الجمعـة 11 جمـادى الثانى 1422 هـ 31 اغسطس 2001 العدد 8312
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

رحيل الإعلامي العربي ماجد سرحان

لندن: «الشرق الأوسط»
فقد الاعلام العربي صبيحة امس الخميس الموافق 30 اغسطس (آب) 2001، علماً من ألمع أعلامه، وقلماً من ابرز اقلامه، هو الاذاعي والكاتب الكبير الاستاذ ماجد عبد الحميد سرحان.

ولد ماجد سرحان في بلدة حلحول، بقضاء الخليل في فلسطين قبل 61 سنة. وبعد دراسته الثانوية والجامعية مارس تدريس التاريخ واللغة الانجليزية في عدة مدارس بمدن الضفة الغربية والاردن. كما عمل لفترة في التلفزيون الاردني في اواخر عقد الستينات من القرن الماضي، قبل ان ينتقل الى بريطانيا حيث التحق بالعمل في القسم العربي بهيئة الاذاعة البريطانية الـ«بي بي سي». وفي الـ «بي بي سي» كان، على امتداد سنوات طوال، واحداً من اشهر الاصوات المميزة وانجح المذيعين ومقدمي البرامج السياسية والاخبارية، ومنها «عالم الظهيرة». كما حرص في الوقت نفسه على متابعة الشؤون السياسية الدولية، ودراسات التاريخ العربي ولا سيما تاريخ فلسطين، وشؤون الرياضة التي شغف بها منذ أيام زمالته في الـ«بي بي سي» للاذاعيين الكبيرين الراحلين موسى بشوتي وأكرم صالح. وقد تعاون الزميل الراحل مع «الشرق الأوسط» ردحاً من الزمن، وكتب فيها زاوية رياضية شيقة ضمنها كل حبه للرياضة، وتعابيره اللغوية الانيقة ومعلوماته التقنية والتاريخية الغزيرة، رغم بواكير المرض العضال الزاحف نحوه.

نعي ماجد سرحان، يوم امس، صدم المجتمع الصحافي العربي في العاصمة البريطانية، حيث تمتع على مر السنين بحب وتقدير كل من عرفه. رحمه الله رحمة واسعة وألهم آله وذويه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون. تقبل التعازي في منزل العائلة 9 Wool Rd Wimbledon Village S.W.20 OHN =

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال