الاربعـاء 22 جمـادى الثانى 1427 هـ 19 يوليو 2006 العدد 10095
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مبارك: التصعيد الإسرائيلي في لبنان يجر المنطقة لمنزلق خطير.. وعلى المقاومة الالتزام بحسابات الربح والخسارة

القاهرة: «الشرق الأوسط»
قال الرئيس المصري حسني مبارك إن التصعيد الإسرائيلي في لبنان، يجر المنطقة لمنزلق خطر، مؤكدا أنه يتعين على المقاومة أن تلتزم بحسابات الربح والخسارة، وألا تضحي بالمشروع القومي كهدف استراتيجي، مقابل مكاسب تكتيكية محدودة التأثير، فيما وصف القضية الفلسطينية بأنها قضية الفرص الضائعة.

وأوضح مبارك في حديث صحافي نشرته صحيفة «الوطني اليوم» لسان حال الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بمصر، أن ما ينطبق على المقاومة الفلسطينية، ينطبق بدوره على المقاومة اللبنانية، وقال ردا على سؤال عما إذا كانت هناك فرص ضائعة الآن أمام القضية الفلسطينية، والسبب في ضياعها، «نعم هي قضية الفرص الضائعة، والحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني هي دائمًا الضحية، السلام هو الضحية، والشعب الفلسطيني يتعرض لمعاناة إنسانية يومية، يسقط منه الشهداء والضحايا، يتم تدمير بنيته التحتية، وتتباعد عنه فرص إقامة دولته الفلسطينية المستقلة، كما أن إشعال الموقف تحقيقًا لمكاسب محدودة يتجاهل الهدف الأساسي للفلسطينيين، وهو إقامة دولتهم المستقلة.

وأضاف مبارك: لا أحد يشكك في حق الشعوب في مقاومة قوة الاحتلال، ولكن هذه المقاومة يتعين أن تلتزم بحسابات الربح والخسارة، وألا تضحي بالمشروع القومي الفلسطيني كهدف استراتيجي، مقابل مكاسب تكتيكية محدودة التأثير وعلى الفلسطينيين أن يخلصوا لكلمة سواء وموقف فلسطيني موحد، يعي مصالح قضيتهم وشعبهم، ولا يتأثر بأية مواقف أو ضغوط خارجية، والشعب اللبناني في هذا، كالشعب الفلسطيني يدفع الثمن، ومصر مع استقرار لبنان وأمنه وسيادته، تدعم حكومته وتقف إلى جانب الشعب اللبناني، وتبذل أقصى الجهد لإنهاء التصعيد الحالي

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال