الجمعـة 04 ربيـع الثانـى 1434 هـ 15 فبراير 2013 العدد 12498
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

خالد بن بندر.. القائد العسكري يتولى إمارة الرياض

قال لـ«الشرق الأوسط»: أنا خادم من خدام الوطن وأعتز بثقة خادم الحرمين وولي العهد

الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز
الرياض: فهد الذيابي
قال الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض المعين يوم أمس بأمر ملكي: «إن هدفي الأساسي هو خدمة العاصمة ودراسة متطلباتها في كافة الشؤون، ووضعها نصب الاهتمام، بعد استيعاب ما يدور عند مباشرتي للعمل».

وأشار الأمير خالد في اتصال مع «الشرق الأوسط» إلى أنه يتشرف ونائبه الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز بالعمل في إمارة المنطقة، بعد أن تولاها طوال الفترة الماضية الأمير سلمان بن عبد العزيز ومن بعده الأمير سطام بن عبد العزيز، مبينا أن الأميرين ساهما، بشكل فاعل، في وضع الخطوط الأساسية العريضة، «وهو الأمر الذي سينعكس إيجابا على مهمتي القادمة».

وأضاف أمير الرياض: «أنا خادم من خدام الوطن وأعتز بثقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسأعمل على تحقيق تطلعات الملك وولي العهد، التي تتجه أولا في سبيل خدمة المواطن».

الأمير خالد بن بندر كان يشغل قبل إعلان إمارته يوم أمس، منصب قائد القوات البرية السعودية، وهو حائز درجة الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان، كما حصل على عدة أنواط وأوسمة مختلفة داخلية وخارجية.

وتدرج الأمير في العمل بالسلك العسكري، بداية بانضمامه إلى الكتيبة الأولى باللواء المدرع الرابع، ثم ضابط عمليات في قيادة سلاح المدرعات، لينتقل للعمل مساعدا للقائد في الجهاز نفسه لمدة عامين. وعند ترقيته لرتبة لواء ركن في عام 1997، تم تعيينه قائدا لسلاح المدرعات، ثم نائبا لقائد القوات البرية حتى صدر مرسوم ملكي في عام 2011 بترقيته إلى رتبة فريق ركن، وقائدا للقوات البرية.

وشارك الأمير خالد بن بندر في دورات تأسيسية متقدمة لضباط الدروع في السعودية والولايات المتحدة الأميركية، كما اشترك في عدة تمارين ميدانية مختلفة وقام بعدة زيارات خارجية واشترك في لجان تعاون مشتركة بين السعودية وبلدان أخرى.

وكان أمير الرياض الجديد ضمن القوات التي شاركت في عملية تحرير الكويت (درع وعاصفة الصحراء) وكلف المشاركة في عمليات درع الجنوب الأخيرة، كما ترأس اللجنة العسكرية السعودية - الروسية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال