الاربعـاء 08 ذو القعـدة 1430 هـ 28 اكتوبر 2009 العدد 11292
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

سلفا كير بعد عودته من القاهرة: العرب وحزب المؤتمر يبحثون عن الوحدة «في الزمن الضائع»

رئيس البرلمان يهدد بسحب مخصصات نواب الحركة الشعبية إذا لم ينهوا مقاطعتهم للجلسات

الخرطوم: إسماعيل آدم
بدأت لجنة برلمانية سودانية مختصة في جلسة مغلقة أمس في مناقشة قانون الأمن الجديد، في ظل غياب نواب كل من الحركة الشعبية، والتجمع الوطني السوداني، وأحزاب جنوبية أخرى. وهدد رئيس البرلمان نواب الكتل البرلمانية التي قاطعت جلسات البرلمان بـ«سحب الثقة عنهم، وسحب امتيازاتهم المالية»، ما لم ينهوا مقاطعتهم للبرلمان. وكان البرلمان أجاز بالأغلبية مشروع قانون الأمن الوطني في مرحلة «السمات العامة»، دون الالتفات إلى غياب الأحزاب المقاطعة. فيما قال سلفا كير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني، رئيس الحركة الشعبية، بعد عودته من زيارة رسمية إلى القاهرة، إنه أبلغ المصريين أن العرب وحزب المؤتمر الوطني شريكه في الحكم بدأوا يبحثون عن الوحدة بين شمال السودان وجنوبه «في الزمن الضائع».

وبوسع البرلمان إجازة قانون الأمن الجديد في ظل غياب نواب الحركة الشعبية وغيرهم من النواب، حيث يحصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم بزعامة الرئيس عمر البشير ـ وهو يؤيد بقوة القانون الجديد ـ على نسبة 52% من قاعد البرلمان، والحركة الشعبية على نسبة 28%، وبقية النسب موزعة على القوى السياسية الأخرى، وذلك حسب اتفاق السلام.

ويرى حزب المؤتمر الوطني أن القانون الجديد لا بد أن يبقي على جهاز الأمن بسلطة الاعتقال، غير أن الحركة الشعبية تقول إن هذه السلطة يجب أن تنتهي لأن اتفاق السلام حدد صلاحيات جهاز الأمن بجمع المعلومات وتحليلها وقديمها للسلطة السياسية. وأقر مشروع القانون الخلافي محل النقاش في البرلمان سلطة الاعتقال لمدة شهر لدى جهاز الأمن.

وقال أحمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان إن الاثنين المقبل سيكون آخر موعد لأعمال التشريع بالبرلمان ليتفرغ المجلس لإجازة الميزانية العامة للدولة، اعتبارا من الثلاثاء المقبل وحتى الثامن عشر من الشهر ذاته، وأمهل كتلة الحركة الشعبية حتى اليوم الأربعاء للانخراط في عمل المجلس، وهددهم بوقف مخصصاتهم.

وقال الطاهر إن البرلمان لا خيار أمامه سوى الاستمرار في أعماله دون الالتفات إلى الكتل المقاطعة، وأشار إلى انتهاء أعمال التشريع يوم الاثنين المقبل. وطالب اللجان المختصة بالإسراع في إعداد قانون الأمن في مراحله النهائية، قبل إيداع الميزانية العامة للدولة في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وشدد: «سنستمر ما دام النصاب مكتملا».

وحذر الطاهر، نواب الحركة من عملية المقاطعة وأمهلهم حتى الأربعاء لمعاودة الحضور لجلسات البرلمان، وقال: «نمهلهم للعودة حتى لا يفقدوا ثقة رئيس البرلمان والميزات التي منحها لهم الشعب، لا سيما أن العمل داخل المجلس مسؤولية ويجب على كل فرد تحمل المسؤولية». وحمّل الطاهر الحركة مسؤولية أي تأخير في إجازة قانون الاستفتاء، واتهم جهات داخل الحركة الشعبية بالعمل على تعطيل وإعاقة عمل البرلمان بدوافع مختلفة.

وقال رئيس البرلمان إن أي حكومة تعتمد في بقائها في السلطة على جهاز الأمن تعتبر فاشلة، وشدد على ضرورة إسقاطها، وقال إن مشروع القانون يحتوي على جملة من العقوبات تصل إلى حد الإعدام لمخالفات رجال الأمن، «حتى لا يكون الجهاز كالوحش بلا قيود»، وأشار إلى صلاحيات وزارة العدل في مساءلة جهاز الأمن، في ما يتعلق بالاعتقالات. وكشف رئيس البرلمان في بداية الجلسة عن طلب تقدم به عدد من النواب على رأسهم القيادي في كتلة التجمع النائب علي السيد، بتأجيل عرض قانون الأمن في جلسة أمس لمزيد من التشاور، وعبّر عن رفضه للطلب بسبب ضيق الوقت بالنسبة لعمر الدورة البرلمانية.

من جهته، انتقد القيادي في كتلة التجمع الوطني فاروق أبو عيسى (معارض) أن حديث الطاهر رئيس البرلمان يشير إلى إرادة المؤتمر الوطني في البقاء في السلطة لوحده بعد تدمير الآخرين، وعدم جديته في إنجاز عملية تعديل قوانين التحول الديمقراطي. واتهم حزب المؤتمر الوطني بتعطيل المفوضية القومية للدستور، وقال: «بعد أن أدرك الوطني أن المفوضية بها قليل من الليبرالية والتوافق تم تجميدها وإغلاقها نهائيا». وشدد على ضرورة أن تقف الأحزاب السياسية موقفا حاسما في مماطلة الوطني بشأن تعديل القوانين، وأضاف: «وعليها أن تعي أنها ستدخل انتخابات حرة وفي أجواء لا تتوافر فيها الحريات الأساسية وفي ظل القوانين الحالية». وذكر أبو عيسى أن هناك تقريرا بشأن كل تلك القضايا سيطرح على رؤساء أحزاب مؤتمر جوبا في اجتماع يعقد السبت المقبل، وأضاف: «سنضع أمام الرؤساء حقيقة أن البرلمان بعد الاثنين المقبل لن ينظر في أي قانون، وبالتالي انغلق الباب نهائيا أمام تعديل القوانين في ظل هذا البرلمان».

إلى ذلك، أنهى الفريق سلفا كير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني، رئيس حكومة الجنوب، زيارة للقاهرة، وعاد إلى الخرطوم قبل انتهاء مدتها، وقالت مصادر مطّلعة إن سبب قطع الزيارة تطورات أمنية بين قبيلتين حدوديتين واحدة سودانية والأخرى كينية.

وقال للصحافيين في الخرطوم إن المصريين ركزوا على ضرورة العمل للوحدة، وإنه أبلغهم أن الوحدة تمثل الخيار الأول في اتفاق السلام بين الشمال والجنوب (اتفاق نيفاشا)، وكشف أنه نقل للجانب المصري «عدم اهتمام العرب وشريكهم حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالوحدة والعمل لأجلها، وقال إن إقناع الجنوبيين بذلك الخيار جاء في الزمن الضائع».

وكشف سلفا كير أنه بحث مع الرئيس المصري حسني مبارك تطورات الأوضاع في السودان خصوصا في ما تبقى من تنفيذ اتفاقية السلام الشامل، بجانب تنفيذ مشروعات التنمية التي تقوم عليها مصر في الجنوب وجهودها لتحقيق الاستقرار والسلام والحفاظ على وحدة السودان. وأضاف أن مصر أبدت تخوُّفها من خيار الجنوبيين للانفصال، وأضاف أن المسؤولين شددوا علينا بإثناء الشّعب الجنوبي لخيار الوحدة، وتابع: «أوضحنا لهم أنه وبحسب نيفاشا الخيار الأول لدينا هو الوحدة، وأن الثاني هو الانفصال». وقال: «أخبرناهم بأن الخيار الثاني حال وقوعه فإن اللائمة لا تقع على الحركة الشعبية ومسؤولي حكومة الجنوب فقط، إنما هناك المؤتمر الوطني الشريك في الاتفاق»، وأضاف: «أكدنا لهم بأن الوحدة الجاذبة تكون في اتجاه الشمال إلى الجنوب بدلا من الجنوب إلى الشمال». وكان سلفا كير قال عقب اجتماعه مع مبارك إنه من الممكن أن ينفصل الجنوب عن الشمال في الاستفتاء المقبل، واعتبر أن الوحدة أصبحت «غير جاذبة». وقال إن هناك أملا في أن يظل السودان موحدا إذا كان حزب المؤتمر الوطني جادا في هذه المسألة. وفي القاهرة اتفق سلفا كير مع محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي «الأصل» على إنشاء آليات مشتركة لاتخاذ كل ما يلزم من إجراءات في ما تبقى من الفترة الانتقالية لضمان ترجيح خيار وحدة السودان أرضا وشعبا. وأكدا في مفاوضات مغلقة على ضرورة استمرار العلاقة واستقرارها لمصلحة البلاد.

التعليــقــــات
محمحد الأمين، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2009
تأبى الرماح أن اجتمعن تكسرا
وإذا افترقت تكسرت احادى
لقد تضررنا كثيرا من الحرب فاختر ما شئت اما انا فلن اترك أخي محمد في الشمال ولا أخي منقو في الجنوب.
عبدالله حسن / فرنسا، «فرنسا»، 28/10/2009
الشئ الملفت للنظر أن الأحزاب وعددها يزيد على الستين حزبا (شيئ لا يصدق) غير جادة فى الدخول للأنتخابات وخائفة لأنه يوم الحساب وكل حزب سيعرف حجمه. لذلك يسوقون كل يوم حججا واهية غير مقبولة. الانتخابات سوف تقوم فى موعدها وسوف تكون تحت رقابة كل العالم وسوف تديرها هيئة محايدة وليس الحكومة لذلك كل من يدعى غير ذلك فهو خائف من الفشل الذى ينتظره. اما الأخوة فى الجنوب فامرهم والاعيبهم مكشوفة للشماليين وبخصوص الوحدة فأمرها قد حسمه الشماليون برفضها. لذلك من الأنسب لهم ان يجهزوا حالهم ويرتبوا امورهم لقيام دولتهم من الآن وان يستعدوا لاستقبال الجنوبيين الذين يعيشون فى الشمال لاستيعابهم فى دولتهم الجديدة لأنهم لن ينالوا بعد الاستفتاء اى امتيازات فى الشمال وسيكون وضعهم كاجانب مثلهم مثل غيرهم.
ابو صلاح\الامارات العربية المتحدالعين، «الامارت العربية المتحدة»، 28/10/2009
طوفان الانفصال قادم ولا احد يدرى بخطورته. الانفصال مخطط خطير يستهدف السيطرة على مياه النيل ومنطقة البحيرات. لقد تحقق الحلم التاريخى لاسرائيل عندما حانت لحظة توقيع اتفاقية نيفاشا وتقدم د.جون قرن ووجد تقرير المصير من ضمن الاتفاقية اندهش جدا فقال هذا لامر خطير نحن حاربنا 30 عاما من اجل تحرير السودان وليس تحرير الجنوب. ولكن ثعلب النظام الحاكم وهو الوكيل لتنفيذ هذا المخطط قال نحن نهدف الى السلام اولا ثم وقع بنفسه فصفق الحاضرون لوكيلهم الشجاع والذى باع وطنه بثمن بخس ووعود كاذبة. لقد ضاع السودان وضاعت منابع النيل. اما مصر من حقها التخوف بل من حقها الدفاع عن امنها ومياهها. على مصر ان تدرك بان انفصال جنوب السودان اكبر خطر يهدد امن مصر لان مصر هى النيل والمستهدف هى منابع النيل.
ابو تنزيل\الامارات العربية المتحدالعين، «الامارت العربية المتحدة»، 28/10/2009
عجبي. الحزب الحاكم وبرلمانه يحاولان اجازة القوانين وهم يدركون ان الحركة الشعبية فى طريقها نحو الانفصال ولا يهمها كثيرا تلك القوانين. ماذا يعنى لها قانون الامن وهى فى طريقها ان تكون دولة مستقلة. ثم ان البرلمان يتحدث عن الوحدة الجاذبة ويتهم الحركة بانها هى التى تسعى للانفصال. من الذى اعطاها هذه الثغرة ووضع تقرير المصير الم يكن النظام؟ فمن حق الحركة الاستفادة من هذا الغباء السياسى او الخيانة وتحقق هذا الحلم التاريخى والذى لم تكن تحلم به من قبل فى ظل الحكومات الوطنية والمخلصة. لقد باع البرلمان وطنه وشعبه عندما وافق على نسبة 50+1 لقد ضيع البرلمان السودان عندما اجاز نيفاشا. السادة اعضاء البرلمان ان مسئولية ضياع السودان وشعب السودان ستظل عالقة فى عنقكم وسيسجل التاريخ هذا العار على جبين كل واحد منكم. ولكن الشعب السودانى قادر على ازاحة العملاء والخونة ويحافظ على وحدته وتماسكه انشاء الله..
عادل عثمان، «المملكة العربية السعودية»، 28/10/2009
من حديث السيد سلفا كير يستشف المرء الاساليب والخدع الاسرائيلية في التعامل بالقضايا الحساسة والمهمة ولايمكن للسيد سلفا اقناع اي مجنون وليس العاقل بان الوحدة هي خيار الشمال الي الجنوب بل العكس هو الصحيح وعليه ان يقول لنا ماذا قدمت الحركة في سبيل الوحدة وماطردها لعمال الاحصاء والتعداد السكاني من الجنوب اثناء التعداد الا اكبر دليل علي عدم جدية الحركة ورفضها لكل اشكال التعاون في سبيل الوحدة ويجب ان يعرف السيد سلفا وكل مواطن سوداني بالجنوب بان الجنوب محتاج اليها اكثر من الشمال وان تكون من الجنوب في اتجاه الشمال وكيف يكون سعي الشمال والعرب للوحدة في الزمن الضائع والحركة هي التي اضاعة الزمن الاصلي في تسليح جيوشها وتجهيزها من اسرائيل، وتحويل اموال المواطن الجنوبي المسكين الي البنوك الغربية وشراء العقارات بالدول الغربية وما الرحلات المكوكية للسيد سلفا بعلم وبدون علم الحكومة الا اكبر دليل علي الاجندة الخفية للحركة.
عبد الخالق محمد طة / الأمارات، «الامارت العربية المتحدة»، 28/10/2009
ما قاله السيد سلفاكير بأن العرب وحزب المؤتمر الوطنى يبحثون عن الوحدة فى الزمن الضائع؟! كلام يثير التعجب لأن الحركة وحدها وليس سواها هي من يعمل ضد الوحدة ويُبشر بالإنفصال وليس للعرب أو المؤتمر الوطنى يد فى ذلك ، فمنذ موت قائد الحركة جون قرنق سقطت الحركة تحت سنابك بعض القادة الإنفصاليين فى الحركة وهم معروفين وتكشف عنهم تصريحاتهم والتى وصلت حد الدعوة للإنفصال من داخل برلمان الجنوب وعدم إنتظار نتائج إستفتاء 2011 مما يعني أن بعض قادة الحركة يريدون مصادرة حق أهل الجنوب فى إبداء رأيهم حول تقرير مصيرهم وحدةً مع الشمال أو إنفصالاً عنه حسب ما نصت عليه إتفاقية نيفاشا. إن المشكلة الكبرى هي أن الحركة تفهم بأن تطبيق بنود الإتفاق تقع على عاتق المؤتمر الوطنى وحده وتعفى نفسها من ما يليها من إلتزامات، ولم تُبشر الحركة يوماً بالوحدة بين قواعدها وعامة أهل الجنوب بل كان خطابها دوماً تحريضياً ومشككاً لكل ما يمكن أن يؤدى لطريق الوحدة حيث تسعى الحركة وبكل الوسائل لتقنع المواطن الجنوبي بأن لا فائدة ترجى من الوحدة مع الشمال!
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام