الاثنيـن 26 صفـر 1435 هـ 30 ديسمبر 2013 العدد 12816
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

سارة الدندراوي: البحث الدؤوب عن التميز قاعدتي.. ووالدي سبب ميولي للإعلام

مذيعة قناة «العربية» قالت إنها فخورة بتجربة «دليل العافية»

سارة الدندراوي
دبي: مساعد الزياني
تعتمد سارة الدندراوي، الصحافية والمذيعة في قناة «العربية»، فكرة قالها لها أستاذ في الجامعة «لا تكوني صحافية عادية، ابحثي عما يميز جهدك»، كقاعدة لعملها في الصحافة، حيث تشير الدندراوي إلى أنه ومنذ تلك الجملة وهي تسعى وراء ما يميزها من الطرح الصحافي، خاصة أنها أيضا سليلة لمحمد صلاح الدندراوي أحد المساهمين الأوائل في الإعلام السعودي.

استطاعت أن تسبق منظمي جائزة «نوبل» بالكشف عن طبيب ياباني قدم خدمة للبشرية من خلال أبحاثه في أمراض القلب، حيث بثت برنامجا خاصا عن الطبيب الياباني الذي حصل على جائزة «نوبل» في وقت لاحق.

وكشفت سارة عن بعض الجوانب في شخصيتها وفي عملها، وعمن تتأثر بهم في الصحافة العربية من خلال الحوار التالي:

* كيف ومتى اخترت العمل في الإعلام.. ما هي الدوافع الخاصة والعامة لذلك؟

- الإعلام عشقي.. منذ صغري، وأنا «مهووسة» بالإعلام والمعرفة، فبفضل والدي ووالدتي نما لدي عشق للقراءة، وكذلك للكتابة، ربما هذا ما أسهم في تأسيسي لمثل هذه المهنة، إذ إن الثقافة العامة من أساسيات العمل الإعلامي، وعندما كنت في الثانوية العامة لم أتساءل يوما عن المجال الذي يتعين علي أن أتعلمه في الجامعة، فالمسألة كانت محسومة بالنسبة لي، وبالفعل عندما التحقت بجامعتي في الولايات المتحدة الأميركية، اخترت دراسة الإعلام بلا تردد. كان ذلك في مدينة بوسطن، في «Boston College». وفي مجال الإعلام درست التلفزيوني منه، وحتى عندما قررت استكمال الدراسة في درجة الماجستير، قررت الاستمرار في نطاق الإعلام ذاته، فانتقلت إلى العاصمة البريطانية لندن والتحقت بـ«London School of Economics»، وركزت الدراسة والبحث في رسالة الماجستير على ظاهرة القنوات الإخبارية، وفي قرارة نفسي أنا أعتقد أن سر ميلي الواضح والجلي للإعلام يعود إلى والدي محمد صلاح الدين الدندراوي–رحمه الله–فهو يعتبر من مؤسسي الصحافة السعودية الحديثة، وحبي وإعجابي بوالدي دفعني لا شعوريا إلى عالم الإعلام.

* ماذا كان طموحك في مطلع عملك في المهنة التي اخترتها.. هل كان العمل كمذيعة هو رغبتك منذ البداية؟

- لم تكن لدي فكرة محددة عن الوظائف المتاحة في الإعلام، وواحدة من أجمل التجارب التي أتيحت لي في قناة «العربية» هي أنني عملت في الوظائف كافة ذات الطابع التحريري، المتوافرة في غرفة الأخبار، فبدأت بالعمل في مجال العلاقات العامة، ولكن إدارة القناة، مشكورة، وهي تعلم بتأهيلي الأكاديمي، سارعت إلى نقلي إلى قسم التخطيط، لأدير مهمة تخطيط التغطيات المستقبلية، ولكن دائما، كان العمل التحريري نفسه هو المعيار لمهارات الصحافي برأيي، تماما كما العمل الميداني، وفعلا، بدأت أعمل في التحرير كصحافية محررة في قاعة التحرير الرئيسة في مقر قناة «العربية»، ووجدت أن إعداد التقارير الإخبارية هو الأقرب إلى قلبي. كان أستاذي في الجامعة يقول لي دائما «لا تكوني صحافية عادية، ابحثي عما يميز جهدك، لتقديمه إلى الجمهور الذي يقدرك ويحترم عملك». كانت هذه الفكرة دائما تلاحقني، كتحد، كي أقدم ما يمكن أن يميز المكان الذي أعمل فيه، وأنتمي إليه، وبالتالي يميزني أيضا، واخترت، إضافة إلى العمل المعتاد في التحرير وإنتاج التقارير، أن أعمل على موضوعات خاصة، على شكل سلسلة من التقارير التي يوحدها موضوعها العام، ولكن تكون مشغولة على نحو مميز، أردت أن أقدم مهارات في «نحت» المنتوج الإعلامي، ليحترم المشاهد ويحظى باهتمامه، لا أن أبقى أسيرة الإنتاج الآلي للمواد الصحافية، فأنتجت تقارير خاصة تهم الصائمين في رمضان، والكثير من التغطيات الأخرى، وكان لي شرف إنتاج وتقديم التقارير التي حظيت بالتقدير، وبعد تقديم سلسلة من الموضوعات ذات الطابع الطبي اختارتني القناة لإطلاق برنامج يتعلق بشؤون الصحة العامة والطبابة، وكان جديدا على العربية، بعنوان «دليل العافية»، كنت أعده وأقدمه.. واستمررت في قاعة التحرير أيضا. ومن هنا دخلت عالم التقديم على الشاشة، أي أن التقديم والعمل كمذيعة كان محض صدفة، كنت فخورة ولا أزال بتلك التجربة التي عززت تقليد أن يعد المذيع برنامجه من تلقاء نفسه، من ناحية المحتوى ومن ناحية متطلبات الإنتاج التقني والبحث وغيرها، فهذا تحد، ولكن النجاح فيه يعكس مدرسة لا يقتصر فيها دور المذيع على تقديم ما تقرر له أن يقدمه، ويقوله، وإنما يسهم بفعالية في البحث والإنتاج والعمل كصحافي.

* ما هي الخطوة اللاحقة في مشروع حياتك المهنية.. ما الذي تطمحين إليه؟

- الخطوة القادمة في علم الغيب.. وأطمح إلى الكثير.

* من كان قدوتك في الإعلام؟

- تعجبني خصال محددة لدى زملاء كثر، ولدى أساتذة المهنة المعروفين، قد لا أوفق في ذكر اسم بعينه، ليس تقليلا من شأن من علموني أو كانوا قدوة لي وإنما لكثرتهم. أنا أحاول جاهدة أن أتعلم من الجميع وأن أستفيد من أفضل الخبرات وحتى من أخطاء الآخرين إن وجدت.

* من هو كاتبك المفضل (كاتبتك المفضلة) محليا وعالميا؟

- عالميا، أحب كتب الإنجليزي ألدوس هكسلي وأجد نفسي أعود لقراءتها بين فترة وأخرى خصوصا «point counter point»، ولكن لا أستطيع أن أقول إنه كاتبي المفضل، ولكن هناك شيئا يلمسني في رواياته ويجعلني أفكر. بشكل عام، لدي استعداد أن أقرأ لأي كاتب في أي مجال إلا الخيال العلمي.

* من هي الشخصية الإعلامية، حسب رأيك، الأصلح كمثل أعلى يحتذى في الإعلام المرئي والمسموع في بلدك؟

- برأيي أن أسماء مثل تركي الدخيل وداود شريان والصديق المميز علي العلياني سنقرأ عنهم بعد سنين، عند التأريخ لمحطات بارزة في التلفزة ذات المحتوى السعودي، عندما يؤرخ أحدهم لتلفزيون بداية القرن الحادي والعشرين، تماما كما لا شك سنرى اسم عبد الرحمن الراشد يلمع في عالم التحرير والصحافة لدى التأريخ للصحافة السعودية المعاصرة لنهايات القرن العشرين وتلفزة القرن الحادي والعشرين برمتها سعوديا وعربيا، وهذه الأسماء حملت المهمة من أساتذة سبقوها في الصحافة السعودية.

* ما عدد ساعات العمل التي تمضينها خلال الأسبوع، وهل ذلك يترك لك الكثير من الوقت لكي تمضيه مع الأسرة؟

- أمضي وقتا طويلا في العمل وحتى في بقية اليوم تظل مواضيع العمل على بالي، فبشكل عام كل شيء أقرأه قد يفيدني في عملي يوما ما، وكل شخص أقابله قد تكون لديه قصة مثيرة، وهذا هو جمال الإعلام والتحدي الذي تنطوي عليه هذه المهنة.

* ما رأيك في الإعلام الجديد «إنترنت ووسائل اتصال أخرى» وهل – في رأيك – سيحل محل الإعلام السائد «صحافة أو تلفزيون»؟

- الإعلام الإلكتروني الذي لم يعد جديدا رفع سقف الحرية ووسع المنافسة لكنه لن يحل محل التلفزيون أو الصحف قريبا برأيي، هناك الكثير من محطات التلفزة مدت نفوذها إلى الإنترنت وأصبحت لها مواقع مهمة ومؤثرة ووجود قوي على مواقع التواصل الاجتماعي، والناس لا تزال تثق فيها كمؤسسات أكثر من أفراد ينشطون في مواقع التواصل الاجتماعي أو على منتديات الإنترنت و«الإعلام» هو إعلام إن اختلفت المنصة، والاتجاه القادم يحث على التكامل بين كل الأشكال في تقديري.

* هل تتأثرين بالأخبار السياسية أو التي تقدمينها على الشاشة على نحو شخصي، أو تستطيعين الحفاظ على مسافة بينك وبينها؟

- نحرص في برنامج «صباح العربية» على أن نقدم أكبر جرعة من التفاؤل للمشاهد، ولكن بالطبع لا مهرب من السياسة، وأنا كأي شخص أتأثر بالأحداث ولكن أحرص على عدم التعبير عن آرائي الشخصية.

* ما هي، بالنسبة لك، المدونة المفضلة أو الموقع الإلكتروني المفضل؟

- أحب موقع جريدة الـ«نيويورك تايمز»، كما أقرأ كل الجرائد السعودية بشكل يومي على الإنترنت.

* ما نصيحتك للصحافيين والصحافيات الشباب في بداية حياتهم الإعلامية؟

- العمل الجاد والصبر. أقابل الكثير من خريجي الإعلام وهناك بشكل عام استعجال على المناصب وتحقيق الأحلام، كما أن هناك اعتقادا خاطئا على ما يبدو بأن العمل أمام الشاشة هو أفضل شيء في الإعلام، في حين أن المؤثرين الحقيقيين هم من يعملون في الكواليس – خلف الكاميرا، في الإعداد، وهذه حقيقة، قد يتجاهلها أي كان، أو لا يعرفها البعيد، ولكن يدركها من هم في مطبخ الإعلام.

* ما هي الشروط التي يجب توافرها، حسب رأيك، في أي صحافي؟

- الذكاء، وحب الاستطلاع، وحب القراءة والتعلم، والانفتاح الفكري، والإيمان بأهمية كل موضوع يقوم به حتى لو كان سطرا واحدا فقط، أو أي تقرير تلفزيوني من 30 ثانية.

* هل تستطيعين وصف ما تعنيه عبارة الإعلامي الناجح؟

- المؤثر في الجمهور المتلقي.

* في رأيك، ما هي أنجح قصة إخبارية قدّمتها حتى الآن؟

- هناك الكثير من القصص التي أفخر بها، لكن هناك حلقتين من دليل العافية قمت بإعدادهما وتقديمهما عن اكتشاف علمي كبير في اليابان يعيد ترميم وبناء خلايا القلب التالفة بواسطة الخلايا الجذعية فيعود القلب كما كان. سافرت لأجله إلى اليابان بصحبة زميلي بول حداد، وأعددنا حلقة كاملة عن الاكتشاف، كما قابلنا بعض من خضعوا للعلاج وأسهمنا في مساعدة رجل سعودي على السفر إلى اليابان والخضوع للعملية، وبحمد الله نجحت العملية وشفي الشخص، وقدمنا قصته في حلقة ثانية من البرنامج، ولاقت الحلقتان صدى كبيرا. وبعد أعوام قليلة، فاز الطبيب صاحب العلاج شينيا ياماناكا بجائزة «نوبل» للطب.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال