الثلاثـاء 17 ذو القعـدة 1431 هـ 26 اكتوبر 2010 العدد 11655
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

موجز الأخبار

المالكي يطلب مساعدة دولية لإزالة الألغام من أراضيه

* بغداد ـ «الشرق الأوسط»: طالبت الحكومة العراقية، خلال مؤتمر يتعلق بإزالة الألغام، مساعدة دولية لتطهير أراضي البلاد من نحو 20 مليون لغم أرضي، تهدد حياة نحو ملايين الأشخاص وتجعل هذا البلد أكثر دول العالم تأثرا بوجودها. وقال رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، نوري المالكي، خلال المؤتمر إن «إزالة الألغام في العراق صعبة، لعدم وجود خرائط تؤشر إلى وجودها». وأضاف خلال المؤتمر الذي نظمته الحكومة وحضره عدد من ممثلي الدول المانحة وممثل الأمم المتحدة: «لذلك، نحتاج إلى جهد الدول المناحة وخبرة المجتمع الدولي.. لأننا أصبحنا أمام مساحة واسعة من الأرض يفترض أن تكون كلها حقول ألغام منظمة أو مبعثرة». وأكد المالكي أن «العراق ينزف من دم أبنائه الكثير»، في إشارة إلى وقوع عدد كبير من الضحايا جراء أعمال عنف، إضافة إلى خطورة وجود هذه الألغام.

أحمدي نجاد وطالباني يعتزمان توطيد العلاقات بين إيران والعراق

* طهران ـ «الشرق الأوسط»: أجرى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ونظيره العراقي جلال طالباني محادثات هاتفية تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، على ما أفادت به وسائل الإعلام الإيرانية أمس. وجرى الاتصال الهاتفي مساء الأحد، بعد أسبوع على زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى طهران، في إطار جولة بالشرق الأوسط لحشد دعم العواصم الإقليمية لتوليه رئاسة الحكومة المقبلة التي لا يزال تشكيلها متعثرا بعد 7 أشهر من الانتخابات التشريعية. وقال أحمدي نجاد خلال المكالمة التي نقل التلفزيون الإيراني مضمونها: «آمل مع تشكيل الحكومة الجديدة أن تتعزز العلاقات الثنائية، ولا سيما في المجالين السياسي والاقتصادي». من جهته، أعرب الرئيس العراقي عن أمله زيارة طهران بعد تشكيل الحكومة.

الجنائية العراقية تصدر مذكرات توقيف بحق أكثر من 250 كرديا

* أربيل ـ شيرزاد شيخاني: أصدرت المحكمة الجنائية العليا العراقية، التي تنظر في الشكاوى المرفوعة من مواطنين عراقيين ضد أركان ورموز النظام السابق، مذكرة قبض على 258 من مستشاري ما يسمى «الأفواج الخفيفة»، وهي ميليشيات شبه عسكرية بقيادة رؤساء العشائر الكردية المعروفين شعبيا بـ«الجحوش المرتزقة»، بتهمة ضلوعهم في حملات الأنفال التي نفذها النظام السابق بالتعاون مع هذه الأفواج والتي أسفرت عن مقتل 182 ألف مواطن كردي وتدمير أكثر من 4500 قرية كردية، وسوق سكانها إلى مجمعات قسرية أقيمت قرب مراكز المدن الكبيرة. وأكد مسؤول كردي أن الحكومة تلقت نصوص مذكرات الاعتقال بحق المتهمين، وأنها ستعمل عبر لجنة مختصة، شكلتها مديرية الشؤون القانونية بالتنسيق مع الجهاز القضائي والشرطة المحلية، على ضمان اعتقال هؤلاء المتهمين في حال وجودهم داخل إقليم كردستان، أو الطلب من الشرطة الدولية «الإنتربول» باعتقالهم في البلدان الخارجية وتسليمهم للسلطات العراقية، خاصة أن الوزارة لديها معلومات موثقة بوجود أكثرية هؤلاء المستشارين في بلدان أوروبية تحديدا.

الكندي عمر خضر يقر بصحة التهم المنسوبة إليه

* قاعدة غوانتانامو البحرية (كوبا) - أ.ف.ب: اختار الكندي الشاب عمر خضر، المتهم بجرائم حرب، الإقرار بصحة كل التهم المنسوبة إليه أمس أمام محكمة عسكرية استثنائية في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا. وقد استؤنفت محاكمة عمر خضر، 24 عاما، وهو آخر غربي معتقل في غوانتانامو. وردا على القاضي العسكري الكولونيل باتريك باريش الذي سأله إن كان مذنبا، قال عمر خضر: «نعم». وقد اعتقل الشاب الكندي خلال معركة في أفغانستان عام 2002 عندما كان في الـ15 من العمر وهو متهم بإلقاء قنبلة يدوية وقتل جندي أميركي.

اختطاف عامل مساعدات هولندي شمال أفغانستان

* قندز (أفغانستان) - د.ب.أ: أعلن مسؤول بالشرطة الأفغانية أمس أن مواطنا هولنديا يعمل لدى منظمة مساعدات دولية تعرض للاختطاف على يد مسلحين مجهولين في شمال أفغانستان. وقال شاه جاهان نوري، قائد شرطة إقليم تاخار، إن عامل المساعدات كان في منطقة بانجي بالإقليم صباح اليوم عندما تعرض للاختطاف. وتعتقد الشرطة أن الخاطفين نقلوا العامل وسائقه إلى منطقة خان آباد، بإقليم قندز المجاور. وقال فايز محمد توحيدي، المتحدث باسم حاكم الإقليم، إن الرهينة كان يعمل ضمن بعثة طبية تقدم أطرافا صناعية للمعاقين.

مقتل 15 متمردا في جنوب أفغانستان

* قندهار (أفغانستان) - أ.ف.ب: قتلت القوات الدولية والجيش الأفغاني أمس 15 متمردا في هجمات أغلبها جوية في جنوب أفغانستان بحسب قيادة الحلف الأطلسي. وأفاد الحلف في بيان بأن وحدات من الجنود نفذت الهجوم على مزرعة في منطقة باغران في ولاية هلمند كان فيها مسؤول في طالبان. وتعرض الجنود لإطلاق نار من عناصر طالبان على ما أضاف البيان مؤكدا أن «الجنود ردوا وقتلوا أربعة متمردين». ولم يوضح البيان ما إذا كان «مسؤول طالبان» من ضمن القتلى. عندئذ هاجمت مجموعة من 11 مسلحا في طالبان القوات الدولية. وأشار الحلف الأطلسي إلى أنه طلب عندئذ دعما جويا أدى إلى مقتل العناصر الـ11 من طالبان.

الإقطاع يقدم لطالبان المبرر الكافي لممارساتها

* إسلام آباد - رويترز: أصبح محكوما على مشروع قانون لإعادة توزيع الأرض الزراعية التي يملكها أثرياء باكستان بالفشل مثل مشاريع قوانين أخرى لأن المصالح الإقطاعية تتعارض معه حتى على الرغم من أن الفجوة الكبيرة بين الأغنياء والفقراء تعطي طالبان مبررا قويا. وأصبح إصلاح الأراضي أكثر إلحاحا لباكستان التي تواجه تمردا متزايدا من طالبان التي استغلت متاعب الفلاحين الذين لا يملكون أراضي في محاولة لترسيخ هيمنتهم. ويطالب ملايين الفلاحين الباكستانيين الذين يعملون في الكثير من الأماكن كأشباه عبيد بالإصلاح منذ زمن طويل لكن دون جدوى.

مقتل 6 في انفجار قنبلة عند ضريح صوفي بباكستان

* إسلام آباد - رويترز: قال مسؤول حكومي كبير في مدينة باك باتان الواقعة في شرق باكستان إن قنبلة انفجرت عند مدخل مزار صوفي بالمدينة أمس مما أدى إلى سقوط ستة قتلى. وأبلغ محمد كاشف قائد شرطة المدينة «رويترز» بالهاتف أن المتفجرات كانت مزروعة في دراجة نارية. وهذا أحدث هجوم في إقليم البنجاب. وقال: «وفقا للتقارير الأولية فقد جاء رجلان على الدراجة النارية وأوقفاها قرب البوابة قبل دقائق فقط من الانفجار»، وأضاف أن 12 شخصا جرحوا أيضا في الانفجار.

محاكمة قاتل صحافي تركي أرميني الأصل أمام محكمة للقاصرين

* إسطنبول - «الشرق الأوسط»: قررت محكمة الجنايات في إسطنبول أمس أن محاكمة القاتل المفترض للصحافي التركي الأرميني الأصل، هرانت دينك، ستجري أمام محكمة للقاصرين، لأن القاتل كان قاصرا عند ارتكابه الجريمة في 2007، حسبما ذكرت وسائل الإعلام، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وفي الجلسة الـ15 لمحاكمة القاتل أوغون سماست وشريكيه، وافق القضاة على طلب محاميه بأن يحاكم أمام محكمة للقاصرين.

وأثار القرار استياء أسرة الضحية، وإن اتفق القضاة على أن ذلك لن يؤثر على العقوبة التي سيتم إصدارها، وأدان شقيق الضحية الذي حضر الجلسة ما سماه بـ«عرقلة سير العدالة» كما ذكرت وكالة أنباء «الأناضول». ونقلت قناة «إن تي في» عن مدعي محكمة جنايات متقاعد قوله إن قرار القضاة لن يؤثر على الحكم الذي سيصدر بحق سماست. وقتل دينك المعروف بمواقفه المناهضة لإبادة الأرمن في 19 يناير (كانون الثاني) في إسطنبول أمام مكاتب الصحيفة التركية الأرمينية التي يديرها. وكان دينك قتل بالرصاص لدى خروجه من مقر صحيفة «أغوس»، وكان قاتله في حينها يبلغ 17 عاما.

اليونان تطلب من الاتحاد الأوروبي مساعدتها لمواجهة الهجرة غير الشرعية

* بروكسل - أثينا - «الشرق الأوسط»: طلبت اليونان من الاتحاد الأوروبي مساعدتها في وقف التدفق المتزايد للمهاجرين غير الشرعيين عبر حدودها مع تركيا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية. وقالت سيسيليا مالمستروم، مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي، في بروكسل إنه سيتم نشر فريق تدخل سريع من وكالة مراقبة الحدود، التابعة للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) على الحدود بين البلدين، وسيعمل الفريق تحت سلطة اليونان. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إرسال فرق للتدخل الحدودي السريع من الاتحاد الأوروبي منذ تأسيسها في عام 2007. ويحاول عدد متزايد من اللاجئين، معظمهم من أفريقيا وأفغانستان، عبور الحدود التركية اليونانية، وشق طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي. وكتبت المفوضية الأوروبية: «لقد ازداد عدد اللاجئين غير الشرعيين بشكل مطرد في الآونة الأخيرة، ويزداد الوضع مأساوية».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال