الاربعـاء 10 رجـب 1431 هـ 23 يونيو 2010 العدد 11530
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

المغرب: زعيم الخلية المفككة فلسطيني اسمه يحيى الهندي.. وقدم إليه من أجل هيكلة الجهاد فيه

فشل في الدخول إليه 4 مرات.. ونجح في الخامسة

لندن: حاتم البطيوي
علمت «الشرق الأوسط» أن الخلية الإرهابية المكونة من 11 شخصا، التي أعلنت السلطات المغربية، أول من أمس، عن تفكيكها، يتزعمها فلسطيني اسمه يحيى الهندي، الذي دخل إلى المغرب في مايو (أيار) الماضي.

وقال مصدر أمني مقرب من التحقيقات في ملف الخلية، إن الهندي حاول أربع مرات الدخول إلى المغرب، بيد أن محاولاته باءت بالفشل، قبل أن يتمكن من الدخول إليه في المرة الخامسة، وذلك نظرا لارتباطه بسيدة مغربية، يبدو أنه تزوجها أو يعتزم الزواج بها.

وكشف المصدر ذاته لـ«الشرق الأوسط» أن الهندي عنده خلفية آيديولوجية وعسكرية جهادية، وأنه تدرب على صناعة المتفجرات في أفغانستان وباكستان، وأنه جاء إلى المغرب من أجل هيكلة الجهاد فيه.

وأضاف المصدر الأمني ذاته أن إعلان السلطات المغربية عن تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية جعلت الهندي يعتقد أن هناك خلايا اخرى في حاجة إلى من يؤطرها.

وعلمت «الشرق الأوسط» أن الأعضاء الـ 11 للخلية المفككة ينتمون إلى مدن الدار البيضاء، وأزيلال (الأطلس المتوسط)، ووجدة (شرق). وأنهم زاروا العديد من مناطق البلاد لاختيار أماكن لإجراء تدريباتهم العسكرية.

إلى ذلك، قال مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط» إن الجنسية الفلسطينية لزعيم الخلية المفككة لا علاقة لها بالأفعال المنسوبة إليه، مشيرا إلى أن ذلك لن تكون له أي تداعيات على استمرار المغرب، ملكا وحكومة وشعبا، في دعم القضية الفلسطينية.

ويسود اعتقاد لدى المراقبين في الرباط أن كثرة المسيرات التضامنية مع الشعب الفلسطيني التي تنظمها الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية، ضمنها حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض، وجماعة العدل والإحسان شبه المحظورة، ربما شكلت مؤشرا لدى الهندي وأمثاله، لاستنتاج أن الشعب المغربي هو شعب سهل للاستقطاب، وبالتالي يحتاج إلى من يؤطره.

وكان بيان لوزارة الداخلية المغربية قد أشار إلى أن «هذه الشبكة تتكون من 11 شخصا يتبنون الفكر التكفيري الجهادي، ويخططون لارتكاب أعمال إرهابية داخل التراب المغربي». وأضاف البيان أن «الأبحاث ما زالت جارية مع أفراد هذه الشبكة تحت إشراف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، وأنه ستتم إحالة المتورطين في الأفعال الإجرامية المذكورة على العدالة».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال