الاحـد 01 ذو القعـدة 1423 هـ 5 يناير 2003 العدد 8804
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

دفن الأميرة فادية بجوار والدها الملك فاروق

القاهرة: محمد متولي فضل وايهاب حسين
في هدوء شديد شيع مساء أول من أمس جثمان الأميرة فادية الابنة الصغرى لملك مصر السابق فاروق بحضور عدد من أفراد أسرتها وأصدقاء العائلة في مصر وممثلين عن رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء المصري.

وكان جثمان الاميرة قد وصل القاهرة مساء نفس اليوم على الطائرة المصرية القادمة من سويسرا يرافقه وفد من الأسرة يضم شقيقها الامير احمد فؤاد وشقيقتها الاميرة فريال وزوج الاميرة الراحلة بيير اورالف ونجليها شامل، 37 عاما، وعلي، 35 عاما.

واستقبل الجثمان عدد من أفراد العائلة المالكة بينهم اللواء الدكتور اسماعيل فهمي زوج الملكة السابقة ناريمان وياسمين كريمة الأميرة فريال.

وبعد انتقال الجثمان الى مقابر الأسرة بمسجد الرفاعي لحق به وفد العائلة الى المسجد مباشرة، وكان في بهو المسجد الكبير عدد من أصدقاء العائلة. وبعد اتمام مراسم التشييع وضع الجثمان في مثواه الأخير بجوار باقي أفراد الأسرة الملكية السابقة.

ووقف الأمير احمد فؤاد وزوج الاميرة الراحلة ونجليها في تقبل العزاء وقال لـ«الشرق الأوسط» ان وجود هذا الحشد من وسائل الاعلام ومن المسؤولين خفف من المأساة.

وقال زوج الأميرة الراحلة فادية وهو روسي الجنسية لـ«الشرق الأوسط» انه افتقد زوجته وانه حرص على تلبية رغبتها بدفنها في مقابر الأسرة بمصر. وأضاف بأنها لم تحضر الى مصر إلا مرات معدودة إلا انها دائما كانت تحدثه عنها وعن جمال وحضارة وأصالة بلدها.

وقال رجل الأعمال المصري حسين فهمي من أصدقاء العائلة انه بصدد رصد حياة الأميرة فادية في كتاب ضمن سلسلة الكتب التي صدرت عن العائلة المالكة من خلال اقرب الاصدقاء والاقارب سواء في مصر أو الخارج.

الاميرة فادية وافتها المنية يوم 28 ديسمبر الماضي في لوزان بسويسرا عن 59 عاما بالسكتة القلبية.

وأصدر الرئيس المصري حسني مبارك تعليمات للسفارة المصرية في جنيف بنقل جثمان الأميرة للقاهرة على نفقة الحكومة المصرية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال