الاربعـاء 22 جمـادى الثانى 1427 هـ 19 يوليو 2006 العدد 10095
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

طهران: السجن 5 سنوات لمحام بتهمة الدعاية ضد النظام

طهران ـ أ.ف.ب: قال المحامي الايراني الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الانسان عبد الفتاح سلطاني، انه حكم عليه بالسجن خمس سنوات بتهمة إفشاء معلومات سرية والدعاية ضد النظام. وكان سلطاني وهو من زملاء شيرين عبادي الحائزة جائزة نوبل للسلام، قد اعتقل السنة الماضية، عندما كان يدافع عن ستة اشخاص متهمين بالتجسس على البرنامج النووي الايراني. واتهمه القضاء بأنه كشف تفاصيل سرية عن هذا البرنامج لجهات أخرى. وأعلن سلطاني لوكالة الصحافة الفرنسية «تمت تبرئتي من تهمة التجسس، لكن حكم علي بالسجن اربع سنوات بتهمة كشف وثائق سرية وسنة إضافية لنشر دعاية ضد النظام». ويتعين عليه دفع كفالة مقابل بقائه طليقا حتى يتم البت في الاستئناف الذي يعتزم تقديمه. واشتكى سلطاني من انه لم يتمكن من الدفاع عن نفسه، مؤكدا «لم يتم استدعائي، لا أنا ولا أحد محامي الى الجلسة التي صدر خلالها الحكم. لم نتمكن من الدفاع عن قضيتي». وبعد اعتقاله في يوليو (تموز) 2005، قضى سلطاني اكثر من سبعة اشهر وراء القضبان قبل ان يفرج عنه بكفالة قدرها 109 آلاف دولار. وكان المحامي قد دافع بالخصوص على أكبر غانجي، أحد أبرز المنشقين وعلى عائلة المصورة الصحافية الكندية الايرانية زهرة كاظمي، التي توفيت قيد الاعتقال عام 2003.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال