الجمعـة 17 جمـادى الثانى 1427 هـ 14 يوليو 2006 العدد 10090
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

محمد علي سندي.. دانة مكة

ختم آخر فصول التراث الغنائي الحجازي

جدة: أميمة الفردان
ربما يدفنهم الإهمال، وربما يطوي ذكرهم نكران الجميل.. لكن ذاكرة الناس (حية) وحنينهم الى صوت الزمن الأصيل لا تزال عابقة بحلاوة العرب الموسيقية، واندياح الآه من قلب شجي.

محمد علي سندي، الذي لا يعرف على وجه التقريب متى ولد او العام الذي غادرنا فيه, وان كان 1985 هو الاقرب لوفاته, لم يكن عابر سبيل في طريق الأغنية الحجازية. كان علامة راسخة كحجارة مواقيت الحرم، يذكره كل من ذاق دانات مكة وجلسات السمر المطرزة بالصهبا والمقامات المشحونة بعاطفة الغزل العفيف.

عرف محمد علي سندي من نهر التراث حتى بات أحد حراسه المخلصين. وكان من بين أول الحافظين لربقة التراث والمجددين في طرق تقديمه للأذان الموسيقية. كان كحمائم البيت العتيق يتنقل من حي الى آخر، يشارك بهديل صوته الرخيم وعوده المعتق في مجالس الأنس والأفراح. كان يرى في الغناء رسالة تقشع الفرقة وقطع الأرحام، وتجمع الأهل بالأحباب على بساط واحد، وتحت سقف المحبة ليتشارك الجميع في نظم إيقاع الطرب والفرح، وكأنهم شخص واحد، وجسد واحد.

تفتح ورد عشقه للمقامات صغيرا عندما كان يصغي بانتباه الى نداء المؤذنين وتراتيل أئمة الحرم المكي في الصلوات الجهرية. وفي صباه الأول كان حريصا على مجالسة كبار المؤذنين ليأخذ عنهم أصول فن المقام. ويكشف أقرانه أنه كان مولعا بكل فن أصيل ليثري موهبته. كان (سميعا) من الدرجة الأولى لكبار المطربين العرب. وتعلق بخاصة في أغاني كوكب الشرق أم كلثوم، ونغمات موسيقى محمد عبد الوهاب وغيرهم. وما أن يرخي الليل أستاره حتى يذهب تحت ظلال خمايل فنية مع شلة أصدقائه العازفين على الآلات الموسيقية ليترنموا مع نغمات عوده على بعض تلك الأغاني الى جانب ترديدهم لمقطوعات تراثية على مقام الحجاز تزفها إيقاعات فن (المجرور) القديم، في جلسات لا تنتهي حتى الساعات الأولى من الصباح. كان رفاق دربه لا يكلون ولا يملون من تكرار طلبه الإعادة والترنم بالدانة (السندية) كما كانوا يصفونها. وكان كريما كأوتار الكمانات الحنونة في تسريب ألحان داناته وآهاته العابقة بخشوع مكي عتيق. يرفع صوته الرخيم نحو فضاءات الغناء والتطريب صادحا «يا حبيبي قوم وأسجع بالنغم.. قم لا تنام واصلح الأوتار.. وبالصوت الرخيم خاف الله.. تبات مستقيم.. قصدنا نسمر معاك لما الصباح.. سيد الملاح إنني مغرم.. في حبك يا نديم.. خاف الله تبات مستقيم».

يقول الموسيقار الكبير سراج عمر «كان للمناسبات الاجتماعية ومجالس الطرب والأنس التي كان يقيمها أهالي مكة في منازلهم لإحياء أفراحهم ومناسباتهم الخاصة شكلت نقطة الانطلاق للسندي». ويضيف الناقد الفني المعروف محمد رجب الى قول الموسيقار «أيضا، معرفته العميقة بالفنان محمود حلواني عازف الكمان كان لها أكبر الأثر في تشربه للون التراثي».

أكد رجب أن محمد علي السندي بدأ بالغناء داخل سرب الفنانين المكيين في ذلك الوقت من أمثال حسن جاوة وسعيد باخشبة وحسن لبني. لكنه تميز في محاولته التجديد من خلال تغيير طريقة الأسلوب التي تميز بها في الغناء محتضنا العود الذي أجاد العزف عليه. «كان السندي من أفضل عازفي العود وتعلم منه كثيرا من الفنانين من أمثال الراحل فوزي محسون».

إلا أن إجادة العزف على العود لم تكن النغمة التي أطلقت الدانة السندية لجمهور الطرب الأصيل في الحجاز فحسب، بل كان لحرص السندي على تعلم الألوان الشعبية والفلكلور القديم دور كبير في انتشاره من خلال صوته المميز. يقول سراج عمر «أجاد السندي غناء الفن الحجازي وكان ممن توغل في الدانات المكية القديمة ومجال الغناء الشعبي وتعلمه من أربابه أمثال عبد المحسن شلبي وضابط الإيقاع محمد با موسى والشيخ صالح باعرب». عند مفارقته مكة ونزوحه إلى مدينة جدة للالتحاق بمكتب المحروقات في مصلحة الطيران المدني، بعد أن تأكد له أن الفن لا يطعم خبزا، هاج حنينه الى بيته الأول وهو يرمق نوارس البحر الأحمر من على شاطئ العروس، متذكرا حمام البيت طائفا حول الكعبة وأروقة بيت الله. فحمل النوارس البيضاء رسالته لحمام مكة وما جاورها وراح يغني «يا عروس الروض يا ذات الجناح يا حمامة.. سافري مصحوبة عند الصباح بالسلامة.. واحملي شوق محب ذي جراح وهيامة». وأستودع النوارس سره الدفين الموجع لروحه الشفافة، وهو دامع العينين «خبريها أن قلب المستهام ذاب وجدا.. واسأليها كيف ذياك الغرام صار صدا.. فهيامي لم يعد بعد هيام بل تعدى».

يقول الناقد الفني محمد رجب إن هذه الأغنية تعد من أقدم الدانات المكية قام السندي بتركيبها على لحن تراثي في الستينات الهجرية، وساهمت في شهرة محمد علي سندي بشكل كبير في ذلك الوقت. مشيرا الى أن كلمات هذه الأغنية «عروس الروض» هي للشاعر المهجري الياس حبيب فرحان.

ومع شوقه لمكة، ورغبته في العودة إليها، إلا ان حب الفن والموسيقى أمسك بتلابيب محمد علي السندي، ولم يجد بدا من مخالطة أقرانه من الفنانين الذين لامس حبهم شغاف قلبه. وبحق كان انتقال السندي إلى جدة عروس البحر الأحمر بداية الانطلاق الحقيقية والتي عمدته كمطرب يشار إليه بتميزه في اللون الشعبي. وكانت الإذاعة السعودية القناة التي عبر من خلالها الى عالم الشهرة. مستفيدا من ملازمته لفنانين أخذ منهم وأخذوا عنه لكنهم سبقوه الى مايكرفون الإذاعة. يقول رجب «تزامل السندي مع الفنان سراج عمر من خلال فرقة النجوم الموسيقية وكان من الفنانين الذين جالسهم عثمان خميس والبغدادي وحسن عبد الفتاح». لم يكتف السندي بالإذاعة، بل قام بتسجيل بعض أغنياته للتلفزيون الأوسع انتشارا من خلال مسرح التلفزيون. كان يحدوه أمل قديم وحرص على نقل التراث وحفظه للأجيال القادمة. في حفل جمعه مع فناني العروس رددوا سويا «على العقيق اجتمعنا.. إحنا وسود العيون.. مابال مجنون ليلى.. قد جن بعد جنوني.. مازلت أئم الخطايا.. وقلت هم يحملوني.. إلى منازل قوم.. راحوا ولا ودعوني». انتشار السندي كمجدد للتراث ومتفرد الأداء الذي تميز به كما أشار سراج عمر دعاه لتأسيس فرقة موسيقية خاصة به مساهمة منه في دعم ظهور التراث الغنائي الحجازي الى كل أذن عربية. يقول «أسس فرقة خاصة به مكونة من عازفي الكمان جميل مبارك ومهنى ساعاتي ومحسن شلبي وحسين فدعق على القانون». وكان من بين ما قدمه مع فرقته الصغيرة «مس ورد الخد في وادي قبا يا باهي الخد.. هب الصبا والسمر قد طاب.. في حبك يا وسيم خاف الله.. ببابك مستقيم.. يا حبيبي ليش تهجر مغرمك.. يبكي دما دمع وعينه دم.. سقى وادي هميم.. خاف الله ببابك مستقيم». وعلى الرغم من تفرده في الدانة المكية وتميزه باللون التراثي في أوائل الثمانينات الميلادية، إلا أن النقاد صنفوه ضمن الحافظين للفن الحجازي الذي تمثله الدانات القديمة والمجارير في حين لم يتم تسجيل أي أسطوانات خاصة به. ويوضح الناقد رجب أسباب ذلك في قوله «عمل على أداء الفلكلور والتراث الحجازي وليست له أغان خاصة به إلى جانب أنه لم يقم بتسجيل اسطوانات تحفظ ما قدمه السندي». وفي مجال التلحين، تمكن السندي من ترك بصمة لحنية يتيمة كتب كلماتها الشاعر أحمد باعطب كانت من أشهر ما غنى السندي يقول مطلعها «سلاما مهبط الوحي.. سلاماً مهبط الإيمان». ولم يعرف النقاد ومؤرخي الثقافة الموسيقية أسباب عزوفه عن التلحين والمضي في هذا المجال. والحق أن الفنان محمد علي سندي واحد من بين أكثر الفنانين الذين تعرضوا للإهمال والجفاء لتاريخه الفني كتابة وحفظا. فما يعرف عنه قليل الى درجة الندرة. وما تبقى من تاريخه محفوظ في صدور من بقي من أصحابه وقرنائه الأحياء. وكأنه ينعي حاله حينما أنشد «فإذا ما اقبل الفصل المخيف برعوده.. ما الذي يبقى من الغصن الوريف غير عوده.. ان للحسن ربيعا وخريفا في وجوده». وبغياب محمد علي سندي عن المشهد الغنائي، أسدل الستار على فصل من فصول التراث الغنائي الحجازي. وكان أقسى ما شهده تاريخه، الى جانب نسيان مكتبة التلفزيون لأعماله، هو موقف ورثته من تاريخه الموسيقي، وسعيهم الى ردم كل ذكر له، ليموت مع صاحبه، ويطويه النسيان.

يقول الموسيقار سراج عمر «اخطأ في حق السندي أولاده من خلال سعيهم في أكثر من إتجاه للحصول على أمر بمنع أعماله من العرض». لكن ما يثير بصيص من النور ـ والكلام للموسيقار ـ ان التوجه الجديد لوزارة الإعلام وحرصها على إبراز الهوية الثقافية والفنية عزز امكانية إعادة أعمال محمد علي السندي بصوته وعرضها على المشاهد.

وسيبقى الجيل الجديد بلا ذاكرة فنية فيما لو تخلى عن جذور غرسها جيل سابق بعبق المغنى العفيف والمعنى اللطيف تحت خمائل الليالي المقمرة بالزمن الجميل. اسمعوه يغني للحبيبة على لسان حمامته الأثيرة «فإذا ما أظهرت عطفا ولينا واشتياقا.. فاجعلي ما بيننا عهدا وثيقا واتفاقا.. واسأليها رأيها في أي حينا نتلاقى.. واذا أبدت جفاء وصدودا واعتسافا.. فاتركيها إنها في ذا الوجود ستكافى.. سوف يأتيها زمان فتريد فتجافى». وختم دانته المكية منتشيا بجلال الصلاة على سيد المرسلين «والختم صلوا ما تهب النسيم.. يا عيني ما تهب النسيم.. على النبي سيد الملاح.. آه عيني سماح». فمن أحق بالسماح ممن؟!

التعليــقــــات
عبد الملك فراش، «المملكة العربية السعودية»، 14/07/2006
شكرا للسيدة أميمة الفرداني ولجريدة الشرق الأوسط نشرها هذه المقالة الجميلة التي تفيض رقة وحفاوة بفنان عريق كبير تميز بجمال الطلعة وجلال الوقار وعمق الصوت وروعة الأداء، كانت رنة عوده
تشجي وتطرب وتهز وجدان مستمعيه فيتمايلون طربا ويصفقون إعجابا ، كان العم محمد يجمع في شخصه وأصالة أدائه جميع الفنانين الحجازيين الكبار، فهو يذكرنا بالشيخ حسن جاوا والعم المؤذن حسن لبني صاحب الصوت الرنان الذي يخترق الأفاق بدون ميكروفون ، وكثير ممن أطربوا وأجادوا. أتمنى أن تعيد وزارة الإعلام والتلفزيون عرض أعماله ولو كل شهر هو والفنان الكبير طارق عبد الحكيم والفنان سراج عمر الذي حفظ التراث الفني الحجازي وأجاد تلحين كثير من الأغاني الجميلة، وليت وزارة الإعلام تنشئ معهدا فنيا يتدرب فيه الشباب على الموسيقى العربية والحجازية بصفة خاصة.
عبيدالحربي، «المملكة العربية السعودية»، 08/04/2007
الفنان محمد علي سندي من الفنانين الكبار الذين يتميز فنهم بلونه التراثي المحافظ والذي نفتقده في هذه الأيام رحمك الله ياسندي.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال