السبـت 08 ربيـع الاول 1432 هـ 12 فبراير 2011 العدد 11764
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة المصرية

شارك في حربي يونيو ونصر أكتوبر.. وقاد الجيش الثاني الميداني والحرس الجمهوري

محمد حسين طنطاوي
القاهرة: حسام محمد سلامة*
ولد المشير محمد حسين طنطاوي سليمان، القائد العام للقوات المسلحة المصرية وزير الدفاع والإنتاج الحربي، في 31 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1935 لأب مصري نوبي، وهو متزوج وله ولدان. حصل طنطاوي على بكالوريوس في العلوم العسكرية من الكلية الحربية عام 1956، ثم حصل على دورة أركان حرب من كلية القيادة والأركان عام 1971، بعدها حصل على دورة من كلية الحرب العليا عام 1982. شارك في حرب يونيو (حزيران) 1967، وحرب الاستنزاف، وانتصار أكتوبر عام 1973.. حيث كان قائدا لوحدة مقاتلة بسلاح المشاة. وبعد الحرب حصل على نوط الشجاعة العسكري، ثم عمل عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم في أفغانستان. شغل طنطاوي مناصب قيادية كثيرة في القوات المسلحة المصرية قبل تكليف الرئيس حسني مبارك له بتولي مسؤولية القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية، حيث تولى منصب قائد الجيش الثاني الميداني عام 1987، ثم قائدا لقوات الحرس الجمهوري عام 1988، ثم قائدا عاما للقوات المسلحة ووزيرا للدفاع والإنتاج الحربي في 20 مايو (أيار) 1991 برتبة فريق.. ثم بعدها بشهر أصدر السيد الرئيس مبارك قرارا بترقيته إلى رتبة الفريق أول، وفي 1 أكتوبر 1993 أصدر الرئيس مبارك قرارا جمهوريا آخر بترقيته إلى رتبة مشير.

حصل على الكثير من الأنواط والميداليات، أهمها نوط الشجاعة العسكري (بعد حرب أكتوبر)، وميدالية الخدمة الطويلة، وميدالية القدوة الحسنة من الطبقة الأولى، ونوط الخدمة الممتازة، وميداليتي تحرير الكويت اللتين منح إحداهما من مصر والأخرى من السعودية. كما منح مجموعة من الأوسمة، منها وسام تحرير النظام، ووسام الجمهورية العربية المتحدة في ذكراها السنوية، ووسام الامتياز من باكستان، ووسام الجيش، ووسام الاستقلال، ووسام النصر، ووسام تحرير الكويت من دولة الكويت.

قام طنطاوي بالكثير من الأعمال البارزة، أهمها المشاركة في الجيش المصري بمعركة العدوان الثلاثي عام 1956، وشارك في حرب يونيو 1967، ومعارك الاستنزاف في الفترة من 1967 حتى 1972، وحرب 6 أكتوبر 1973، كما شارك في حرب تحرير الكويت عام 1991 رئيسا لهيئة عمليات القوات المسلحة.

أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الخميس 10 فبراير (شباط) الجاري أنه في حالة انعقاد دائم برئاسة المشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، لبحث الإجراءات والتدابير اللازمة للحفاظ على الوطن ومكتسبات وطموحات شعب مصر العظيم في بيان سماه «البيان رقم واحد».. وغاب عن المجلس الرئيس حسني مبارك الذي يشغل منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رغم أن الرئيس مبارك (وقتها) كان لا يزال في السلطة، كما أكد رئيس الوزراء أحمد شفيق. وقرر المجلس الاستمرار في الانعقاد بشكل متواصل لبحث ما يمكن اتخاذه من إجراءات وتدابير للحفاظ على الوطن ومكتسبات وطموحات شعب مصر العظيم.

* وحدة أبحاث «الشرق الأوسط»

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال