الخميـس 06 ذو الحجـة 1432 هـ 3 نوفمبر 2011 العدد 12028
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الإسرائيليون يعيشون أجواء حرب.. وخطة بريطانية طارئة استعدادا لضرب إيران

تل أبيب تجرب صاروخا باليستيا بعيد المدى.. وتجري تدريبات عسكرية خارجية وداخلية.. وحديث عن قرار اتخذ لشن هجوم على طهران

تل أبيب - لندن: «الشرق الأوسط»
تشير الدلائل سواء في إسرائيل أو بعض البلدان الغربية إلى أن الهجوم على إيران قادم، وأن المسألة هي مسألة وقت لا أكثر. ويؤكد هذا أجواء الحرب التي تعيشها إسرائيل هذه الأيام، وتمثلت أمس بتجريب صاروخ باليستي طويل المدى يصل مداه إلى إيران، أطلق في أجواء البحر المتوسط ضمن تجربة أحيطت بسرية تامة، وكذلك إعلان الجبهة الداخلية عن تدريبات في منطقتي الوسط والجنوب، حول مواجهة احتمالات سقوط صواريخ صغيرة وقصيرة المدى وكذلك طويلة المدى، وكذلك كشف النقاب عن تدريبات أجراها سلاح الجو قبل أيام فوق سماء إيطاليا، وتحديدا في منطقة سردينيا، لهجمات بعيدة المدى، يضاف إلى ذلك الحديث عن اتخاذ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك قرار مهاجمة إيران رغم معارضة المؤسسة العسكرية.

وتزامن مع هذه الأجواء أنباء عن وضع الجيش البريطاني لخطة طارئة لعمل عسكري محتمل ضد إيران وسط تزايد القلق من برنامجها للتخصيب النووي كما ذكر صحيفة «الغارديان» في عددها الإلكتروني أمس. وتقول الصحيفة إن وزارة الدفاع البريطانية تعتقد أن الولايات المتحدة قد تقرر التسريع في خطط لهجمات صاروخية موجهة ضد بعض المنشآت الإيرانية الأساسية.

ففي ساعات ظهر أمس أطلق الجيش الإسرائيلي صاروخا باليستيا باتجاه البحر المتوسط، ضمن تجربة حرص على إحاطتها بالسرية ورفض إعطاء تفسير لها. وسمع المواطنون في المنطقة الممتدة من شمال تل أبيب وحتى حدود قطاع غزة في الجنوب دويا هائلا غير مسبوق، ثم شاهدوا في الجو خيطا من الدخان الكثيف بطول كيلومترات. فحسب بعضهم أنه صاروخ إيراني متجه ضد إسرائيل، وحسبه بعض آخر أنه صاروخ متطور من قطاع غزة، بينما اعتقد آخرون أن حربا إسرائيلية ضد إيران قد بدأت. وأغرق المواطنون بدالات الهاتف لوزارة الدفاع ووزارة ومكاتب الجبهة الداخلية والشرطة والصحف الإسرائيلية يسألون بهلع عن ماهية هذا الصاروخ وماذا عليهم أن يفعلوا لضمان أمنهم.

ومع أن وزارة الدفاع اعتادت في الماضي على إصدار بيان منظم حول التجارب الصاروخية فتقول على الأقل اسم الصاروخ وماذا يستطيع أن يفعل، اكتفت الوزارة هذه المرة بالقول إنها تجربة صاروخية ناجحة، مقررة منذ فترة طويلة، ولا علاقة لتوقيتها بالنقاش الدائر في إسرائيل حول الحرب.

وزاد من قلق المواطنين إعلان الجبهة الداخلية عن تدريبات بدأت مساء أمس وتستمر طيلة اليوم في منطقتي المركز والجنوب، حول مواجهة سقوط صواريخ صغيرة وقصيرة المدى، وكذلك طويلة المدى. فحسبوا أنها غطاء لشيء ما، خصوصا بعد أن أطلق عدة وزراء إسرائيليين التهديدات باجتياح قطاع غزة ونقل على لسان أحد كبار الجنرالات الإسرائيليين أن الحكومة منحت الجيش مصادقتها على تنفيذ عملية حربية واسعة في القطاع، «في حال تعرض إسرائيل لهجمة صاروخية كبيرة مثلما حصل في الأسبوع الماضي، عندما أطلقت سرايا القدس وبعض التنظيمات الأخرى 51 صاروخا باتجاه إسرائيل خلال 72 ساعة».

من جهة ثانية كشف النقاب عن تدريبات أجراها سلاح الجو الإسرائيلي قبل أيام فوق سماء إيطاليا، وتحديدا في منطقة سردينيا. وقالت مصادر عسكرية إن هذه التدريبات تركزت على موضوع «قصف أهداف قارّية بعيدة وتنفيذ عملية تزود بالوقود في الهواء».

وجاء إطلاق الصاروخ الباليستي والحديث عن هجوم على غزة في وقت شهدت فيه الساحة السياسية والعسكرية والإعلامية في إسرائيل نقاشات حادة حول شكل الحرب القادمة وإذا كانت هناك حرب كهذه أم لا، لدرجة أن وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، وصف إسرائيل بـ«مستشفى مجانين يواجه خطر انتحار جماعي». وقال ليبرمان إن هناك أناسا بلغوا من المجد قمته كرجال أمن كبار، يتصرفون اليوم كمن يخون الدولة ويضرب مصالحها عرض الحائط. وقصد ليبرمان بهذا رئيس جهاز المخابرات الخارجية السابق، مئير دغان، الذي فجر النقاش في مايو (أيار) الماضي لأول مرة حول الإعداد إسرائيلي للحرب الشاملة.

وكشف أن نتنياهو ووزير دفاعه يحاولان دفع إسرائيل إلى مغامرة جنونية بتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران. وقال يومها إن ضرب إيران قد يؤخر تطوير الأسلحة النووية ولكنه لن يوقف الجهود لمشروعها النووي، ودعا إلى الاكتفاء بالعقوبات الدولية وبالعمل على قلب نظام الحكم من الداخل.

وتجدد هذا النقاش في الأسبوع الأخير، بعد أن نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أن نتنياهو وباراك اتخذا فعلا القرار لهجوم على إيران رغم معارضة قادة الجيش والأجهزة الأمنية ومعارضة الولايات المتحدة. ونشرت صحيفة «هآرتس»، في عددها أمس، أن نتنياهو وباراك يحاولان إقناع بقية الوزراء بحيوية هذا الهجوم، ولكنهما لم يفلحا حتى الآن، إذ إن أقرب المقربين إليهما يرفضون الدخول في خلاف مع الجيش. وحتى المتطرفون منهم، مثل موشيه يعلون، نائب رئيس الحكومة ووزير الشؤون الاستراتيجية، قال إن هناك الكثير مما يمكن عمله قبل الضربة العسكرية، وإنه يحظر على إسرائيل توجيه ضربة كهذه وحدها من دون شراكة أميركية كاملة. وهم يطالبون بحرب على قطاع غزة؛ انتقاما من التنظيمات التي تطلق الصواريخ باتجاه إسرائيل ومن حماس على مكاسبها في صفقة شاليط.

واعتبر ليبرمان هذه النقاشات خطيرة وجنونية، وقال إنه في القضايا المصيرية، مثل الحرب والسلم، ينبغي اتخاذ القرارات بشكل سري وعدم طرحها للنقاش الجماهيري، «فالجمهور ينتخب القيادة وهي تقرر، فإذا أخطأت يحاسبها في الانتخابات أو حتى قبل الانتخابات بواسطة المظاهرات والإضرابات وغير ذلك من الأساليب الديمقراطية». وادعى ليبرمان أن 99% مما يقال في إسرائيل بهذا الشأن هو مجرد أوهام وتخيلات ولا يمت بِصلة إلى الحقيقة.

وفي لندن يبرر المسؤولون البريطانيون حسب «الغارديان» خطة الطوارئ بالقول إنه في حال قررت الولايات المتحدة المضي قدما في توجيه ضربات لإيران فإنها ستسعى للحصول على المساعدة العسكرية البريطانية وستحصل عليها لتنفيذ أي مهمة، رغم التحفظات التي يبديها بعض وزراء الحكومة الائتلافية (محافظون وأحرار ديمقراطيون).

وخصصت وزارة الدفاع البريطانية فريقا خاصا للنظر في العمل العسكري ضد إيران. وأبلغت «الغارديان» بأن المخططين يتوقعون أن أي حملة عسكرية ستكون بالأساس غارات جوية مع بعض القصف البحري بصواريخ «توماهوك» التي يصل مداها إلى ألف و280 كيلومترا. وبإمكان سلاح الجو البريطاني تزويد الطائرات الأميركية بالوقود جوا إضافة إلى بعض القدرات التجسسية.

وفي إطار هذه الخطة يدرس المخططون العسكريون البريطانيون أفضل المواقع التي يمكن فيها نشر سفن البحرية البريطانية وغواصاتها المجهزة بصواريخ «توماهوك كروز» في الأشهر القليلة القادمة، كجزء من هجوم يدار من البحر والجو. وقالت «الغارديان» إنها تحدثت إلى عدد من مسؤولي وزارة الخارجية والدفاع خلال الأسابيع الماضية، الذين قالوا إن إيران عادت إلى محور الاهتمامات الدبلوماسية، بعد الثورة في ليبيا.

وأعطى مسؤول بريطاني آخر سببا ثانيا للتطور في الموقف البريطاني بقوله إن إيران قد تنجح في الأشهر الاثني عشر القادمة في إخفاء جميع المواد اللازمة لمواصلة العمل في برنامج عسكري سري بداخل ملاجئها المحصنة. وقال إنه «بعد 12 شهرا لا ندري إن كانت صواريخنا ستكون قادرة على الوصول إلى هذه الملاجئ.. إذن النافذة تغلق وتحتاج بريطانيا إلى وضع مخطط معقول». وتابع المسؤول القول: «إن الأميركيين يستطيعون القيام بهذه المهمة بمفردهم، ولكنهم لن يفعلوا ذلك، لذا نعتقد أنهم سيطلبون مساهمتنا».

واستطرد قائلا: «كنا نعتقد أنه كان بالإمكان الانتظار إلى ما بعد الانتخابات الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2012، ولكننا غير متأكدين الآن، وأمام الرئيس باراك أوباما اتخاذ قرار كبير بهذا الحجم في الأشهر القادمة لأنه لا يريد أن يفعل شيئا قبيل الانتخابات».

لكنّ مسؤولين بريطانيين آخرين قالوا إن أوباما ليس لديه الرغبة لكي يدخل في مشروع عسكري استفزازي قبل انتخابات نوفمبر 2012، غير أنهم حذروا من أن الحسابات قد تتغير بسبب تزايد القلق جراء المعلومات التي جمعتها وكالات الاستخبارات الغربية والموقف المتعنت الذي تتبناه طهران.

وحسب مسؤول رفيع في وزارة الخارجية فإن النظام الإيراني أبدى صمودا مفاجئا في وجه العقوبات، كما أن المحاولات المتطورة من قبل الغرب، لشل برنامجها النووي، لم تتكلل بالنجاح المطلوب.. وأضاف أن «إيران تبدو هجومية، ولسنا متأكدين من السبب»، مشيرا إلى 3 محاولات اغتيال نفذت على أراض أجنبية، وتقول أجهزة المخابرات العالمية إنه جرى التنسيق بشأنها مع عناصر في طهران. يضاف إلى ذلك أن هذه الأجهزة تعتقد أن إيران نجحت في استعادة عافيتها وقدراتها التي فقدتها جراء الهجوم الإلكتروني المتطور عليها في العام الماضي، مثل جرثومة «ستوكس نت» التي يعتقد بأنها طورت في إسرائيل وأميركا، وألحق الضرر بالأجهزة الإلكترونية التي كانت تستخدمها إيران في تخصيب اليورانيوم.

التعليــقــــات
محمد فضل علي - ادمنتون -، «كندا»، 03/11/2011
الهجوم علي إيران سيكون عمل إنتحاري مكلف ونفس الدول الغربية المتحمسة لهذا العمل خاصة الولايات المتحدة الأمريكية هم المتسبب الرئيسي في تمدد النفوذ الإيراني وما تبعه من اختلالات استراتيجية خطيرة في المنطقة يوم أن ابتلعوا الطعم الإيراني والمعلومات المدسوسة عن أسلحة الدمار الشامل العراقية وتحريك جيوشهم وأساطيلهم لتدمير بلد كان مدمراً أصلا ويموت شعبه موتا بطيئا بسبب الحصار والأزمات التي كان يعيشها العراق الذي خرج بعد ذلك التاريخ من سلطة صدام ووقع بأكمله في حضن إيران ولم تكتفي طهران بهذا النصر المجاني ولا بدماء العراقيين البسطاء التي سالت أنهراً منذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا. بل قامت إيران بخلق تحالف استراتيجي قوي مع التنظيم الدولي للاخوان المسلمين ومع هذه الجماعة في كل مكان واصبح هدفهم واحد وهو القضاء علي معسكر الوسطية الاسلامية مستفيدين من وجود انظمة سياسية هشة وغير ناضجة وفاسدة مما عجل بسقوطها ولكن الخوف ان يكون الناس في هذه المنطقة اشبه بالمستجير من الرمضاء بالنار وبدلا عن شن حرب علي إيران ستقضي علي الجميع يجب دعم المعارضين وشل كل تحالفاتها وتفكيك المؤسسة الحاكمة هناك عن طريق الثورة والشعب.
عراقي مقهور، «العراق»، 03/11/2011
مستحيل تكون هناك ضربة لأيران فأيران وأسرائيل كالروح والجسد اذا خرجت الروح مات الجسد وكذلك اذا ضربت
ايران ماتت اسرائيل فالاثنان وجهان لعملة واحدة
خالد الحفير، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/11/2011
منذ العام 2007 ونحن نسمع جعجعة ولا نرى طحناً وسوف تستمر الجعجعة ولن نرى طحينها قريباً ولا أستبعد حدوثها
لاحقاً عندما تصطدم أطماع الإمبراطورية الفارسية بأطماع أختها إسرائيل الكبرى على حساب العرب وأما ما نسمعه الآن
فلا يصدقه عاقل لأن الأمريكان والبريطانيين أعجز من أن يدفعوا فواتير إطعام جيوشهم وعليكم باقي الحسبة والسلام
عليكم.
محمد أبو النواعير، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/11/2011
ضرب إيران سيوحد الداخل ضد أي هجوم خارجي , وهذا سيسقط أية فرصة أو أمل بتغيير نظام الحكم في إيران ,
فالمعارضة لن تجرأ بعد ذلك أن تخرج من جحرها , وخاصة أن ضربة كهذه ستجعل المعارضة كالواضع يده بيد أعداء
الشعب
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال