الثلاثـاء 03 جمـادى الثانى 1431 هـ 18 مايو 2010 العدد 11494
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

موريتانيا: السجن لإسلاميين أحدهما شارك في اختطاف نمساويين

المحكمة الجنائية تواصل النظر في قضايا الإرهاب اليوم

نواكشوط: «الشرق الأوسط»
قضت محكمة الجنايات في نواكشوط أمس بالسجن بحق ناشطين متهمين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وبرأت ثالثا، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وقضت المحكمة بالسجن مع النفاذ لمدة 8 سنوات، وأداء غرامة مالية قدرها 8 آلاف يورو بحق الناشط السلفي المتشدد الشيخ إبراهيم ولد حمود بتهمة المشاركة في أعمال إرهابية، والضلوع في اختطاف مواطنين نمساويين العام الماضي، أطلق سراحهم بعد دفع فدية لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي. وكانت محكمة الجنايات بنواكشوط بدأت أول من أمس محاكمة 21 إسلاميا متهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، بينهم 3 متهمين بقتل 4 سياح فرنسيين في مدينة «آلاك» جنوب موريتانيا في ديسمبر (كانون الأول) 2007.

ومن المقرر أن تستأنف اليوم (الثلاثاء) محاكمة المتهمين السلفيين المتشددين.

يشار إلى أنه يوجد في سجن العاصمة الموريتانية 63 سلفيا متشددا جهاديا تتهمهم السلطات بالانتماء لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وبالتدريب للقيام بأعمال إرهابية ضد مراكز للجيش الموريتاني ومصالح أجنبية على الأراضي الموريتانية.

وكانت المحكمة قد بدأت أول من أمس محاكمة 21 سلفيا متشددا في إطار 7 ملفات لها صلة بالإرهاب.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال