الاثنيـن 03 رجـب 1424 هـ 1 سبتمبر 2003 العدد 9043
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

تحويل قصر السكاكيني في مصر ليصير أول متحف لعلوم الطب

القاهرة: «الشرق الأوسط»
قررت هيئة الآثار المصرية اقامة أول متحف لعلوم الطب مصر في قصر السكاكيني بحي الظاهر في قلب مدينة القاهرة التاريخية.

وقال الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار انه تم تشكيل لجنة من المتخصصين لاعداد مشروع معماري ودقيق للقصر لترميمه وتوثيق لوحاته ونقوشه وزخارفه حتى يمكن اعداد القصر كمتحف لعلوم الطب التي عرفتها مصر منذ أقدم عصور تاريخها.

وأضاف انه سيتم اعداد أحدث سيناريوهات العرض المتحفي للمعروضات في المتحف بما يتناسب مع تاريخ الطب في العصور المختلفة لمصر الأمر الذي يؤكد ريادتها في هذا المجال، وهو ما دلت عليه الاكتشافات القديمة لأدوات الجراحة التي تم العثور عليها في منطقة «أبيدوس» بسوهاج ومناطق أخرى عديدة، اضافة الى اكتشاف البرديات الطبية مثل بردية «ايبرس» الطبية المكتوبة بالخط الهيروغليفي وعليها وصفات علاجية للعديد من الأمراض.

وأوضح الأثري عبد الله العطار ـ رئيس قطاع الآثار الاسلامية والقبطية بالمجلس ـ ان القصر أنشأه حبيب جبرائيل انطوان الذي ولد في مصر عام 1840، وسمي بالسكاكيني نسبة الى والده الذي كان يعمل في صناعة الأسلحة البيضاء، وجاء الى مصر قادما من دمشق في العام 1830م، وكان جبرائيل صاحب القصر يعمل في المقاولات، وانتقل الى حفر قناة السويس.

وقال انه استغل عمل المعماريين الأوروبيين في حفر القناة لبناء القصر الذي شيده في العام 1897، واشرف على تشييده المكتب الاستشاري العالمي في ايطاليا، ويقع على مساحة 2698 مترا بالميدان الذي يحمل اسم القصر.

والقصر يتكون من 5 طوابق، الطابق السفلي به 4 غرف، والطابق الثاني مكون من 3 قاعات مزخرفة، فيما توجد أربع صالات وغرفتان خاليتان من الزخارف، وتبلغ مساحة الصالة الرئيسية 600 متر، وتحتوي على ستة أبواب تؤدي الى قاعات القصر.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال