الاحـد 19 صفـر 1430 هـ 15 فبراير 2009 العدد 11037
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

ابن معمر: نتطلع إلى مخرجات تعليمية متسلحة بقيم الحوار والتسامح

أكد بعد تعيينه نائبا لوزير التربية والتعليم أهمية الشراكة بين المؤسسات التربوية والمجتمع

فيصل بن عبد الرحمن بن معمر
الرياض: «الشرق الأوسط»
تعهد فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، الذي صدر أمس أمر ملكي بتعيينه نائبا لوزير التربية والتعليم، أن يحقق تطلعات الدولة والمجتمع من العملية التربوية والتعليمية، وضمان مخرجات تعليمية متسلحة بقيم الحوار والاعتدال والوسطية والتسامح.

وشدد ابن معمر على أنه سيستلهم توجيهات القيادة السعودية في سبيل العمل بكل أمانة وإخلاص، متطلعا إلى أن يسهم من موقعه الجديد في تطوير العمل التربوي والتعليمي وفق البرنامج والخطط التطويرية الطموحة في وزارة التربية والتعليم، القائمة على الشراكة الفاعلة بين المؤسسات التربوية والتعليمية، وبين مؤسسات المجتمع الفاعلة، وفي طليعتها مؤسسات التنشئة الاجتماعية في بلاده.

وأعرب عن أمله في أن تتحقق ما تطمح إليه القيادة السعودية من قطاع التربية والتعليم في ظل رعاية الوزير الأمير فيصل بن عبد الله، خصوصا أن هناك ما يقارب 5 ملايين طالب وطالبة و200 ألف معلم ومعلمة. وقد وفرت الدولة جميع الإمكانيات لتحقيق الخطط التي ترضي الوطن والمواطنين.

وعبّر ابن معمر عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وولي عهده، على الثقة بتعيينه نائبا لوزير التربية والتعليم.

ويمتلك ابن معمر خبرات علمية، حيث عمل مستشارا بالديوان الملكي بالمرتبة الممتازة، كما عمل مشرفا عاما على مكتبة الملك عبد العزيز العامة، وأمينا عاما لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

ويحمل ابن معمر بكالوريوس علم اجتماع 1403هـ، وماجستير إدارة أعمال حصل عليها عام 1405هـ. وكان قد سبق له أن عمل مدير شعبة التدريب، ومفتشا إداريا، ومدير إدارة مكتبات، ومدير عام مكتبة. كما سبق له أن عمل وكيل الحرس الوطني للشؤون الثقافية والتعليمية من 18/5/1417 هـ إلى 23/5/1424هـ. ومستشارا بديوان ولي العهد من 23/5/1424هـ إلى 2/7/1426هـ. ولدى ابن معمر دورات تدريبية مختلفة، من بينها: دورة في تنمية وتخطيط المكتبات ببريطانيا 1993، دورة في إدارة المكتبات بالولايات المتحدة الأميركية 1993هـ، دورة في الإشراف الإداري – معهد الإدارة العامة – الرياض. ويكتنز خبرات استقاها من عضويته في كثير من المجالس، منها: عضو مجلس إدارة مؤسسة الملك عبد العزيز للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية بالمغرب، عضو مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز، عضو مجلس الأمناء بمؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله لرعاية الموهوبين، عضو هيئة إدارة المركز الوطني للوثائق والمحفوظات، عضو اللجنة الاستشارية للآثار والمتاحف، عضو هيئة جائزة الملك خالد الخيرية، عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي للفروسية، وعضو مجلس أمناء مكتبة الملك فهد الوطنية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال