الاثنيـن 20 ربيـع الاول 1436 هـ 12 يناير 2015 العدد 13194
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

دراسة: الإماراتيون الأكثر تعرضا للاحتيال عبر الإنترنت

متوسط الخسارة للعميل الواحد بلغ 243 دولارا

لندن: «الشرق الأوسط»
أظهر تقرير لشركة برامج مكافحة الفيروسات على الإنترنت «كاسبرسكي لاب» أن الكثير من الإماراتيين الذين يتسوقون عبر الإنترنت خسروا أموالا، بسبب عمليات الاحتيال. وبحسب دراسة حديثة أجرتها شركة «كاسبرسكي لاب» و«بي تو بي إنترناشيونال» فإن أكثر من نصف الإماراتيين الذين شملتهم الدراسة قالوا إنهم خسروا أموالا بسبب تسوقهم عبر الإنترنت.

ورغم أن كثيرا من المؤسسات المالية تعلن استعدادها لرد الأموال التي يخسرها العميل بسبب قرصنة الإنترنت، فإن 44 في المائة ممن شملهم المسح في الإمارات قالوا إنهم تمكنوا من استرداد كامل الأموال التي فقدوها، وقال 28 في المائة من الضحايا إنهم استردوا جزءا من الأموال على سبيل التعويض من المؤسسة المالية. وبحسب الدراسة، فإن متوسط الخسارة الناتجة عن جرائم الإنترنت بالنسبة للعميل الواحد بلغ 243 دولارا، في حين قال 22 في المائة ممن شملهم المسح إن خسارتهم تجاوزت ألف دولار.

وذكر موقع «بي سي ماغازين» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا أن الموقف يزداد سوءا، لأن كل مستخدمي خدمات التسوق الإلكتروني لا يعرفون مخاطر الاحتيال عبر الإنترنت، حيث قال 28 في المائة ممن شملهم المسح إنهم يعتقدون أن جرائم الإنترنت التي تنطوي على سرقة أموال نادرة الحدوث، ولن تحدث معهم.

وقال 24 في المائة فقط منهم إنهم يخشون التعرض لجريمة قرصنة مالية عبر الإنترنت. في الوقت نفسه أظهرت الإحصاءات أن أكثر من نصف المستخدمين في الإمارات تعرضوا لخطر الجرائم المالية عبر الإنترنت مرة واحدة على الأقل خلال العام السابق، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقالت إيلينا خراشينكو مدير إدارة المنتجات الاستهلاكية في شركة «كاسبرسكي لاب»: «حتى إذا كنت متأكدا من أن شركة الخدمات المالية أو متجر الإنترنت سترد الأموال المسروقة في حالة التعرض للاحتيال عبر الإنترنت، فإنه يجب أن تكون حريصا. ربما يمكن بالفعل استرداد أموالك بالكامل، رغم أن الأرقام تقول إن هذا يحدث بمقدار النصف تقريبا، لكن الوقت والضغوط التي ستعاني منها لا يمكن تعويضها. لذلك من المهم أن تهتم بشكل خاص بحماية معلوماتك السرية، بما في ذلك بياناتك المالية».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال