الاثنيـن 20 جمـادى الثانى 1435 هـ 21 ابريل 2014 العدد 12928
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

لورانس رايت: أنا معارض وناقد منذ الصغر

مؤلف كتاب «البروج المشيدة» يتحدث لـ «الشرق الأوسط» عن السادات و«القاعدة»

رايت وخلفه صورة لابن لادن الذي كتب عنه كثيراً
واشنطن: ممدوح المهيني
قبل لقائي الصحافي الأميركي لورانس رايت بوقت قصير اتصلت بي الشابة كريستين، إحدى المسؤولات عن مسرحيته الجديدة «كامب ديفيد» التي ستعرض قريبا في العاصمة الأميركية واشنطن. بصوت محرج سألت: «هل يمكن تأجيل اللقاء لأيام قليلة؟ لاري مضطر الآن لإعادة كتابة بعض أجزاء المسرحية».

لم يفاجئني سبب التأجيل لمعرفتي أن المؤلف الذي يحضر البروفات ويتحدث مع أبطال العمل بشكل متواصل، يعيد باستمرار كتابة النص.. رددت عليها بعد أن ابتلعت طعم الخيبة الذي يترافق عادة مع إلغاء المواعيد المهمة: «حسنا، يمكنني تأجيلها. لكن هل صحيح أنه أعاد كتابة المسرحية أكثر من 24 مرة؟!». أجابت بصوت منشرح خلا تماما من النبرة الاعتذارية التي عبرت عنها قبل ثوانٍ: «هذا رقم قديم.. لقد أعاد كتابتها أكثر من 30 مرة حتى الآن!».

رغبة الإتقان الشديدة ليست غريبة على رايت أو «لاري»، كما يناديه المقربون منه. صحافي المجلة العريقة «النيويوركر» ومؤلف الكتاب المعروف عن تنظيم القاعدة «البروج المشيدة» اعتاد العمل الشاق الذي يمتد شهورا وحتى سنوات. في واحدة من إعادات الكتابة المتواصلة هذه، التقط رايت نسخة من المسرحية وعاد بها بعد ساعة بشكل أفضل مما كانت عليه. المخرج المندهش من الجودة والسرعة وجد ردا سريعا من الكاتب: «أنا صحافي أعيش طوال الوقت على الخطوط النهائية للنشر!».

قابلت رايت بعدها بأيام خلف كواليس المسرحية.. أشاهده يقطع الممرات القصيرة.. وقع خطواته السريعة والخفيفة لا تكاد تسمع إلى أن وقف إلى جانبي.

يضع النظارة الأنيقة المتوقعة من رجل فوق الستين مصمم على الحفاظ على وسامته ولمعان عقله. يرتدي جاكيت أسود طويلا، ويرسم ابتسامة ذكية تشي بأنه يعرف مسبقا جميع الأسئلة التي سوف أطرحها عليه. وجهه المتعب يكشف بوضوح عن أنه لم ينم جيدا منذ أيام.. «أهلا، شكرا لقدومك». لاحظت أنه ينطق اسمي بالطريقة الصائبة وليس «مادوه» أو «مامادووه» كما يتلعثم غالبية الأميركيين الذين ألتقيهم وهم يتورطون بنطق هذا الاسم الغريب عليهم.

بالطبع سينطقه بطريقة سليمة. فـ«لاري» يتحدث بعض العربية ويعرف العالم العربي منذ وقت طويل.. البداية كانت بالمصادفة البحتة. كان لاري الشاب من المعارضين بشدة لحرب فيتنام منذ البداية، ولم يكن يريد أن يرتبط بها بأي شكل من الأشكال.. «أنا معارض وناقد منذ الصغر»، هكذا يصف نفسه. ولكن الحكومة الأميركية قررت أن تجند الشباب إجباريا وتبعث بهم إلى جبهات القتال هناك، ولكن المتمرد الصغير لم يرغب أن يكون جنديا مطيعا في حرب لم يكن مؤمنا بها. للممانعين مثله خيارات قليلة، أحدها هو العمل في مؤسسات أميركية خارج الولايات المتحدة ولوقت طويل نسبيا، وبمرتب قليل.

وجد هذا الخيار مناسبا.. في نيويورك قرر أن يعبر الشارع إلى مبنى الأمم المتحدة للبحث عن عمل من هذا النوع.. لم يعثر، ولكن قيل له هناك إن الكثير من المؤسسات الأميركية في الخارج قد تقبله لديها.

قدم طلبه وجاء الرد على الفور. قال له الشخص المسؤول عن استقبال الطلبات: «هل تستطيع أن تسافر الليلة إلى القاهرة لتعلم اللغة الإنجليزية لطلاب الجامعة الأميركية؟.. «الليلة؟» تفاجأ رايت بسرعة قبول الطلب وفكرة السفر السريع لعامين لمكان لم يزره ولم يعرف عنه أي شيء قبل ذلك بما فيها اللغة التي يتكلم بها أهلها. وأكمل معترضا: «لا لا أستطيع الليلة السفر». رد عليه المسؤول: «وماذا عن الغد؟!»، «الغد؟! نعم، نعم، لا بأس بالغد؟!»، هكذا وافق سريعا.

ذهب لزيارة صديقته في مدينة بوسطن التي أصبحت فيما بعد زوجته ليخبرها برحلته الطويلة ومن مطار جي إف آي كيندي في نيويورك اتصل بوالديه ليعلن لهما أنه ذاهب للقاهرة ولن يرياه إلا بعد عامين. في صباح اليوم التالي من وصوله للقاهرة ذهب إلى عمله الجديد. يقول رايت إن أول سؤال طرحه على الطلاب المسلطة نظراتهم عليه: «أي أحد في هذا الفصل يتحدث اللغة الإنجليزية؟!» ليجاوبه أحد الطلاب الصغار: «نعم، أنت!»، يضحك رايت على هذه القصة في كل مرة يرويها. لا تزال الابتسامة على وجهه.. «لقد أحببت هؤلاء الطلاب كثيرا. ساعدوني لأدخل بسهولة للثقافة المصرية». المواقف الطريفة لا تزال، حتى بعد أكثر من ثلاثين عاما، تعيد إنتاج الذكريات الجميلة في مخيلته. كانت تلك البدايات لتعلق الكاتب بمدينة القاهرة ومصر والعالم العربي والإسلامي بشكل أوسع. هذا التعلق المبكر اتخذ منعطفا آخر بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) التي أصابته بالصدمة والاضطراب ربما أكثر من أي أحد آخر. يقول: «شعرت بالصدمة العنيفة. أحسست أن الثقافة التي أحبها هاجمت الثقافة الأخرى التي أحبها وأعيش بها». ويضيف بنبرة جادة: «تنامى لدي إحساس يقول إنني أكثر من أي أحد آخر عليه أن يكتب عن أحداث سبتمبر من أجل نفسه قبل الآخرين. شعرت بأنني أقوم بمهمة. إذا لم أقم بها أنا، فمن سيقوم بها إذن؟». هذا الإحساس الغريب بالمهمة والواجب دفعه ليكتب كتابه الشهير «البروج المشيدة» الذي حقق له الكثير من الشهرة وضمن له جائزة بولتيرز. يصمت رايت للحظات فيما يبدو أنه يغوص في الماضي البعيد. يلف يده على خلف عنقه، ويضيف: «لو لم أعبر ذلك الشارع إلى الأمم المتحدة بحثا عن عمل في الخارج. كان من المستحيل أن أكتب (البروج المشيدة)».

الشاب الناقم على حكومته بلده في ذلك الوقت وقع سريعا في حب القاهرة والناس هناك. كان ذلك في عام 1969. يتذكر: «القاهرة كانت مختلفة في ذلك الوقت. أحببت أم كلثوم وحضرت لها نصف حفلة. نصف حفلة لأنني تقاسمت التذكرة مع صديقي. اتفقنا على أن أحضر في البداية وأخرج ويأتي هو مكاني. وعبد الحليم، نعم، كم أحببت عبد الحليم».

سياسيا، كانت القاهرة تغلي بشدة. حضر رايت آخر عام من حياة الرئيس جمال عبد الناصر، وشهد الصدمة الشعبية التي أعقبت رحيله. ولكن الرئيس الذي يلعب أحد أبرز شخصيات مسرحيته الجديدة هو الرئيس الراحل أنور السادات. في هذه المسرحية يركز على المحادثات السرية التي تمت خلال محادثات «كامب ديفيد». يقول: «كنت هناك عندما أصبح السادات رئيسا. كان الجميع يعتقد أنه كان رجلا ضعيفا ولن يستمر طويلا. سيبقى لوقت قصير حتى يأتي رئيس آخر قوي مكانه. ولكن السادات قلب الموازين. أثبت أنه الرئيس القوي». يقول رايت، إن مسرحيته التي تعتمد على محادثات «كامب ديفيد» للسلام التي استمرت ثلاثة عشرة يوما بين الرئيس السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن والرئيس الأميركي جيمي كارتر تهدف إلى التأكيد أن السلام ممكن حتى من قبل شخصيات مليئة بالعيوب كالشخصيات التي أنجزت الاتفاقية التاريخية.

المسرحية لا تتطرق فقط إلى المساومات والمناقشات الصاخبة التي كادت تفشل المعاهدة في اللحظات الأخيرة، ولكنها أيضا تسعى لكسر القشرة الخارجية للشخصيات الرئيسة، ومن ثم الغوص في نوازعها الداخلية العميقة.

سألته: «لنتحدث عن كتابك البروج المشيدة».. كيف اخترت هذا العنوان المعبر؟

- استمددت العنوان من الآية القرآنية «أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة»، التي جاءت في رسالة بن لادن لمحمد عطا. «البروج المشيدة» يقصد بها الهدف، وهما برجا التجارة في نيويورك. استخدمها بن لادن كشفرة ملغزة تطلب من عطا أن يمضي في خطته المرسومة. يرسم ابتسامة على شفتيه ويكمل: «كنت سأسميه (سيدرككم الموت)»، ولكن من يقرأ العنوان سيعتقد أن الكتاب يتحدث عن فك لغز إحدى الجرائم الغامضة». كتاب رايت الشهير هذا يعد بين الكتب الأبرز التي كشفت عن الوجه الحقيقي لتنظيم القاعدة.

التقى رايت مئات الشخصيات في محاولة منه ليدخل إلى عقل التنظيم المظلم. بعد أن قرأ كتابه أحد الصحافيين الكبار، علق قائلا: «كتاب رايت هذا يجعل منا مجموعة من الهواة». في هذا الكتاب خصص الكثير من الصفحات لشخصية زعيم القاعدة بن لادن. يتمتم رايت وكأنه يتحدث لنفسه: «أحيانا أتساءل لماذا فعل بن لادن ما فعله. عاش حياة رغيدة وهانئة ولم يتعرض للسجن والتعذيب كما حدث للظواهري مثلا».

يؤكد مؤلف الكتاب أن «القاعدة» خسرت الكثير بعد مقتل بن لادن. شخصيته كانت تستقطب الكثير من الشبان المتطرفين من كل مكان. بعد مقتله ضعف الرابط الآيديولوجي الذي كان يربط الجماعات المختلفة بعضها البعض.

في عام 1998 ألف رايت فيلما بعنوان «الحصار» من بطولة بروس ويليس ودينزل واشنطن. بدا كـ«نبوؤة غريبة ومزعجة ومثيرة للاشمئزاز لأحداث 11 سبتمبر»، كما يقول في إحدى المقابلات. مشاهد الفيلم شديدة الشبه بما حدث في يوم هجمات سبتمبر. التفجيرات الانتحارية، الدخان المتصاعد، الوجوه المكسوة بالسخام، الأعين الفزعة، والإحساس بنهاية العالم، كل هذه المشاهد حدثت في الفيلم قبل أن تحدث في الواقع. هذا الفيلم كان أحد الدوافع التي جعلته يتعين بأن عليه أن يكتب «البروج المشيدة» ومن ثم فيلمه الوثائقي «رحلتي إلى القاعدة» الذي يظهر فيه متنقلا بين مدن مختلفة وهو يمسك بقلمه ودفتره الصغير، وعيناه المحتارتان تبحثان عن إجابات وتفسيرات. ولكن هناك سببا شخصيا أعمق يدفعه باستمرار للمزيد من الكشف والبحث، وهو العامل الديني الذي يغريه للتقدم أكثر وأكثر. لا يتعلق ذلك بكتاباته عن العالم الإسلامي والقاعدة فقط، ولكنه كتب الكثير عن الطوائف الدينية في الولايات المتحدة مثل الآميش والمرمون، وأخيرا طائفة الساينتولوجي. في الصغر كان رايت متدينا، ولكنه فقد إيمانه في سنوات المراهقة. يحاول رايت أن يشرح هذه النزعة: «لدي رغبة قوية للكتابة عن الدين والقضايا والشخصيات الدينية. الكثير من الصحافيين في أميركا لا يرغبون الكتابة عن الدين لاعتقادهم أنه قضية شخصية ويجب ألا تمس. ولكن الإيمان الديني أقوى بكثير من الإيمان السياسي. قد تكون للشخص عقيدة سياسية، ولكنها لن تؤثر على سلوكه وميوله، ولكن الإيمان الديني سيتدخل في كل جانب من حياة الفرد المؤمن ويتحكم فيه بشكل كامل، وبالتالي سيؤثر بقوة على المجتمع بأكمله».

في العام الماضي نشر رايت كتابه الجديد «Going Clear» عن طائفة الساينتولوجي التي بدأت بالخمسينات وأسسها كاتب القصص رون هوبارد. هذه الطائفة التي اكتسبت شهرتها بسبب قدرتها على استقطاب الكثير من نجوم هوليوود مثل توم كروز وجون ترافولتا وآخرين. يقول رايت أن الكنيسة الساينتولوجية عرفت أن الأميركيين يقدسون المشاهير لذا لا يوجد هناك وسيلة أخرى لجذبهم إليها أفضل من إقناع مشاهير السينما لاعتناق عقيدتها. بدد رايت الأوهام عن سيرة مؤسس الكنيسة رون هوبارد التي تختلط فيها الأوهام بالحقائق. في الحرب العالمية الثانية خدم هوبارد في البحرية الأميركية وزعم أنه أصيب بالعرج وبعمى بصري جزئي. يكتب هوبارد في أحد مؤلفاته عن حالته بعد تلك المرحلة: «واجهت مستقبلا معدوما. هجرت العائلة والأصدقاء. الشخص المعاق وعديم الحيلة الذي كنته». يدعي هوبارد أنه تمكن من معالجه نفسه بنفسه من دون تدخل طبي. ما قام به أصبح جوهر دينه الجديد. استخدام العقل الخلاق لتبديد أوهام الضعف والخوف التي تسكن العقل الاسترجاعي. قدم هوبارد الذي يبدو في غالبة صوره التي تلقط بعناية وهو ينظر بشموخ اكتشافاته «العلمية» للمنظمة الأميركية لعلوم النفس التي رفضت نظرياته واعتبرتها مجرد خزعبلات لا تستند إلى حقائق علمية متينة. هذا الرفض غرس الكراهية في قلب هورباد تجاه كل ما يتعلق بعلم النفس: نظرياته، أساليبه العلاجية، عقاقيره وأطباؤه. كتب مرة واصفا المعالجين النفسيين بأنهم «سيعذبون ويقتلون أي شخص لو كانت لديهم القوة لفعل ذلك». هذه الكراهية أصبحت ركيزة أساسية في عقيدة الساينتولوجي التي لا تعترف بالطب النفسي وعلاجاته وتعده شرا محضا. يضع البعض علامات النفور على وجوههم عندما يتحدثون عن الساينتولوجي. يقول رايت: «لكنني أردت أن أكشف عن أسرارها وأفهم لماذا توسع نشاطها وتزايدت كنائسها وتمكنت من اجتذاب الكثيرين لها». ليقوم بذلك قام رايت بإجراء مقابلات مطولة مع المؤلف والمخرج السينمائي بول هاغيس، مخرج الفيلم الشهير «كراش» الحائز على جائزة الأوسكار. هاغيس أعلن قبل سنوات عن انشقاقه عن الكنيسة بعد أن قضى عقودا طويلة في خدمتها أوصلته إلى المراتب العليا في تسلسلها الهرمي.

يقول رايت إنه اختار هاغيس لسبب محدد.. «إنه شخص خلاق جدا. أذكى مني وأكثر مهارة وإبداعا. لماذا إذن انضم لطائفة الساينتولوجي؟ هذا يعني أن أكثر الناس ذكاء قد ينجذبون لها. وهذا ما أردت أن أنبه القارئ له. هاغيس تمرد على الكنيسة بسبب الأسرار الغريبة التي بدأت تتسرب للعلن من بين أسوار القلعة المصمتة. من أكثر هذه الأسرار إثارة للامتعاض هي، كما كشف عنها رايت في كتابه، تعرض عدد كبير من أعضاء الكنيسة للضرب والتعنيف النفسي من قبل قائد الكنسية الحالي ديفيد ميسكافج الذي خلف هوبارد بعد رحيله في عام 1986. رفعت الكنيسة الكثير من القضايا على رايت ولكنها لم تربح أي واحد منها. يحاولون إنهاكك عاطفيا».

في مقابلات رايت مع هاغيس يكشف عن الأسباب الخفية التي جعلته ينضم لطائفة الساينتولوجي.

من خلال شخصية هاغيس استطاع رايت أن يدخل القارئ في رحلة طويلة إلى العوالم الغريبة والسرية للكنيسة. هذا هو أسلوبه الذي يفرقه عن غيره. دائم البحث عن شخصيات مثيرة يسافر معها في رحلة طويلة ينقل فيها القارئ إلى أعماق تحقيقاته وقصصه الصحافية.

يوصف رايت بأنه يعتمد على أنفه في البحث عن القصص الصحافية الفريدة.. الجري وراء الروائح المشهية يقذف الصحافي وحيدا في العراء معتمدا على نفسه فقط في المضي في طريق طويل ومضنٍ قد ينتهي إلى لا شيء. في كتابه «البروج المشيدة» التقى أكثر من 600 شخص ليضع يده على جوهر المشكلة (في كتابه عن الساينتولوجي التقى أكثر من 200 شخص). وعلى الرغم من تواضعه فإنه غير قادر على إخفاء بريق الفخر والرضا عن النفس المنعكس على عينيه المرهقتين. يقول لي: «أعاني من ذاكرة سيئة، لذا أجمع أكبر قدر ممكن المعلومات وأدونها في دفتر ملاحظات وأقوم بتصنيفها. أنا مثل الرسام الذي يريد أن يجمع أكبر قدر من الألوان حتى يرسم لوحته بأفضل صورة ممكنة».

كيف يمكن للصحافي أن يحافظ على حياده في التحقيق الصحافي حتى لو كان يتحاور مع شخصيات ارتكبت جرائم مروعة ضد آلاف الأبرياء كما فعل تنظيم القاعدة. في فيلمه الوثائقي «رحلتي إلى القاعدة» يعبر رايت عن هذه المعضلة على طريقته المفضلة وهي «رسم المشاهد التي تعلق في ذاكرة القارئ» كما يقول. كان يلتقي مجموعة من المتشددين المتعاطفين مع تنظيم القاعدة في ببرمنغهام. قبلها بأيام قبضت «القاعدة» في العراق على مواطنة أميركية مارغريت أتت لمساعدة الجرحى وهددت بقتلها. توسلت مرارا في التلفزيونات طلبا للمساعدة. اتفق المتعاطفون على أنه يجب قتلها.. «كانت جاسوسة» صاح أحدهم. هز البقية رؤوسهم بالموافقة من دون أي إحساس بوخز الضمير. شعر رايت بخطورة هذه الرؤوس المتيقنة التي تكتفي فقط بهز رؤوسها من دون أن تفكر بنفسها. ولكن في الحقيقة لم يقل كلمة واحدة لسبب واحد: كان صحافيا يبحث فقط عن المعلومة في أكثر الأماكن خطورة.

تعلق رايت بالقراءة والكتابة بدأ منذ الصغر. أمه التي كانت تدفن وجهها دائما بين دفتي كتاب كانت هي محرضه الأساسي.. «كانت هي السبب الذي جعلني أحب الكتابة. ربما كانت هذه الطريقة الوحيدة لجذب انتباهها». ينشرح وجهه: «كانت تأخذني معها للمكتبات كل الوقت. كنت تحب مجلة (النيويوركر) كثيرا. كما كنت سعيدا لأنها كانت على قيد الحياة عندما أصبحت كاتبا في المجلة».

تطرق كريستين على الباب معلنة عن نهاية الوقت. قلت في نفسي: الآن حان وقت دفع مكافأة موافقتي على تأجيل الحوار. أتت المكافأة سريعة. رد رايت: «امنحينا بعض الوقت. بادرته بالسؤال الأخير الذي قلته له بطريقة بدا جليا أنها آلية ومخطط لها. أنت محب للموسيقى وعضو في إحدى الفرق الموسيقية. هل هذا النشاط بمثابة علاج لك من الكتابة عن (القاعدة) والشرق الأوسط المضطرب دائما؟»، «لا لا، الحقيقة أنا أبحث هذه الأيام عن أورغ موسيقي عربي. أريد أن أتعلم عزف الموسيقى العربية»، قال ذلك وهو يرسم في الهواء شكل هذه الآلة الموسيقية التي يريد العزف عليها.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال