الاحـد 25 صفـر 1427 هـ 26 مارس 2006 العدد 9980
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

نزاع حول ملكية رسائل المفكر الإسباني ميغل أونامونو يوقف بيعها غدا

مدريد: صبيح صادق
بعد مناشدة عائلة المفكر الاسباني ميغيل اونامونو (1871 ـ 1936) صالة «دوران» في مدريد ايقاف عملية المزايدة على رسائله، قررت الأخيرة وقف العملية، بشكل مؤقت، لحين ان تبت الدوائر القانونية بالنزاع الدائر حول الملكية مع أحد المختصين الذي يدعي بأن عائلة اونامونو أهدتها له. وتؤكد العائلة بانها أعارتها له لطبعها، ولم تهدها له. وكان من المقرر ان تبدأ المزايدة على الرسائل بسعر 132 ألف يورو، غدا (الاثنين)، بعد ان منعت وزارة الثقافة الاسبانية بيعها خارج اسبانيا. وكانت عائلة اونامونو قد باعت هذه الرسائل بسعر رمزي الى جامعة سلمنقة عام 1967، وقامت الجامعة بدورها باهدائها الى متحف اونامونو.

ثم قامت فليسا اونامونو، ابنة المفكر الاسباني، باعارتها الى مانويل بيجين بغية اعداد المجلد الأخير للأعمال الكاملة لاونامونو، ولم يقم باعادتها، وكانت حجته هي ان ابنة اونامونا أهدتها له، بينما ردت العائلة بان الرسائل لم تعد ملكا للعائلة وانما لمتحف اونامونو. وقد أيد رئيس جامعة سلمنقة هنريكه باتانير طلب العائلة ايقاف بيع الرسائل على اعتبار ان الجامعة طرف في هذا النزاع، ورحب بقرار صالة دوران ايقاف عملية المزايدة مؤقتا، ووصفه بأنه مؤشر ايجابي.

ويبلغ عدد الرسائل التي كان من المقرر بيعها 130 رسالة كتبها اونامونو من منفاه في تنريفي وفي باريس، الى عائلته واصدقائه.

ومعلوم ان اونامونو هو أحد ابرز مفكري اسبانيا في القرن العشرين، واصغر شاب شغل منصب رئيس جامعة سلمنقه عام 1900، وأدى وقوفه ضد حكم بريمودي ريبير عام 1924 الى نفيه الى جزيرة تنريفي ومن ثم الى باريس حتى عام 1930. كتب اونامونو العشرات من البحوث والكتب في الأدب والفكر والفلسفة، ومنحته عدة جامعات الدكتوراه الفخرية ومنها جامعة اكسفورد عام 1931، وفي عام 1934 عين رئيسا فخريا لجامعة سلمنقة مدى الحياة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال