السبـت 20 ربيـع الثانـى 1432 هـ 26 مارس 2011 العدد 11806
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

الشيخ القرضاوي: الأسد أسير لدى الطائفة العلوية

عبر عن دعمه للمتظاهرين في سورية

لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن الداعية المصري، يوسف القرضاوي، دعمه للمظاهرات التي تشهدها سورية، معتبرا أن «قطار الثورات وصل إلى محطتها»، وانتقد في خطاب الجمعة، بشدة، ما قال إنه اعتداء على «حرمة بيوت الله» في هجوم القوات السورية على المسجد العمري في درعا، وغمز من قناة الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري، بشار الأسد، قائلا إن الأخير «أسير لديها».

وقال القرضاوي، في الخطبة التي ألقاها بقطر: «لا يمكن أن تنفصل سورية عن تاريخ الأمة العربية، قال بعضهم إن سورية بمنأى عن هذه الثورات، كيف ذلك؟! أليست جزءا من الأمة؟! ألا تجري عليها قوانين الله في الأمم والمجتمعات؟! سورية مثل غيرها، بل هي أولى من غيرها بهذه الثورات». وذكر القرضاوي كيف أن التاريخ كان يشهد على الدوام حالة من الاتحاد بين مصر وسورية لمواجهة الحملات التي تستهدف المنطقة، منذ فترة الاحتلال الصليبي، علما بأن مصر كانت قد شهدت قبل أسابيع تنحي الرئيس حسني مبارك تحت ضغط المظاهرات المعارضة. وفي حديثه حول هجوم الجيش السوري على درعا والمسجد العمري الذي كان مركزا للاحتجاجات فيها، قال القرضاوي: «لم يبال هؤلاء بحرمة بيوت الله، قتلوا الناس في المسجد، هذه ثورات سلمية لا تحمل بندقية ولا عصا ولا حجرا، ولكن هؤلاء القساة أعملوا فيهم رشاشاتهم ومدافعهم وبنادقهم وقتلوا منهم من قتلوا علنا، ومن قتل في البيوت، وسحب الناس قتلاهم إلى البيوت خشية أن يمثلوا بهم». وندد القرضاوي بالخطوات التي تتخذها السلطات السورية حاليا، والتي قال إنها «محاولة للتقليل من الجريمة» عبر إقالة محافظ درعا، وقال: «هل هذا يكفي؟!». وتحدث عن الموضوع المذهبي بشكل غير مباشر في سورية، فقال: «الرئيس الأسد يعامله الشعب على أنه سني، وهو مثقف وشاب ويمكنه أن يعمل الكثير، ولكن مشكلته أنه أسير حاشيته وطائفته»، في إشارة إلى الطائفة العلوية التي يعتقد بأنها تسيطر بشكل واسع على مفاصل السلطة والقوى الأمنية في البلاد.

التعليــقــــات
محمد سُكر، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/03/2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, الشيخ القرضاوي لم يعد مقنعاً مثل السابق والناس تفّر منه فرارا والجمله التي يكررها كثيرا (انهم يتامرون علينا مع الاعداء) ولم يعد احد يستمع لكي يستجيب لهذا الشيخ لقد صنعوا موجه جديده انه ( الشعب ).
مصطفي ابو الخير-مصري-نيوجرسي-امريكا، «كندا»، 26/03/2011
بارك الله في الحق وبارك الله فيما ينطق بالحق وقد نطق بها شيخنا الجليل القرضاوي اطال الله في عمرة وسدد الله مواقفة التي تأخرت كثيرا ولكنها جاءت في وقتها وزمنها حتى يفيق من يعيش في وهم قديم لن يتحقق.
صالح خالد، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/03/2011
نعم الدكتور القرضاوي يقول رايه أمام الملاء وقد قاله في جميع الثورات والمظاهرات إن كانت ثوره تستحق الدعم ام لا قال قوله الشهير في ثورة ليبيا وكذا مصر ولما جاء دور البحرين ضن البعض انه سوف يحرج ويتجاهل او يجامل ولكنه اعلن بصراحه انها ليست ثورة بل طائفيه مدعومه من ايران واليوم قال قوله الشجاع عن سوريا السؤال لماذا البعض يتكتم عن سوريا والمسافه بينه وبينها لا تتجاوز ساعه على الاتوبيس بل قد يسمع اصوات المتظاهرين الله وسوريه وحريه وبس لو فتح نافذة بيته .. يا اخي انت تدعي المقاومه والشجاعه قل رأيك ولا تكون كالنعامه لكن هذه ثورات التمحيص وإظهار الحقائق.
عربي حر، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/03/2011
كنت اتمنى لو ان احد رجال الدين ذوي النفوذ والتاثير بين للناس ان نصرة السوريين واجبة على كل المسلمين.
ابو محمد /اليمن، «اليمن»، 26/03/2011
مع احترامي الكبير للشيخ القرضاوي لكنه يبني كلامه وفتاواه بناء على اخبار من قناة الجزيرة التي لا تتحرى المصداقية في اغلب الاوقات.
مثنى البندر، «استراليا»، 26/03/2011
اتمنى من الشيخ القرضاوي ان يكون منصفا مع الجميع وان يتعامل مع الشعوب المضطهده وليس الترحم على الطغاه ونعتهم بالشهداء وشكراً.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام