الاربعـاء 20 ربيـع الثانـى 1425 هـ 9 يونيو 2004 العدد 9325
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

القاهرة ومكناس تحتفلان بيوم الموسيقي العالمي

القاهرة: أشرف السويسي الرباط: »الشرق الأوسط»
تنظم السفارة الفرنسية في القاهرة بالتعاون مع دار الأوبرا المصرية احتفالا بمناسبة يوم الموسيقى العالمي الذي يصادف يوم 21 يونيو (حزيران) الحالي. وقال أحمد فاضل المدير الاعلامي في السفارة الفرنسية في مصر ان احتفال هذا العام سيستقبل عدداً من المواهب الكبيرة في عالم الموسيقى المصرية المعاصرة، الى جانب المغني الفرنسي الكبير ماثيو شديد المعروف بـ«M»، وهو حفيد الشاعر أندريه شديد، وهذه المرة الأولى التي يزور فيها مصر ويعيد اتصاله بجذور والده المصرية. وينظم حفل هذا العام باسم «الأجيال الموسيقية».

ويعتبر عيد الموسيقى تقليداً مدرجاً على الأجندة الثقافية والفنية الفرنسية منذ أكثر من 20 عاماً، ويحتفل به ما يزيد على 100 دولة على مستوى العالم، حيث يعد ملتقى واسعاً رحباً تسوده روح المشاركة بين فنانين هواة ومحترفين وجمهور متنوع. وفي نفس المناسبة ونفس اليوم ينظم المعهد الثقافي الفرنسي في مكناس حفلا تشارك فيه الفرقة الموسيقية «دارغا» DARGA من الدار البيضاء مع المطرب علي الزلايجي المعروف بأدائه أغاني الراي للشاب خالد. وتأسست فرقة دارغا عام 2001 من قبل مجموعة من طلبة الفنون الجميلة في الدار البيضاء بهدف تقديم موجة الموسيقى الجديدة في المغرب العربي. وتعرف موسيقى هذه المجموعة، التي تتكون من تسعة أعضاء، مزيجا بين مختلف الأنواع الموسيقية التقليدية والحديثة كالكناوي والريكي. وقد سبق أن أحيت العديد من السهرات في المغرب، كما شاركت في مهرجان كناوة بالصويرة عام 2002، ومهرجان الجاز بطنجة عام 2003.

وماثيو هو أيضا ابن المغني لويس شديد المولود بالقاهرة أيضا. ويتنوع العرض الموسيقي بين عدة تأثيرات وألوان موسيقية، من الروك إلى الريغي. وسوف يقدم ماتيو أغنية «النيل الذي يسري في عروقي» ليستعيد بها صلاته بجذوره المصرية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال