الخميـس 18 صفـر 1423 هـ 2 مايو 2002 العدد 8556
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إشارات عن قرب رفع التجميد عن حزب العمل المصري المعطل منذ عامين

القاهرة: أحمد شاهين
في أول تحرك جاد لاستعادة حزب العمل المصري المعارض وجوده على الساحة السياسية بعد فترة تجميد وصراعات استغرقت زهاء العامين، افادت مصادر مطلعة من داخل الحزب المجمد بأن مذكرة رفعت اخيرا الى جهات سيادية عليا لاستعادة نشاط الحزب، في إطار معلومات تلقتها بعض القيادات بامكانية حدوث تجاوب مع مطلب رفع الحظر المفروض على الحزب منذ مايو (أيار) .2000 ولم ينف رئيس الحزب ابراهيم شكري تلك التحركات، وأعرب عن تفاؤله حيال ما تنطوي عليه الايام القليلة المقبلة وتوقع ان تشهد خطوات جادة بهذا الاتجاه.

وكان حزب العمل قد تعرض لتجميد نشاطه إبان انشقاقات حدثت قبل عامين عقب نشر رواية «وليمة لأعشاب البحر» للكاتب السوري حيدر حيدر وما تلاها من توابع وتداعيات حيث تظاهر طلاب جامعة الازهر، وكادت تحدث كارثة من مواجهات بين الطلبة والشرطة بسبب تلك الرواية التي نشرتها صحيفة «الشعب» الناطقة بلسان الحزب.

ويقول شكري انه تلقى لأول مرة كتيبا رسميا ينطوي على تأكيد على رئاسته حزب العمل الاشتراكي، وكان ذلك قبل أيام قليلة وتحديدا من وزير الاسكان والمرافق.

وكانت وزارة الاسكان قد بعثت الى شكري تطلب رأي حزب العمل الاشتراكي تجاه مشروع قانون تجري دراسته واعداده لرفعه الى الجهات التشريعية تمهيدا لمناقشته واقراره في إطار استطلاع رأي مختلف الأحزاب.

ويرى شكري في ما قدم إليه من خطاب يدل على اعتراف رسمي بأنه رئيس حزب العمل من جانب وزارة بالحكومة المصرية، ويقول انه قام بإحالة الأمر الى اللجنة المختصة بالحزب لدراسة مشروع القرار واعطاء رأيها به وقد رد على الجهة التي خاطبته ـ وزارة الاسكان ـ بخطاب بهذا الشأن، وأكد شكري ان تلك مؤشرات إيجابية على توجهات جديدة لتصحيح أوضاع خاطئة تعرض لها حزبه، وأعرب عن تفاؤله تجاه اغلاق ملف هذه الأزمة وعودة الحزب وصحيفته الى النشاط.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال