الخميـس 16 جمـادى الاولـى 1432 هـ 21 ابريل 2011 العدد 11832
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

قوى يسارية إسرائيلية تتقدم بمبادرة للاعتراف بالدولة الفلسطينية

نائب ليبرمان: لا حاجة للهلع من سبتمبر.. سنجهض كل المحاولات

تل أبيب: نظير مجلي
في وقت أطلق فيه نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون، تصريحات يتبجح فيها على الرئيس الأميركي باراك أوباما، وينفي فيه أن حكومته تعاني من عزلة وحرج بسبب الجمود في المسيرة السلمية، خرجت مجموعة من قوى اليسار اليهودي في إسرائيل بمبادرة للاعتراف بالدولة الفلسطينية في حدود 1967، وقررت عقد لقاء جماهيري لها في تل أبيب، أمس، دعوة المواطنين إلى التوقيع على مبادرتهم.

واختار المبادرون إلى هذا النشاط المكان نفسه الذي أعلنت فيه دولة إسرائيل في «شدروت روتشيلد» في تل أبيب، سنة 1948. وجاء الإعلان، الذي وصلت نسخة منه إلى «الشرق الأوسط»، تحت العنوان التالي «في أرض إسرائيل قام الشعب اليهودي وصاغ هويته، وفي فلسطين قام الشعب الفلسطيني وصاغ هويته». وجاء في النص «نحن الموقعين أدناه نطالب كل إنسان ينشد السلام والحرية لكل الشعوب بأن يرحب بإعلان الاستقلال الفلسطيني، وتقديم يد العون والعمل على تشجيع مواطني الدولتين على تحقيق السلام بينهما على أساس حدود 67، والتسويات المتفق عليها. وإنهاء الاحتلال الكامل هو شرط أساسي لتحرر الشعبين، ولاستقلال دولة إسرائيل».

وقد وقع على هذه المبادرة كل من الكاتب ميخا أولمان، ووزيرة التعليم السابقة في حكومة رابين، شولاميت ألوني، ورئيس دائرة التعليم الأسبق في الجيش الإسرائيلي، البروفسور غابي سلومون، وقائد حركة «سلام الآن»، زئيف شترنهال، الذي كان قد تعرض لمحاولة اغتيال من اليمين المتطرف، والبروفسور يهودا باوتشر، والبروفسور ديفيد هرئيل، وديفيد ترتكوبر، والبروفسور يرمياهو يوفيل، والبروفسور مناحيم يعاري، وأليكس ليبك، وحانا مارون، وأوهيد نهرين، ويونا فيشر، والبروفسور إيتمار بروكتشيا، ودان تسور، والبروفسور يهوشع كولودني، وداني كراون. ويرفقون رسالتهم بأربع خرائط تبين حدود دولة فلسطين كيف تقلصت من حقبة إلى أخرى.

وبحسب المبادرين فإن الهدف من هذه الخطوة هو طرح بديل حقيقي لسياسة الحكومة. وقال البروفسور سلومون «بدل أن تكون إسرائيل هي الدولة الأولى التي تمد اليد وترحب بالاستقلال الفلسطيني فهي تحاول محاربته، وهذا الأمر ليس كارثة أخلاقية فحسب، وإنما من الممكن أن يؤدي إلى كارثة عملية تعزل فيها إسرائيل نفسها، وتتحول إلى دولة على شاكلة جنوب أفريقيا.. وكل ذلك بسبب الوهم بأنه يمكن الحفاظ على الاستعمار (الكولونيالية) التي هي عنصرية وغير ديمقراطية في أساسها وتتناقض مع إعلان الاستقلال».

وقال البروفسور شترنهال إن «الحكومة الإسرائيلية الحالية تمزق وثيقة إعلان استقلال إسرائيل، وتدوسها في الكنيست، وهي بذلك تدوس على دولة إسرائيل.. والحكومة نفسها التي تدمر استقلال إسرائيل تحاول محاربة الاستقلال الفلسطيني وجر المنطقة إلى كارثة. لذلك يجب أن ينتفض كل إنسان ويعمل بالطريقة التي كان يفترض أن تكون واضحة. نحن نرى في إعلان الاستقلال الفلسطيني انتصارا تاما لإعلان الاستقلال الإسرائيلي».

وقال البروفيسور يهودا باوتشر إنه ينطلق من وجهة نظر صهيونية، وإن «الصهيونية ترى هدفها في الحفاظ على البيت القومي لليهود مع غالبية يهودية، مثلما يحلم بذلك اليسار والمركز واليمين في الصهيونية الكلاسيكية». وأضاف أن «استمرار الاحتلال يلغي الصهيونية، مما يعني شطب إمكانية أن يكون شعب يهودي يعيش على أرضه مع غالبية مؤكدة واعتراف دولي». وبحسبه فإن «الحكومة الحالية غير صهيونية بشكل واضح»، وإنه يرى «في إقامة دولة فلسطينية في حدود 67 تحقيقا لقومية يهودية حقيقية تعيش بسلام مع محيطها ومع المجتمع الدولي». وكانت حكومة بنيامين نتنياهو قد بدأت حملة لصد ما سمته «حملة التخويف من الضغوط الدولية»، متهمة المعارضة الإسرائيلية بالتنسيق فيها مع السلطة الفلسطينية. وقال نائب الوزير أيالون، إن ما يجري هو فقاعات صابون تطلقها السلطة الفلسطينية لإرضاء ذاتها وإخفاء عجزها، وإنه في الواقع لا توجد ضغوط ذات أثر «فالولايات المتحدة تفهم أنها لا تستطيع من الناحية الأخلاقية أن تعترف بالدولة الفلسطينية بشكل أحادي الجانب، لا الآن ولا في سبتمبر القادم، ودول أوروبا مختلفة في ما بينها على ذلك، وإذا اعترفت فلن يكون ذلك اعترافا جماعيا من 25 دولة أوروبية، وعدد من هذه الدول أبلغت إسرائيل بأنها سترفض مثل هذا الاعتراف».

وهاجم مصدر سياسي إسرائيلي رفض كشف اسمه، سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما «التي أتاحت للفلسطينيين اعتلاء شجرة عالية جديدة كهذه». وقال «إنهم يسيرون على النهج التاريخي القديم نفسه، بأن يفوتوا كل فرصة ممكنة للتسوية. واليوم يختارون نهج الاعتماد على الولايات المتحدة ودول الغرب والأمم المتحدة، وكل ذلك لأنهم لا يريدون الدخول في مفاوضات ويريدون من الآخرين أن يقوم بعملهم».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال