الاثنيـن 17 صفـر 1434 هـ 31 ديسمبر 2012 العدد 12452
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

بنغلاديش: الإعدام شنقا على 5 متورطين في اغتيال الدبلوماسي السعودي خلف العلي

السفير البصيري في دكا لـ «الشرق الأوسط»: 33 شاهدا أدانوا القتلة.. والجريمة لم تكن سياسية

الرياض: فهد الذيابي
ثمنت السعودية للقضاء البنغلاديشي إصداره حكما بالإعدام شنقا لخمسة من المتورطين المدانين بقتل الدبلوماسي السعودي خلف العلي. وأوضح الأمير خالد بن سعود بن خالد، مساعد وزير الخارجية السعودي، أن «العدالة قد تحققت في دكا بصدور الحكم على قتلة العلي بالإعدام شنقا»، آملا أن يكون الحكم «رادعا لمن تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم».

وقال الأمير خالد بن سعود، لوكالة الأنباء السعودية «إن توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، والمتابعة الحثيثة من قبل وزير الخارجية، قد أثمرت عن تحقيق هذه النتائج الإيجابية».

وتقدم مساعد وزير الخارجية السعودي «بخالص الشكر للأشقاء في جمهورية بنغلاديش الشعبية الشقيقة على الجهود التي بذلت في سرعة تعقب الجناة والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة».

وكانت محكمة في العاصمة البنغلاديشية دكا قضت أمس بإعدام خمسة أشخاص أدينوا بقتل الدبلوماسي السعودي خلف العلي الشمري، الذي اغتيل في السادس من مارس (آذار) الماضي، وصدر الحكم القضائي في حضور أربعة من المدانين، فيما صدر حكم غيابي بالإعدام ضد متهم خامس هارب ما زالت أجهزة الأمن البنغلاديشية تلاحقه.

وكشف عبد الله البصيري، السفير السعودي لدى بنغلاديش، لـ«الشرق الأوسط»، أن 33 شاهدا ينتمون لجهات مختلفة قدموا أدلة واضحة أمام القضاء تؤكد تورط المتهمين، إضافة إلى أن شاهد عيان من مقر الحادث قدم شهادة إدانة أيضا لدى مشاهدته عملية اغتيال الشمري. وأعرب السفير البصيري عن ثقته في تنفيذ الحكم وعدم عرقلته بعد مهلة الاستئناف التي حددها القاضي عند شهر واحد، نظرا لقوة الأدلة التي قدمها الادعاء العام البنغلاديشي، مشيرا إلى أن الجريمة لم تكن ذات طابع سياسي، وإنما كانت بدافع السرقة، مؤكدا في الوقت نفسه تكثيف حماية محيط السفارة السعودية في دكا بأفراد الأمن، إضافة إلى أن الحكومة البنغلاديشية قد رفعت مستوى حراسة الحي الدبلوماسي ووضعت حواجز أمنية ونقاطا لتفتيش مرتاديه.

من جهته، قال خالد العلي الشمري، شقيق الدبلوماسي القتيل، لـ«الشرق الأوسط»، إنه حضر صباح أمس جلسة المحكمة في العاصمة دكا بمرافقة السفير السعودي، مبديا رضاه عن المقاضاة وما اتخذ من خطوات لمعاقبة المجرمين.

وكانت وزارة الداخلية البنغلاديشية تمكنت في الخامس والعشرين من يوليو (تموز) الماضي من القبض على أربعة أشخاص اعترفوا بعد خضوعهم للتحقيق بأنهم حاولوا سرقة الدبلوماسي العلي وأطلقوا عليه رصاصة لدى مقاومته لهم زاعمين أنهم قتلوه عن طريق الخطأ.

وشغل الدبلوماسي خلف العلي الشمري (45 عاما) منصب السكرتير الثاني في السفارة السعودية لدى بنغلاديش، وقد تعرض في الساعات الأولى من فجر السادس من شهر مارس الماضي لطلقة نارية استقرت في صدره لدى ممارسته رياضي المشي بالقرب من مقر سكنه في الحي الدبلوماسي بدكا، ولفظ أنفاسه الأخيرة بعد ثلاث ساعات في المستشفى.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال