي لشياطين الإنس.

Ameera Hassan، «كندا»، 31/05/2006
نسأل الله لها الثبات.
احمد ترك، «سوريا»، 09/06/2006
الحمد لله على الهداية وأرجو من الله أن تسلك الأخت حنان طريق الأخت صابرين وبالله التوفيق.
هشام مصطفى .. من بغداد، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/09/2006
أسأل ربي قبول عملها وتوفيقها وأن يأخذ بيدها .. الله يوفقك .. أقولها من كل قلبي .. الله يوفقك يا حنان.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال