السبـت 19 محـرم 1430 هـ 17 يناير 2009 العدد 11008
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مصر تشيع المفكر والسياسي عبد العظيم أنيس عالم الرياضيات

عاش يساريا.. وكافح الاحتلال والملك وناضل من أجل الحرية في عهد عبد الناصر والسادات

القاهرة: حمدي سليم
شيعت الأوساط السياسية والعلمية المصرية ظهر أمس السياسي اليساري البارز الدكتور عبد العظيم أنيس عالم الرياضيات بجامعة عين شمس، الذي وافته المنية مساء أول أمس عن عمر يناهز 86 عاما بعد أكثر من نصف قرن قضاها بين العمل السياسي والعلمي كأستاذ للإحصاء الرياضي، فضلاً عن عمله بالنقد الأدبي.

ويعد الدكتور عبد العظيم أنيس واحداً من جيل المناضلين اليساريين النبلاء الذين قاوموا الاحتلال الإنجليزي لمصر حتى تم الاستقلال، ثم واصلوا نضالهم من أجل الحريات العامة والديمقراطية بعد ثورة يوليو عام 1952. وشارك في المظاهرات ضد الاحتلال عام 1935، وألقي القبض عليه لكن تم الإفراج عنه لصغر سنه، كما شارك في المظاهرات ضد الملك فاروق الذي خلعته ثورة يوليو عام 1952 وواجه أنيس محنة الاعتقال في عهد الملك فاروق، وفي عهد عبد الناصر الذي اعتقله ضمن اعتقالات الشيوعيين الذين ناهضوا الوحدة بين مصر وسورية، طوال خمس سنوات (1959 ـ 1964)، كما اعتقله الرئيس أنور السادات بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل. ورأس الكاتب الراحل اللجنة القومية لتطوير تعليم الرياضيات في مصر بين عامي 1970 و1975.

ألف عبد العظيم أنيس عددا من الكتب على رأسها (مقدمة فى علم الرياضيات) و(بنوك وباشوات) و(العلم والحضارة) و(التعليم في زمن الانفتاح)، كما ساهم في النقد الثقافي بقوة منذ فترة مبكرة مع رفيقه الكاتب الراحل محمود أمين العالم الذي سبقه في الرحيل يوم السبت الماضي.

وأحدث كتاب (في الثقافة المصرية) الذي أصدره أنيس والعالم عام 1955 ردود فعل متباينة حيث انتقدا فيه بشدة أدباء بارزين آنذاك منهم عباس محمود العقاد وطه حسين الذي رد على الكتاب واصفا إياه بأنه «يوناني فلا يُقْرَأ»، أما العقاد فاتهمهما في صحيفة (أخبار اليوم) بالشيوعية قائلا «أنا لا أناقشهما وإنما أضبطهما. إنهما شيوعيان». وكتب أنيس في الستينيات وهو معتقل كتاب (رسائل الحب والحزن والثورة). وعمل أنيس بالصحافة في نهاية الخمسينيات مع خالد محيي الدين، أحد الضباط الأحرار الذين قاموا بثورة يوليو، حين تولى الأخير رئاسة دار أخبار اليوم.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال