الجمعـة 12 رمضـان 1427 هـ 6 اكتوبر 2006 العدد 10174
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

رندة مرعشلي: هذه حقيقة علاقتي بالفنان هاني شاكر

الممثلة السورية تحولت إلى موديل للأغاني المصورة

دمشق: علي طه
أكدت الفنانة السورية رنده مرعشلي انها لا ترى عيبا في مشاركتها كموديل في تصوير فيديو كليب، معتبرة انها ممثلة ناجحة في سورية، ومشاركتها الفنان هاني شاكر شرف لها، وتطرقت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى الإشاعات التي تطاردها وبخاصة اشاعة حب يربط بينهما وبين الفنان المصري هاني شاكر وكذلك إشاعة تعرضها لحادث سيارة.

> بعد أن كنت نجمة تحولت إلى فتاة موديل مع هاني شاكر أفلا يعتبر هذا تراجعا في مستواك الفني؟

ـ من قال هذا، فأنا أعتز بتجربتي مع هرم مصر هاني شاكر. صدقني لا مشكلة في كوني جسدت دور فتاة موديل مع هذا النجم الكبير. التجربة أثرت تجربتي الفنية وأعتبرها نجاحا لي، وأنا في النهاية فنانة أعتبر مشاركتي في الفيديو كليب مشاركة في فيلم رومانسي قصير.

> لماذا اختارك أنت بالذات وكيف تعرف عليك؟

ـ عندما سألته لماذا اخترتني للمشاركة؟ قال لي: لقد أعجبني أداؤك في مسلسل «بكرة أحلى» فقد كان جميلا وملفتا للنظر. وقال لي انت كويسة جدا يا رندة. والحمد لله التجربة أعجبت الناس.

> تجربتك مع هاني شاكر لم تمر بسلام وما كاد العمل ينتهي حتى ظهرت مقولات تتحدث عن قصة حب بينكما، فماذا تردين؟

ـ صدمت كثيرا من هذه الإشاعة المغرضة الكاذبة. صدقني لم ألتق به إلا لثلاثة أيام. هو فنان كبير ورجل محترم ومرتبط بعلاقة وطيدة مع عائلته وأنا أيضاً مخطوبة للكوافير نورس عبود وهو معروف في الوسط الفني السوري. صدقني لا أعرف من أين أتوا بهذه الإشاعة التي أزعجتني كثيرا، وأعتقد أنهم تأثروا بمشاهد الفيديو كليب فأسقطوها على الواقع. سمعت من يقول ربما كان يحبها في السابق ولهذا جاء إلى سوريا وصور معها أغنية الفيديو كليب. أنا أؤكد احترامي لهذا الفنان وأقول كل ما ذكر كذب ولا صحة له. ولم ألمس من هاني شاكر إلا كل طيبة وخلق حسن.

> هل اتصل بك هاني شاكر بشأن الإشاعة؟

ـ لا أبدا لم يتصل بي. هو إنسان واثق من نفسه ويعرف أنها محض كذب ولا صحة لها.

> هل كان الغرض من الإشاعة إفشال الأغنية؟

ـ ربما. لكن الناس أحبوا العمل وفشلت الإشاعة. وعموما لا أعرف ما الغرض من الإشاعة وما يهمني تبرئة نفسي من الإشاعة.

> لماذا قررت الحديث الآن عن الإشاعة؟

ـ لأنها بدأت تكبر وتنتشر وبدأ الناس يتحدثون عنها وبدأت تنسج قصصا كثيرة ، ولهذا أردت وضع حد لها لكي لا تسيء لي ولا تسيء لحياة النجم هاني شاكر العائلية. وأريد هنا الرد على الأقلام الصحافية الكاذبة والحاقدة التي تحدثت عن الموضوع من دون أن تتعب في البحث عن الحقيقة.

> هل أزعجتك الإشاعة؟

ـ بالطبع لأنها تسيء لنا. ولا أريد أن يفهم الناس أن كل تعاون فني لا بد أن تتبعه حالة رومانسية واقعية، ولا أريد أن تسوء علاقتي بالنجم هاني بسبب إشاعة كاذبة. ما أزعجني أكثر كون الإشاعة أساءت لي ولشخص أعتبره قمة في الأخلاق والذوق الرفيع. الحقيقة انني لم المس خلال فترة تصوير الفيديو كليب التي استمرت ليومين والتي كان زوجي موجودا خلالها حيث كان الكوافير الخاص للعمل، لم المس منه سوى انه الصديق الصدوق. وفي الحقيقة الإشاعة تهدف للإساءة لنا لا أكثر.

> من برأيك كان وراء إصدار الإشاعة؟

ـ والله لا اعرف ولم أفكر في مصدرها. ما أزعجني أكثر هو أنها أساءت لهرم الأغنية العربية هاني شاكر. والغريب أنها أطلقت ضدنا، وكلانا متزوج وسعيد في حياته الزوجية.

> ما هو موقف زوجك من الإشاعة ؟

ـ استقبلها بشكل ساخر وبكل تفهم لأنه يعلم أنها مجرد كذبه أطلقت وانتشرت وحاول البعض تصديقها.

> هل ستشاركين في أعمال فيديو كليب جديدة؟ ـ سأحاول في حالة واحدة وهو أن يأتيني عرض أفضل، مما قدمته مع النجم هاني شاكر وخلاف ذلك لن اقبل.

> ما قصة إشاعة الحادث الأليم الذي تعرضت له أخيرا؟

ـ هي إشاعة أخرى صيغت وانتشرت بين الناس مفادها انني تعرضت لحادث سيارة خطير وأنني أدخلت للمستشفى وأنا في غيبوبة وفقدان للوعي. بعدها جاءني سيل من الاتصالات للاطمئنان، وكنت أرد عليها قائلة والله إشاعة وليست صحيحة وأنا بخير وعافيه. > لماذا لم تواكب النجمة سلافة فواخرجي أو جيني أسبر نفس الإشاعة وهن اشتركن في أغاني فيديو كليب؟

ـ لا أعرف ما السبب ربما لأن كليب هاني شاكر رافقته قصة حب وواكبه رفض الأهل وربما البعض بنى عليها قصة واقعية وأطلقها للناس ليسيء لنا.

> ما سبب التوجه والإقبال على استقدام النجمات السوريات للعمل في الفيديو كليب؟

ـ ربما لأنهن نجمات يعرفهن كل الناس وكل العرب إضافة لكونهن جميلات ويساهمن في نجاح الفيديو كليب.

> ما جديدك هذا العام؟

ـ شاركت هذا الموسم في مسلسل «التحولات» مع المخرج عصام مصطفى. كما انني شاركت في مسلسل «حسيبه» مع المخرج عزمي مصطفى ويعرض حاليا على قناة انفنتي وهو عن رواية لخيري الذهبي وأجسد فيه دورا هاما وهو عمل يتحدث عن التخلف عند بعض الأزواج أصحاب العقلية القديمة ومعاناة المرأة العربية مع هذا الصنف من الرجال. والعمل هام وأحداثه الدرامية شيقة ومؤلمة.

أما زوج رندة مرعشلي نورس عبود فقد استقبلنا بضحكة ساخرة من الإشاعة وقال سأجيبكم عن كل ما تريدون.

> كيف تلقيت الإشاعة كرجل شرقي؟

ـ لم اهتم بها كثيرا لأني أعرف زوجتي تماما وأعرف أنها غير صحيحة. وفي نظري أن ظهور الإشاعة بعد ظهور الفيديو كليب دليل على نجاحه وانتشاره. ثم إن رندة نجمة ومن الطبيعي ان تلاحقها الشائعات المغرضة.

> ألم تشعر بالغيرة تجاهها؟ وكيف عرفت أن الإشاعة كاذبة؟

ـ من الطبيعي أن أغار عليها لأنني أحبها وهي تحبني ونحن نعرف بعضنا جيدا. ولكن بخصوص ما سمعته عن الشائعة وما تردد عن زواج هاني من رندة قصة مضحكة لأني زوجها ولأنني كنت معهما أثناء فترة التصوير كوني كوافير العمل. وللعلم فقد عملت قبل ذلك كوافيرا لأكثر من 184 أغنية فيديو كليب ولأكثر من 50 مسلسلا تلفزيونيا سوريا وعربيا. وأنا أعرف رندة منذ سنوات طويلة وقبل زواجنا، ولن أصدق أي شيء يقال عنها، وحياتنا لن تتأثر بمجرد شائعة كاذبة وعابرة. ونحن نكن للنجم هاني شاكر كل احترام وتقدير، وهو رجل راق جدا ولمست فيه كل أدب ومودة.

> كلمه أخيرة لهاني شاكر وللقراء عن هذه الشائعة؟

ـ الحقيقة أننا لم نكن نحب أن تظهر هذه الشائعة التي طالتنا وطالت النجم هاني شاكر الذي يصور لأول مرة في سوريا، فكانت الشائعة مضرة وسيئة لنا وله معا. ونتمنى أن لا تؤثر هذه الشائعة على علاقتنا بالنجم هاني شاكر وهي سحابة صيف وانجلت. ونحن نحبه قبل وبعد الفيديو كليب، وشكرا لمن أطلق الإشاعة لأنها دليل على نجاح الفيديو كليب.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال