الجمعـة 13 صفـر 1431 هـ 29 يناير 2010 العدد 11385
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

رحيل العربي بلخير «صانع الرؤساء» في الجزائر

بعد صراع طويل مع المرض أبعده عن مهامه منذ عامين

الجنرال العربي بلخير
الجزائر: بوعلام غمراسة
توفي، أمس، سفير الجزائر لدى المملكة المغربية الجنرال العربي بلخير، بعد صراع طويل مع المرض أبعده عن مهامه منذ عامين وأجبره على التخلي عن نشاطه كرجل ظل في السلطة الجزائرية وأحد صانعي القرار السياسي منذ 30 سنة على الأقل.

وقال أحد معارف بلخير (72 عاما) لـ«الشرق الأوسط»، إنه توفي في الصباح الباكر بعد أن بلغت إصابته بسرطان الرئة، مرحلة متقدمة، ويرتقب أن يوارى الثرى اليوم بـ«مقبرة العالية» بالعاصمة، حيث دفن كبار المسؤولين وشهداء ثورة التحرير.

وعرفت حالة الجنرال المتقاعد الصحية تدهورا خطيرا نهاية 2008، بسبب المرض الذي استعصى على الأطباء بالجزائر وأوروبا، وقرر مطلع العام الموالي وقف نشاطه كسفير لدى المغرب، وبناء على طلب منه أعفاه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من مهامه، وتفرغ للعلاج، وأقام بلخير في بيته بأعالي العاصمة شهورا طويلة، حيث تلقى زيارات المئات من الأشخاص، من بينهم مغاربة وفرنسيون تربطهم به علاقة صداقة. ويعتبر بلخير شخصية غير عادية في الجزائر، فهو ينتمي إلى مربع كبار المسؤولين الضيق، الذي يسمى في الوسط السياسي بـ«الديوان السري»، وهو وصف يطلق على أشخاص نافذين يشاع أنهم هم من فرضوا على الشاذلي بن جديد الاستقالة من الرئاسة في 1992، وهم من استقدموا محمد بوضياف من منفاه الاختياري بالمغرب في العام نفسه ليقود البلاد، وهم أيضا من دعوا عبد العزيز بوتفليقة للترشح في 1999 بعد استقالة اليامين زروال، وهم من ضمنوا له الفوز بـ3 ولايات متتالية.

وقد كان للجنرال دور بارز في إقناع بوتفليقة بالعودة إلى الحكم، بعدما أبدى عزوفا عنه في منتصف تسعينات القرن الماضي، حيث كان غاضبا من الجيش الذي فضل ابن جديد لخلافة الرئيس هواري بومدين، إثر وفاته عام 1978، وبذل بلخير جهودا مضنية من أجل تطبيع علاقة بوتفليقة بكبار قادة المؤسسة العسكرية، وعلى سبيل العرفان بهذا الدور، عينه بوتفليقة مديرا لديوانه في الرئاسة، لكن صراعا كبيرا تجهل أسبابه، نشب بين بلخير وكبير مستشاري الرئيس وشقيقه السعيد بوتفليقة في الوقت نفسه، دفع بالرئيس إلى التضحية بالجنرال حيث عينه سفيرا لدى المغرب في أغسطس (آب) 2005. ومن أهم المناصب التي شغلها بلخير، وزارة الداخلية مطلع تسعينات القرن الماضي، وقبلها، شغل منصب أمين عام لرئاسة الجمهورية، وأشرف على تنظيم أول انتخابات برلمانية تعددية (نهاية 1991) فاز بها الإسلاميون بالأغلبية وتدخل الجيش لإلغاء نتائجها، وكان من الذين قرروا وقف المسار الانتخابي.

وقد التصق اسم «كاردينال فرندة» (نسبة إلى بلدة فرندة التي يتحدر منها بلخير وتقع في الغرب الجزائري) بنظام الشاذلي بن جديد، أما دوره كرجل فاعل في الظل، فيعود إلى نهاية فترة حكم هواري بومدين، ففي أواخر 1978 كان واحدا من كبار الضباط الذين اختاروا العقيد الشاذلي بن جديد لخلافة الرئيس بومدين بعد وفاته.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال