الاربعـاء 22 جمـادى الثانى 1427 هـ 19 يوليو 2006 العدد 10095
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إسرائيل تعلن أنها ستفجر كل سيارة شحن تجتاز الليطاني إلى الجنوب

مسؤول عسكري: نجحنا في خفض صواريخ «حزب الله» وتدمير معظم بنيته التحتية

تل أبيب: «الشرق الأوسط»
أعلن مستشار رئاسة أركان الجيش الاسرائيلي لشؤون المليشيات الحربية في لبنان، العقيد يوآف مردخاي، أن قواته الجوية والبحرية والبرية تلقت أوامر بقصف كل سيارة شحن تتجاوز حدود نهر الليطاني الى الجنوب. وقال في رد على سؤال إن الدافع وراء هذا القرار هو لجوء حزب الله الى استخدام هذه الشاحنات في قصف اسرائيل بصواريخه. وقال مردخاي ان القوات الاسرائيلية ستواصل عملياتها الحربية من دون تحديد زمني حتى تتحقق الأهداف التي وضعتها الحكومة وهي اطلاق سراح الجنود الثلاثة المأسورين لدى حزب الله في لبنان وحماس في قطاع غزة وتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 القاضي بنزع سلاح حزب الله وإبعاد عن الحدود ونشر قوات الجيش اللبناني مكانه. ومع ذلك، قال انه في حالة نزول الجيش اللبناني الى الجنوب فإن اسرائيل لن تقصفه ولكنها لن توقف عملياتها إلا اذا توصل الطرفان الى اتفاق شامل حول القضايا الأخرى. وفي رده على سؤال حول المأساة التي تحل بالمدنيين اللبنانيين الذين يعانون من القصف الإسرائيلي المدمر وهم ليسوا محاربين، وبينهم مئات ألوف الأطفال والنساء والمسنين، فأجاب: «أنا أيضا أب لأطفال. وهناك مثل عربي يقول ـ مئة عين تبكي ولا عين أمي تبكي». فالأولاد في الجليل، اليهود والعرب، يبكون ويتشردون بسبب قصف حزب الله. نحن لا نريد أن نمس بالمدنيين وإن فعلنا فذلك لأن حزب الله يقيم استحكاماته بين السكان المدنيين. وقال ان هذه العمليات الحربية لن تتوقف إلا إذا قام الشعب اللبناني والحكومة اللبنانية بأخذ دورهما في الضغط على حزب الله حتى ينزع سلاحه ويوقف معاناتهم». وقال مردخاي ان حزب الله قصف اسرائيل بحوالي 1500 صاروخ أو قذيفة حتى الآن ولكن هذا القصف انخفض يوم أمس الى حده الأدنى.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال