الخميـس 10 ربيـع الاول 1431 هـ 25 فبراير 2010 العدد 11412
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

10 شخصيات فلسطينية تعلن عن تشكيل تيار «مستقل» غير مسلح يرفض نهج التفاوض

ولادة «الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق الثابتة» في بيروت

مؤسسو «الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق الثابتة» للفلسطينيين خلال مؤتمرهم الصحافي الذي عقدوه أمس في بيروت (إ.ب.أ)
بيروت: «الشرق الأوسط»
ولد فصيل فلسطيني جديد أمس في بيروت بعد أن أعلنت 10 شخصيات فلسطينية تمثل أوساطا سياسية وثقافية بين التجمعات الفلسطينية المقيمة في كثير من البلدان العربية والأجنبية، عن تشكيل تيار شعبي فلسطيني «مستقل وغير مسلح» يرفض نهج التفاوض ويدعم مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

تكلم باسم الفصيل الفلسطيني الجديد الكاتب والصحافي الفلسطيني بلال الحسن بحضور صلاح دباغ ومنير شفيق ومحمد أبو ميزر وماجد الزير وبيان نويهض الحوت، فأكد أن الفصيل، الذي أبصر النور باسم «الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق الثابتة» للشعب الفلسطيني، تحرك لا يتخذ «صفة التنظيم أو الحزب، إنما يأخذ صفة الحراك الشعبي».

وقال بيان الإعلان عن الهيئة، الذي أذيع وذيل بتوقيع أكثر من سبعين شخصية فلسطينية: «بعد أن تنادينا مع عدد من الشخصيات الفلسطينية إلى التشاور ومناقشة الأوضاع السياسية الخطيرة التي تحيط بالشعب الفلسطيني ومصيره ومستقبله.. نعلن عزمنا على بدء العمل في الأوساط الشعبية الفلسطينية وداخل القوى الاجتماعية الفلسطينية من أجل بلورة تيار سياسي شعبي فلسطيني مستقل يتمسك بالحقوق الفلسطينية الثابتة ويرفض نهج التفاوض».

وأضاف البيان أن «الهدف الأساسي لعملنا هو بناء تيار شعبي فلسطيني مستقل يعلن تمسكه بالحقوق الثابتة ويعلن الرفض المطلق للارتهان لإرادة الاحتلال وللتسويات غير العادلة التي تتضمن تنازلا عن الحقوق الثابتة لشعب فلسطين، التي يعملون لترويجها على قاعدة اتفاق أوسلو أو على قاعدة أي اتفاق آخر».

وبينما أكد منظمو هذا التجمع أن هيئتهم «ليست في وارد خوض صراعات مع قوى الأمر الواقع في أراضي السلطة الفلسطينية أو قطاع غزة أو حتى في داخل مخيمات الشتات»، قال الحسن: «نحن حركة شعبية سياسية لن نتطور إلى كفاح مسلح، وليس هذا من هدفها. هناك فصائل فدائية وجدت لهذا الغرض تعمل وتقاوم ونحن نبارك لها».

وأوضح الحسن: «نحن اتصلنا مع العديد من الفصائل الفدائية وطرحنا عليها فكرتنا.. أقول وأنا مطمئن إن العديد من الفصائل الثائرة قد تفهمت هذا الطرح السياسي وقالت: على بركة الله وإذا نجحتم ستكونون عونا لنا وقوة».

وحرص الحسن على التأكيد أنهم، «كمستقلين»، ليس لديهم موقف عدائي من الفصائل وأنهم يباركون كل من يناضل ويحيون نضاله.. و«لكن نريد أن ننشئ صيغة تفاهم».

التعليــقــــات
عدنان احسان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 25/02/2010
مستقلين , ماذا تقصدون بهذه التسميه ... هل تقصدون لا مع فتح , ولا مع حماس .... ان اكثر كوادركم محسوبين عل , الجبهه الديمقراطيه , والشعبيه , والحزب الشيوعي , واليسار الفلسطينيه ... لماذا تسمون انفسكم مستقلين ...يعين مستحين تسموا حلكم , جبهة اليسار الفلسطيني , ولا حتى كلمه يسار صارت ... مثار للسخريه ..
زياد سمارة، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2010
ليت السيد/ بلال الحسن يقرأ هذا التعليق:::
الاخ الفاضل بلال الحسن مع احترامنا الشديد لكل الشخصيات الفلسطينية المثقفة والتي يعلم عنها الجميع انها موزعه بشكل عشوائي بين الافكار المبعثرة والاتجاهات المعاكسة والتيارات المختلفة والفصائل المتناحرة
دعنا نتحدث على المكشوف وسؤالي لك كفلسطيني لم اترك لك مقالاً ولا حديثاً ولا لقاءً الا وتابعته بشكل دقيق
سؤالي لك كجامع لهذه الكوكبة الجميلة من المثقفين الكرام المكونين لتظنيمك الجديد
1- من عدوك على الساحة الفلسطينية؟ بصراحة بالغة ولا داعي لتغليف التوجه ومبدء تنظيمك معنى (ضد المسار التفاوضي) نقطه من اول السطر ماذاتريد
2- كيف تنظيماً غير مسلح ويدعم المقاومين؟ والفدائيين الذين خذلتهم بقلمك وحربك الشخصية على اخوانك السابقين في منظمة التحرير الفلسطينية الذين زرعوا الفدائية في نفوس الفلسطينيين وجميع الاحرار في العالم
3- لسنا كفلسطينيين بحاجة الى حناجر اضافية تزيد من الفرقة وبعثرة الافكار وتزييف الوجوه لتواجد اكثرواكثر على الفضائيات اقصد (الفضائحيات) لنا كفلسطينيين شوهنا بلدنا ونضالنا وديننا وثوابتنا وحتى جذور عشائرنا وعوائلنا .... كفا ليرحمنا الله
محمد الشعبي، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2010
تيار مستقل او حركة شعبية او غيره من التسميات سنصدقكم انكم مستقلون وانكم تعملون لصالح القضية الفلسطينية وانكم مع العمل المقاوم لو أوضحتم مصدر تمويلكم وميزانياتكم. لكي نحكم!! و اتحدى اي فصيل فلسطيني وخاصة المستقلين والاسلاميين ان يبينوا مصادر تمويلهم لكي نحكم هل هم بالفعل مستقلين ام انهم يعملون لدى جهات بعينها. الاستقلال يعني الاستقلال في كل شيء وان لم تستطع توفير نفقات فصيلك او جبهتك او حركتك بشكل مستقل فلا داعي للادعاء بانك مستقل.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال