الاثنيـن 28 رمضـان 1421 هـ 25 ديسمبر 2000 العدد 8063
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مصر ترمم معبد «الرامسيوم» بالأقصر بتكلفة 20 مليون جنيه

القاهرة: «الشرق الأوسط»
بدأ المجلس الأعلى للآثار في مصر أخيرا خطة عاجلة لترميم معبد الرامسيوم في البر الغربي بالأقصر (صعيد مصر) والذي شيده الملك رمسيس الثاني أبرز ملوك الأسرة التاسعة عشرة.

وقال الدكتور جاب الله علي جاب الله الأمين العام للمجلس ان تكلفة الترميم ستصل الى 20 مليون جنيه مصري ويستغرق 18 شهرا ويشمل ترميم أكبر وأضخم تمثال في المعبد ويخص رمسيس الثاني، الذي يقع عند قدميه تمثالان لزوجته نفرتاري يزنان حوالي ألف طن.

وأضاف انه تم العثور على 600 قطعة أثرية بداخل المعبد ترجع الى العصر نفسه، وسيتم اضافتها الى المعبد لتصبح أحد اثاره الهامة، مشيرا الى اجراء مسح فوتوغرافي باستخدام الليزر لترميم المعبد، لتعتبر المرة الأولى التي يتم فيها هذا العمل بالليزر.

ومعبد «الرامسيوم» يعرف أحيانا باسم مشيده «رمسيس الثاني» وتضم جدرانه نقوشا تسرد بعض الأحداث التاريخية في عهده، أهمها المعركة التي دارت رحاها بين المصريين والحيثيين حول أسوار مدينة قادش الحصينة بشمال سورية.

ويضم المعبد تماثيل ضخمة للملك رمسيس، وجانبا مهما من النقوش التي تحكي طبيعة الحياة في تلك الفترة، ويعرف المعبد أيضا بانه قصر ملايين السنين، وسماه المؤرخ الاغريقي ريوروس خطأ قبر «أو سيماندياس» وهو تفسير اغريقي خاطئ لاسم رمسيس الثاني القديم.

ويعتبر المعبد من أجمل المعابد في مصر، اذ يتكون من بقايا طرق وأعمدة أوزيرية متكسرة وصرح ضخم تهاوى نصفه، وبدت سقوفه وقد صنعت من الطوب الآجر، والتي ترتفع في مستوى واحد مع سور المعبد.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال