الثلاثـاء 04 رجـب 1424 هـ 2 سبتمبر 2003 العدد 9044
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مجلس الحكم يعين أول حكومة عراقية بعد سقوط نظام صدام

25 وزيرا بينهم 13 من الشيعة و5 من السنة و5 أكراد ومسيحي واحد وتركماني واحد

بغداد: نصير النهر
اعلن مجلس الحكم الانتقالي، في اليوم الأول لتولي احمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي رئاسته الدورية للمجلس عن تشكيل اول حكومة عراقية بعد سقوط نظام صدام حسين، لتضم خبراء ومختصين وشخصيات اجتماعية وثقافية مرموقة من مختلف الاتجاهات والطوائف والقوميات العراقية.

وذُيل قرار تشكيل الحكومة بتوقيع رئيس المجلس السابق الدكتور ابراهيم الجعفري الذي انتهت ولايته للمجلس امس، في اشارة الى ان المجلس انتهى من اعداد التشكيلة الوزارية في ظل رئاسته، الامر الذي يمثل الانجاز الابرز للشهر الأول من عمر المجلس، ويشير من ناحية اخرى الى انه من المنتظر ان يقوم كل من رؤساء المجلس اللاحقين بتحقيق تقدم على صعيد استعادة الأمن والاستقرار والخدمات الأساسية.

وقال مسؤولون في المجلس ان تشكيل الحكومة يمثل خطوة اولى على طريق استعادة سيادة العراق، ولكنه يمثل اشارة الى ان بناء نظام ديمقراطي وتعددي امر لا رجعة فيه.

واكد المسؤولون ان الوزارة الراهنة هي افضل تمثيل للتنوع الطائفي والقومي العراقي وتجسد قيم التعايش بين العراقيين على افضل نحو ممكن في الظروف الراهنة.

واعتبر المسؤولون ان المهمة الرئيسية اللاحقة لمجلس الحكم الانتقالي تتمثل في اعداد دستور يضع حجر الأساس لبناء نظام سياسي ديمقراطي. واشاروا الى ان اقامة حكومة من التكنوقراط يمثل بداية لبناء مؤسسة حكومية مدنية لا ترتبط بحزب سياسي معين، كائنا من كان الحزب او مجموعة الاحزاب التي قد تتولى السلطة في المستقبل.

وقالت مصادر رسمية ان التشكيلة الوزارية سوف تبدأ عملها رسميا بعد الانتهاء من مراسم دفن اية الله محمد باقر الحكيم، وانتهاء مدة الحداد المعلنة.

وحسب هذه المصادر، فان قرار التشكيلة الوزارية حمل الرقم (28) من قرارات مجلس الحكم الانتقالي، بتاريخ 2003/8/31.

ويدير الوزراء الشؤون اليومية للوزارات العراقية لكن لن يعين رئيس للوزراء. وستبقى السلطة النهائية في يد الحاكم الاميركي بول بريمر وذلك الى حين انتخاب حكومة عراقية.

وعين المجلس نسرين براوي وزيرة للاشغال العامة، لتكون اول عراقية تتولى منصبا وزاريا. ولم يعين وزيرا في منصب وزير الدفاع او وزير الاعلام بعد ان الغت المنصبين الادارة التي شكلتها واشنطن منذ ان اسقطت القوات الاميركية نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في ابريل (نيسان) الماضي. كما الغيت وزارات التصنيع العسكري والاوقاف والشؤون الدينية.

وتضم الوزارة الحالية عدة وزارات لم تكن موجودة في الحكومات العراقية السابقة، من بينها وزارات حقوق الانسان التي عهد بها الى عبد الباسط تركي والبيئة التي تولاها عبد الرحمن كريم. ومن الوزارات الجديدة ايضا وزارة للمهجرين والمهاجرين عهد بها الى محمد خضير والتكنولوجيا التي تسلمها رشاد مندان عمر والشباب والرياضة التي تولاها علي فائق الغبان، الى جانب وزارة الاشغال العامة.

ومن المقرر ان يؤدي الوزراء العراقيون اليمين الدستورية اليوم بعد تشييع جنازة الزعيم الشيعي الراحل آية الله محمد باقر الحكيم الذي اغتيل يوم الجمعة. واعلن المجلس ثلاثة ايام حدادا على الحكيم وعلى عشرات من اتباعه الذين قتلوا في انفجار سيارة ملغومة في النجف.

وقال مسؤولو نفط سابقون ان بحر العلوم غير معروف لموظفي النفط العراقيين القدامى لكنه حاصل على شهادة علمية في هندسة البترول وله بعض الخبرة العملية حيث عمل في صناعة النفط الكويتية. وعاش بحر العلوم معظم سنوات حياته في لندن وعاد الى العراق في ابريل الماضي.

وعين بريمر مجلس الحكم العراقي في يوليو (تموز)، وعين المجلس لجنة للاعداد لصياغة دستور جديد قبل اجراء انتخابات في العراق العام القادم.

وينتظر ان تقوم هذه الحكومة بمهامها حتى الانتخابات المقررة عام 2004، ويرأسها العضو في مجلس الحكم الذي يتولى رئاسته الدورية.

وتتألف الوزارة من 13 وزيرا من العرب الشيعة وخمسة من العرب السنة وخمسة اكراد ومسيحي واحد وتركماني واحد. وفيما يلي القائمة التفصيلية للتشكيلة:

* الشيعة:

ـ وزير الداخلية: نوري بدران ـ وزير النفط: ابراهيم بحر العلوم ـ وزير الاتصالات: حيدر العبادي ـ وزير التجارة: علي علاوي ـ وزير التخطيط: مهدي الحافظ ـ وزير التربية: علاء عبد الصاحب العلوان ـ وزير الثقافة: مفيد محمد جواد الجزائري ـ وزير الزراعة: عبد الامير عبود رحيمة ـ وزير الشباب والرياضة: علي فائق الغضبان ـ وزير الصحة: خضير عباس ـ وزير العدل: هشام عبد الرحمن الشلبي ـ وزير العمل والشؤون الاجتماعية: سامي عزارة آل معجون ـ وزير المهجرين والمهاجرين: محمد جاسم خضير

* السنة:

ـ وزير المالية: كامل مبدر الكيلاني ـ وزير الكهرباء: ايهم السامرائي ـ وزير التكنولوجيا: رشاد مندان عمر ـ وزير حقوق الانسان: عبد الباسط تركي ـ وزير التعليم العالي: زياد عبد الرزاق محمد اسود

* الاكراد:

ـ وزير الخارجية: هوشيار محمود محمد زيباري ـ وزير الموارد المالية: لطيف رشيد ـ وزير الصناعة والمعادن: محمد توفيق رحيم ـ وزير البيئة : عبد الرحمن صديق كريم ـ وزيرة الاشغال العامة: نسرين مصطفى صديق البراوي

* المسيحيون:

ـ وزير النقل: بهنام زيا بولص

* التركمان:

ـ وزير الاعمار والاسكان: بيان باقر صولاغ

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال