الخميـس 14 ربيـع الثانـى 1433 هـ 8 مارس 2012 العدد 12154
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

آموس تدخل حي بابا عمرو لتقييم الوضع الإنساني

المعلم: دمشق ملتزمة بالتعاون مع البعثة في إطار احترام سيادة واستقلال سوريا

جنيف: «الشرق الأوسط»
قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس إن مسؤولة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة فاليري آموس رافقت الهلال الأحمر العربي السوري إلى حي بابا عمرو. وأوضح المتحدث هشام حسن أن «آموس دخلت مع فريق المتطوعين من الهلال الأحمر السوري، والذي بقي 45 دقيقة في الحي».

وقال الهلال الأحمر السوري إن قافلة تابعة له وجدت أن غالبية سكان الحي الذي قاوم فيه المعارضون المسلحون قصف القوات الحكومية لعدة أسابيع فروا، وذلك بعد أن دخل الهلال الأحمر بابا عمرو بعد قليل من إجراء آموس محادثات في العاصمة السورية دمشق. وأوضح المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في دمشق صالح دباكة أن الفريق وآموس «اكتشفوا ما كنا نعلمه منذ فترة وهو أن غالبية سكان بابا عمرو خرجوا من الحي خلال القتال»، الذي حصل في الأسابيع الماضية وانتهى الخميس الماضي بسقوط الحي في أيدي قوات النظام.

وأشار إلى أن «عدد السكان كان ضئيلا» خلال الزيارة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن فرق الصليب الأحمر والهلال الأحمر توزع «منذ أسبوعين مساعدات إنسانية على أهل بابا عمرو الموجودين في مناطق أخرى».

وقال إن «فريقا آخر من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي مع فريق من الهلال الأحمر السوري وزع الأربعاء مساعدات غذائية وطبية لنحو 450 عائلة معظمها من بابا عمرو في قرية آبل على بعد عشرة كيلومترات جنوب حمص».

وخلال اليومين الأخيرين، وزعت الفرق المشتركة مساعدات على 350 عائلة تتألف كل منها من ستة أشخاص كمعدل وسطي.

وكان موكب للجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري ينتظر منذ أيام عدة للتمكن من دخول بابا عمرو الذي حاصرته القوات السورية وقصفته خلال ما يقرب من شهر. وتقوم آموس بزيارة إلى سوريا تستغرق يومين، حيث وصلت أمس إلى دمشق وأجرت محادثات في وزارة الخارجية قبل أن تتوجه إلى حمص.

وأكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال استقباله آموس على رأس بعثة دولية «التزام سوريا بالتعاون مع البعثة في إطار احترام سيادة واستقلال سوريا وبالتنسيق مع وزارة الخارجية». كما نقلت عنه وكالة الأنباء السورية الرسمية أن «القيادة السورية تبذل قصارى جهدها لتوفير المواد الغذائية والخدمات والرعاية الصحية لجميع المواطنين رغم الأعباء التي تواجهها من جراء العقوبات الجائرة التي تفرضها بعض الدول العربية والغربية على سوريا».

كما نقلت الوكالة عن آموس قولها للمسؤول السوري إن الهدف من زيارتها هو تقييم الوضع الإنساني على أرض الواقع، وأضاف المعلم أن أموس شددت على احترام السيادة السورية ورفض استخدام الجانب الإنساني لأغراض سياسية.

في غضون ذلك، قال هشام حسن، المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف إن قافلة تابعة للهلال الأحمر السوري دخلت أمس إلى حي بابا عمرو المدمر بمدينة حمص، وأضاف أن اللجنة تؤكد دخول القافلة إلى الحي، لكنه لم يتمكن من تقديم مزيد من التفاصيل.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال