السبـت 12 ذو القعـدة 1425 هـ 25 ديسمبر 2004 العدد 9524
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

محامي الجاسوس المصري: شريك عزام عزام يلتمس الإفراج عنه بالعفو الدستوري

القاهرة: «الشرق الأوسط»
توقعت مصادر قانونية مصرية الإفراج عن الجاسوس المصري عماد إسماعيل، شريك الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام الذي اطلق سراحه أخيرا من السجون المصرية، وذلك بناء على التماس من محاميه الذي أكد أنه يستهدف العفو الدستوري وليس القانوني.

وقالت المصادر إن الإفراج عن إسماعيل سيكون في إطار عمليات الإفراج التي تتم عن عدد من المسجونين في الأعياد القومية والدينية، وتوقعوا أن يتم ذلك خلال الأشهر المقبلة. وقال أحمد بكر، محامي الجاسوس إسماعيل، إن القانون لا يجيز العفو عن المتورطين في جرائم التجسس أو الرشوة أو التخابر، إلا أن الدستور اعطى لرئيس الجمهورية الحق في العفو عن أي مجرم مهما كانت جريمته.

وقال انه إذا طلب العفو عن إسماعيل فهذا إجراء قانوني له لوائح منظمة وليس من باب تسهيل الإفراج عن مجرم وان الهدف هو واجب قانوني فقط تجاه موكله باعتبار انه ممثله القانوني. وقال «إن الدولة قد أفرجت عن الجاسوس الأصلي الأهم ولذلك ألتمس أن تفرج عن المصري وتتم معاملته بالمثل».

وقال قانونيين من نواب البرلمان المصري ومن المحامين مثل يسري صالح المحامي وفريد الديب المحامي بالنقض إن الإفراج عن عزام عزام جاء بقرار عفو رئاسي وهو حق كفله الدستور لرئيس الجمهورية وفقا للمادة 149 من الدستور وان من سلطة رئيس الجمهورية الإفراج عن أي سجين بعد قضاء نصف المدة ويمنحه لذلك الحق في العفو وإسقاط العقوبة ولو كلها، وهى عملية تخضع لسلطة رئيس الجمهورية التنفيذية وانه يجب عدم مناقشة هذا الحق الدستوري، خاصة انه واضح وصريح.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال