الخميـس 09 جمـادى الاولـى 1432 هـ 14 ابريل 2011 العدد 11825
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إدانة خليجية للاعتداء على السفارة السعودية في طهران

أمين عام مجلس التعاون يطالب بتوفير الأمن والحماية لسفارة الرياض بإيران

الرياض: «الشرق الأوسط»
أدان مجلس التعاون لدول الخليج العربي أمس الاعتداء الذي تعرضت له سفارة السعودية في طهران عاصمة طهران، من قبل مجموعة من المتظاهرين الإيرانيين. يأتي هذا الاستنكار بعد أن تم تسجيل اعتداءين منفصلين خلال شهر مارس (آذار) الماضي على السفارة السعودية في طهران، وقنصليتها العاملة في مدينة مشهد.

يشار إلى أن السعودية استنكرت بشدة الاعتداءات التي تعرضت لها بعثتها الدبلوماسية في إيران في مارس الماضي.

وبالأمس قال الدكتور عبد اللطيف الزياني الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إن المجلس يدين الاعتداء الآثم الذي تعرضت له سفارة السعودية في طهران من قبل المتظاهرين الإيرانيين أول من أمس. وأضاف الزياني أن هذا الاعتداء الآثم يمثل انتهاكا للأعراف الدبلوماسية الدولية المتعلقة بالبعثات الدبلوماسية، والمتعارف عليها. وطالب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، السلطات الإيرانية باتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لمحاسبة المعتدين، وحماية أمن السفارة السعودية. وشدد الدكتور عبد اللطيف الزياني على ضرورة حماية العاملين في سفارة السعودية في إيران، حسب ما تقتضيه القوانين الدولية.

وقامت وزارة الخارجية السعودية باستدعاء السفير الإيراني لدى المملكة، الشهر الماضي، وسلمته احتجاجا رسميا من الحكومة على الاعتداءات التي تعرضت لها مقار بعثتها الدبلوماسية في بلاده.

وعبرت وزارة الخارجية السعودية عن استنكار الرياض الشديد للاعتداءات التي تعرضت لها بعثتها الدبلوماسية العاملة في إيران.

وحملت الخارجية السعودية الحكومة الإيرانية المسؤولية الكاملة عن حماية بعثات المملكة وكافة أفراد البعثة الدبلوماسية على أراضيها وذلك بموجب القوانين والاتفاقيات الدولية.

وأوضحت وزارة الخارجية أنها قامت بالاحتجاج رسميا لدى حكومة جمهورية إيران الإسلامية، لافتا إلى أن المملكة سوف تنظر في أي خطوات تتخذها على ضوء رد الحكومة الإيرانية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال