الجمعـة 27 ذو الحجـة 1429 هـ 26 ديسمبر 2008 العدد 10986
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

ليلى طاهر.. جاذبية تتحدى الزمن

المذيعة التي سرقتها الشاشة الكبيرة من أمام المايكرفون

ليلى طاهر («الشرق الإوسط»)
القاهرة: «الشرق الأوسط»
بعد سنوات طويلة من عملها في المجال الفني، كان السؤال المتكرر الموجه للفنانة ليلى طاهر من الجمهور والصحافيين، ليس كيف تؤدي أدوارها بهذه البراعة، لكن سر حفاظها على جمالها وجاذبيتها وأناقتها مهما مرت عليها السنين، فليلى طاهر من الفنانات القليلات التي نجحن في الحفاظ على جمالهن دون اللجوء لعمليات التجميل، التي لم تكن موجودة من الأساس في زمن جيل هذه النجمة الكبيرة.

وكانت ليلى تفسر السر الدائم في حرصها على تقديم ما تريد من أعمال، وعدم الدخول في أي خلافات مع أي زميل في الوسط الفني طالما تستطيع أن تعمل وفق مبادئها، وهو بالفعل ما نفذته طوال مشوارها الفني، فلم تتردد يوماً شائعة بخصوصها، ولم تقدم عملاً تخجل منه، ربما لأنها من البداية تعلمت كيف لا تترك استقلالها المادي عرضة لظروف الوسط الفني المتغيرة.

وكانت عودة ليلى طاهر للسينما بعد غياب طويل من خلال فيلم «رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» بمثابة اعتذار متأخر من جيل كامل من الفنانين الشباب الذين لم يلتفتوا لأهمية الكبار إلا أخيراً، فبدأوا يطلبون من اسماء مثل محمود ياسين ونور الشريف وأخيراً ليلى طاهر، الظهور معهم ومساندتهم.

وكان ظهور الفنانة الجميلة في فيلم محمد هنيدي الأخير بمثابة تأكيد على أن الكبار لا يريدون مجرد الوجود على الشاشة حتى يعرفهم الجيل الجديد، فعندما عادت ليلى طاهر، كان الدور رئيسيا وليس شرفياً، وممتداً من المشهد الأول إلى المشهد الأخير، والطريف أنها حملت في الفيلم اسم «مصر» والذي كان ينادي به دائماً ابنها المدرس الذي قام بدوره محمد هنيدي. عودة ليلى طاهر ذكرت الجمهور بأدوار تلك الفنانة التي قدمت الكثير للسينما والمسرح والتلفزيون، ربما لم تحصل على البطولة المطلقة كثيراً، لكنها كانت صاحبة علامة مميزة في معظم الأعمال التي شاركت فيها، على سبيل المثال فيلم «الناصر صلاح الدين» في دور زوجة «ريتشارد قلب الأسد» المتعاطفة مع العرب، الملكة التي تخاف على زوجها وتخاف من تصرفاته في الوقت نفسه، ومع أحمد مظهر أيضاً قدمت فيلم «الأيدي الناعمة» في دور الابنة الكبرى، وفيلم ثالث ومعروف لها مع أحمد مظهر هو «معسكر البنات» في دور مشرفة الرحلة المدرسية.

غير أن الثنائي مع أحمد مظهر لم يكن الوحيد، حيث يعد الفنان الراحل صلاح ذو الفقار، من أكثر الممثلين الذين تعاونت معهم ليلى طاهر في السينما والتلفزيون، ومن أبرز أعمالهما المشتركة مسلسل «عائلة الأستاذ شلش» الذي حقق نجاحاً كبيراً إبان عرضه، والفيلم التلفزيوني «الأسطى المدير» وغيرها من الأعمال الناجحة. ومشوار ليلى طاهر المولودة عام 1942 بدأ من التلفزيون الذي دخلته كمذيعة باسمها الحقيقي شيرويت فهمي، قبل أن ترشح لبطولة فيلم تلفزيوني هو «أبو حديد» أمام فريد شوقي، وذهب الدور لها بسبب تخوف النجمات في تلك الفترة من العمل في التلفزيون، وبعده اكتشفها المنتج رمسيس نجيب وطلب منها اختيار اسم فني بدلاً من أسمها الحقيقي، فاختارت اسم «ليلى» بسبب حبها الشديد للمطربة ليلى مراد.

وتوالت الأعمال السينمائية للفنانة والمذيعة الشابة في ذلك الوقت حتى أنها رفضت التعيين في التلفزيون بعدما أدركت أن التمثيل سيكون مهنتها الوحيدة، وشاركت خلال الثلاثة أعوام التالية في نحو 8 أفلام بدأتها بفيلم مع زبيدة ثروت وكمال الشناوي وعرض عام 1959، وفي عام 1960 شاركت في فيلمين هما «يا حبيبي» مع رشدي أباظة ومحمود المليجي وفيلم مع شكري سرحان ومريم فخر الدين تأليف وإخراج حسين الإمام ثم قدمت في عام 1961 فيلمين أيضاً هما «وحيدة» وكان هذا هو أول فيلم يجمعها بصلاح ذو الفقار، ثم «الأيدي الناعمة» عام 1963 و«امرأة في دوامة» مع شادية وعماد حمدي وأحمد رمزي وفيلم «ثمن الحب» مع مريم فخر الدين وشكري سرحان وفؤاد المهندس وفي نفس العام قدمت فيلم «سنوات الحب» مع شكري سرحان ونادية لطفي ومحمود عزمي وفيلم «عدو المرأة» مع رشدي أباظة ونادية لطفي عام 1966. ومن أفلامها أيضاً «الطاووس» مع نور الشريف، و«عفوا أيها القانون» مع محمود عبد العزيز ونجلاء فتحي.

ولا يعلم كثيرون أن ليلى طاهر كانت من نجوم المسرح الكوميدي في الستينات، وقدمت مع الفنان أبو بكر عزت العديد من الأعمال الناجحة أبرزها «الدبور» و«سنة مع الشغل اللذيذ». ونتيجة إجادتها للغة العربية الفصحى أصبحت مرشحة أساسية في معظم المسلسلات التاريخية التي أنتجت في السنوات العشرين الأخيرة من القرن الماضي، وذلك قبل أن يتراجع إنتاج هذه المسلسلات في مصر مؤخراً، ومن أبرز تلك المسلسلات «محمد رسول الله» بكل أجزائه، و«محمد رسول الإنسانية» و«لا إله إلا الله»، و«القضاء في الإسلام» و«المرأة في الإسلام» و«على باب مصر». اما آخر أعمالها للتلفزيون فكانت مسلسلات «يا ورد مين يشتريك» مع سميرة أحمد و«مواطن بدرجة وزير» مع حسين فهمي.

التعليــقــــات
عبير ايفنطرس، «المملكة المغربية»، 01/01/2009
زمن الكبار بدأ يخفت.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال