السبـت 09 جمـادى الاولـى 1431 هـ 24 ابريل 2010 العدد 11470
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

وجدي غنيم المتهم في قضية التنظيم العالمي للإخوان المسلمين: «الإخوان» جماعة غنية بفضل الله

قال لـ«الشرق الأوسط»: سأغادر اليمن إذا صدر حكم غيابي بسجني حتى لا أكون ضيفا ثقيلا

د. وجدي غنيم («الشرق الأوسط»)
لندن: محمد الشافعي
في أول رد فعل للدكتور وجدي غنيم الداعية الإسلامي على قرار نيابة أمن الدولة العليا بمصر بإحالته إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ لتورطه في «قضية التنظيم الدولي للإخوان المسلمين» بتهمة إمداد قيادات جماعة الإخوان المسلمين بأموال من الخارج لاستخدامها في تدعيم أنشطة الجماعة بالمخالفة للقانون والدستور، فضلا عن غسيل تلك الأموال داخل البنوك المصرية، قال غنيم في اتصال هاتفي أجرته معه حيث يقيم في اليمن «الشرق الأوسط» إن حساباته مكشوفة منذ أن خرج من مصر قبل عشر سنوات، بعد اعتقاله هناك ثماني مرات، مشيرا إلى أنه يعمل داعية في اليمن، ومهمته في الحياة هي كسب عقول وقلوب الشباب المسلم، وليس جمع أو تبييض الأموال. وقال الداعية، الذي طردته عدة دول بسبب خطابه الديني ردا على اتهامه رسميا من قبل نيابة أمن الدولة العليا في مصر في قضية «التنظيم العالمي للإخوان»، إنه «إخوانجي»، وهو شرف يعتز به، مشيرا إلى أنه تربى على مبادئ «الإخوان المسلمين»، وقال إنه فقير إلى الله عز وجل، ولا يمتلك إلا مبلغا يكفي لمتطلبات أسرته، واتهامه بتبييض الأموال أشبه «بنكتة دمها ثقيل»، وأضاف أن أولاده اتصلوا به من مصر ومازحوه بأنه أصبح ثريا أخيرا يجمع الأموال للإخوان. إلا أنه أكد «اللي عايز يعرف حساباتي ييجي يشوفها في بنوك اليمن». وقال إن «الإخوان» ليسوا في حاجة إلى تمويل أو تبرعات منه لأنهم جماعة، بفضل الله، «غنية»، مشيرا إلى أنه لم يدعم جماعة الإخوان المسلمين في مصر بأي أموال أو تبرعات، لأنها ليست بحاجة لتبرعات من أحد، فلديها مصادرها الذاتية لتمويل أنشطتها.

وقال: «يكفي تبرعات الأعضاء لـ(الإخوان)، و88 من أعضائها موجودون تحت قبة البرلمان، والمتعاطفون معها في كل شارع من شوارع مصر، إضافة إلى تبرعات الأعضاء في الداخل والخارج»، وقال: «إن مكاتب الإخوان موجودة في أكثر من 60 دولة حول العالم، وقيادات الإخوان تنتشر في جنوب أفريقيا التي رحل منها أيضا، حتى إن بعض الدول تعلق فيها لافتة تقول: (المقر العام للإخوان المسلمين)». ولكنه لم ينف تهمة الانتماء إلى «الإخوان»، وقال إنه «تربية إخوان»، وهو شرف لا يدعيه. وأكد أنه جمع الأموال لأطفال غزة، أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة، واليمنيون تبرعوا بسخاء لأهل غزة. وقال ذهبت إلى لندن للمشاركة في مؤتمر إسلامي تضامنا مع غزة المحاصرة، وعلى هامش المؤتمر كانت هناك حملة لجمع التبرعات لأطفال غزة، فاعتقلتني شرطة اسكتلنديارد لمدة يومين، قبل أن يرحلوني مرة أخرى إلى اليمن. وقال لقد ارتديت البدلة الحربية أثناء حرب غزة وظهرت على الفضائيات، وطالبت الناس بالذهاب إلى الجهاد، والتضامن مع أهل غزة المحاصرين، وقلت أيضا إن وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة أعلنت الحرب على غزة من قلب القاهرة، وتحدثت عن حصار القطاع وضرب الأنفاق بهدف خنق الفلسطينيين.

وقال الداعية وجدي غنيم إن هناك ثلاثة آخرين في الخارج أحدهم يقيم في لندن على لائحة الاتهام، بينهم أيضا الشيخ السعودي عوض القرني، وليس عائض القرني الداعية المعروف، والسبب في إدراج اسم عوض القرني هو فتواه المثيرة إبان حرب غزة بأن «من يلتقي صهيونيا فعليه أن يقتله»، وليس تمويل الإخوان. وقال ردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول إذا ما صدر حكم غيابي ضده في قضية التنظيم الدولي لـ«الإخوان» بقوله: «اللهم دبرنا، فإننا لا نحسن التدبير»، مشيرا إلى أنه على الأرجح سيغادر اليمن إلى بلد آخر إذا صدر حكم غيابي بسجنه حتى لا يكون ضيفا ثقيلا على اليمنيين، الذين كانوا بالنسبة له نعم الإخوة، في كرم الضيافة وحسن استقبال الدعوة. وأكد غنيم، أنه لن يعود إلى مصر مرة ثانية بعد كل الاتهامات التي نسبت إليه على مدار حياته الشخصية، مشيرا إلى أنه قبل ذلك تم اتهامه بتكدير السلم العام للبلاد ومحاولة قلب نظام الحكم عن طريق حيازة شرائط كاسيت وإلقاء محاضرات عامة. ويضيف غنيم أنه ترك مصر منذ عام 2001 ورغم ذلك ما زال اسمه يتردد في القضايا، ورغم ذلك لا يعلم ماذا تريد مصر منه ومن جماعة الإخوان المسلمين التي يمثلها 88 نائبا في مجلس الشعب وتنتشر في جميع شوارع ومحافظات مصر. وقال إن الأولى بالمحاكمة اليوم الذين هنأوا إسرائيل بالعيد الـ62 لقيامها.

وكان المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام في مصر، قرر الأربعاء إحالة الشيخ السعودي عوض القرني والداعية المصري الشيخ وجدي غنيم إضافة إلى 3 من قادة جماعة «الإخوان المسلمين» أحدهم في لندن، إلى محكمة أمن الدولة العليا (طوارئ) لبدء محاكمتهم بتهمة تبييض الأموال بغرض تمويل جماعة أُسست على خلاف القانون، وهي القضية التي ظلت نيابة أمن الدولة تحقق فيها منذ الإعلان عنها في يونيو (حزيران) الماضي وعرفت إعلاميا بـ«التنظيم الدولي لجماعة الإخوان». وقال غنيم انه يقسم إن القائمين على التحقيق من أعضاء نيابة أمن الدولة يعلمون أنه بريء، وسبق أن وجهوا إليه من قبل تهم إعاقة مؤسسات الدولة وتكدير النظام العام للبلاد والتحريض على الانقلاب وكان يضحك عندما يسمعها.

التعليــقــــات
أبويوسف محمد كامل، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/04/2010
حسبنا الله ونعم الوكيل كفانا افتراءات علي الشرفاء والدعاة الي الله تعالي لان لحوم العلماء مسمومة وأي أمة أو بلد تريد العزة لدينها وتدافع عنة ويا العجب حكومتنا المبجلة وأمن الدولةأرهاب الدولة يحارب الاسلام والدعاة الي الله ليل نهار فلنا الله والله غالب علي أمرة ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
على عواد، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/04/2010
سبحان الله لسه فى افلام كرتون ، ربى يحفظك شيخ وجدى غنيم وجميع علماء مصر. ابن مصر
علي جابر، «البحرين»، 24/04/2010
حسبي الله ونعم الوكيل في كل ظالم اسأل الله ان يحفظ شيخنا المجاهد فضيلة د. وجدي غنيم حيثما كنت ويجازيك عنا وعن الاسلام كل خير فهذه ضريبة قول الحق يا شيخنا الحبيب في هذا الزمن الذي نادرا فيه من يصدع بقول الحق فيكفيك فخراً أنك على درب الرسل والانبياء بارك الله في علمك وعمرك ورجعك لمحبيك في مصر سالم غانم ... آمين
جمال حماده .مصر، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/04/2010
لماذا نحن فقراء وأنت غنى ياشيخ وجدى وهل إلهك غير إلهنا.هل رزقك مكتوب بالسمن والعسل ورزقنا مكتوب العدس والبصل .وماهى كنهة الجماعه الغنيه التى تدعى شرفها.هل هى لعموم المسلمين إضافة لهم ام انتقاص من حقوقهم هل تدفعون الضرائب أم تخفون دفاتركم وتغيروها أملا فى أكتناز هذا لبيت المال المزعوم ..أنت تقول إكتساب عقول وقلوب الشباب لكن أنا اقول غسل مخ الشباب ياشيخ وجدى أنت تسوق بضاعه خاسره فرقتوا الأمه ومزقتوا الوطن وأدخلتمونا فى حروب لا طائل منها طمعا فى الخلافه المنسيه منذ عهد الملك فاروق وللآن وأنتم تضحكون علينا .ولو لم تكن ثمه مشكله فى فلسطين لأخترعتم مشكله ما مع اليهود فى أى مكان آخر ومه المسيحيين فى أى بقعه اخرى ياوجدى باشا..فقراء مصر ليسوا ضمن تفكيرك لأنهم يختلفون تماما عن فقراء الإخوان المسلمين التى لا يوجد فيها فقير طبعا بسبب
جمال محي الدين، «اليمن»، 25/04/2010
أعلم شيخنا الفاضل أن الحياة قصيرة جداً فأثبت على الحق، ونحن لم نرى جماعة إسلامية حوربت مثل هذه الجماعة وهي على الحق والمنهاج القويم وإن كان هناك أخطاء من بعض أعضاءها وذلك لأنتفاء العصمة وإنقطاع الوحي ولتضل البشرية في نقص لأن الكمال لله وحده ولنا في رسول الله أسوة حورب من كل الدول وكل الناس وأظهره الله والعبره في الآخرة لا في الدنيا. وأرجوا أن لا يخاف أحد من إنتماءه لهذه الجماعة المباركة وليكن قوي بإيمانه أن العزة والقوة والتمكين لهذا الدين.
جمال محي الدين، «اليمن»، 25/04/2010
أعلم شيخنا الفاضل أن الحياة قصيرة جداً فأثبت على الحق ، ونحن لم نرى جماعة إسلامية حوربت مثل هذه الجماعة وهي على الحق والمنهاج القويم وإن كان هناك أخطاء من بعض أعضاءها وذلك لأنتفاء العظمة وإنقطاع الوحي ولتظل البشرية في نقص لأن الكمال لله وحده ولنا في رسول الله أسوة ، حورب من كل الدول وكل الناس وأظهره الله والعبره في الآخرة لا في الدنيا ، وأرجوا أن لا يخاف أحد من إنتماءه لهذه الجماعة المباركة وليكن قوي بإيمانه أن العزة والقوة والتمكين لهذا الدين.
إلياس مسلم، «المملكة المغربية»، 26/04/2010
لاحول ولا قوة إلا بالله يحاربون الإسلام حاربهم الله الشيخ وجدي غنيم بارك الله فيه من أكبر المجاهدين في هده الأمة الله يعزه ويعز الإسلام
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال