الخميـس 16 جمـادى الاولـى 1432 هـ 21 ابريل 2011 العدد 11832
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

السعودية: «الشؤون الإسلامية» تقر عقوبة تأديبية على الشيخ محمد العريفي

مسؤول في الوزارة لــ«الشرق الأوسط»: لفت نظره بعدم استغلال منبر الجمعة بما يؤجج الصراعات ويثير الفتن

الرياض: هدى الصالح
أوقعت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عقوبة تأديبية على الدكتور محمد العريفي، إثر استغلال العريفي لمنبر الجمعة في التهجم على إعلاميين وكتاب سعوديين، بتخوينهم وعمالتهم لصالح دول خارجية. وبحسب ما صرح به مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الإسلامية لـ«الشرق الأوسط»، فإنه وعقب الانتهاء من التحقيق في موضوع خطبة الجمعة للعريفي لدى الجهة العلمية المختصة في الوزارة، ورفع تقريرها لصاحب الصلاحية - رأت اللجنة لفت نظر الدكتور العريفي إلى ما ورد في الخطبة والتأكيد عليه بعدم تكرار ذلك.

وكان لفت النظر الذي يعد أحد أنواع العقوبات النظامية في الجهات الرسمية، قد شدد على العريفي «بعدم استغلال منبر الجمعة بما يؤجج الصراعات داخل فئات المجتمع، وما يثير الفتن».

وتأتي هذه العقوبة عقب ما شنه العريفي من هجوم على الصحف السعودية ورؤساء تحريرها في خطبة الجمعة، بحضور عدد كبير من المصلين في العاصمة السعودية الرياض، انتقد فيه المثقفين في السعودية بقوله «هم أبعد الناس عن نفع البلدان»، وقال إن «هم كتاب الصحف الأكبر هو أن تقود النساء السيارات، وأن يخرجن إلى الشواطئ بالمايوهات».

ولم تكن خطبة الدكتور محمد العريفي هي الأولى في إثارة الجدل، بل يظل هو صاحب الوفرة الكبرى في عدد الجدليات والمشاكسات التي يطلقها عبر منبر الجمعة الأسبوعي، وكذلك من برامجه الدينية عبر التلفزيون.

فمن ذات المنبر الذي وجه فيه العريفي هجومه على الإعلاميين، كان العريفي أوقع المؤسسة الدينية الرسمية السعودية في ما يشبه الحرج الكبير، بعد هجومه على أحد المراجع الشيعية، مما حدا بمفتي عام السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء بها الشيخ عبد العزيز آل الشيخ بالرد على أن «علماء السعودية أهل اتزان في ما يقولون، وليسوا أهل تكفير أو تبديع، ولكنهم متبعون للكتاب والسنة، فهم يتعاملون مع كل شيء على حسب ما دل عليه الكتاب والسنة».

وكان العريفي أول رجل دين سعودي يعلن ذهابه إلى القدس خلال أسبوع لتصوير حلقة من حلقات أحد برامجه، وهي القضية التي أشهرته حتى صار الكثير من السعوديين يتعرفون عليه بمسمى «راعي القدس»، كما لقي تصريحه ترحيبا كبيرا من جانب وزارة الخارجية الإسرائيلية، التي أكدت تسهيل كافة إجراءات دخوله لزيارة القدس.

وتجدر الإشارة إلى أن العقوبة التأديبية المتمثلة بـ«لفت النظر» من قبل وزارة الشؤون الإسلامية، التي بدأت التحقيق مع العريفي منذ ما يقارب الأسبوع بعد وصفه لصحف وكتاب ومثقفين بـ«العفن»، واتهامهم بالعمالة الخارجية - قد تدفع إلى رفع دعوى قضائية ضد الواعظ السعودي «محمد العريفي»، من قبل أي من الكتاب أو المؤسسات الصحافية لما شنه من هجوم لاذع على الصحف السعودية وكتابها مجردا إياهم من الوطنية، ومتهما إياهم بالعمالة لجهات خارجية، وأنهم «يكتبون منساقين خلف غرائزهم وشهواتهم».

التعليــقــــات
سبحانك اللهم وبحمدك، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
والله كل ما قاله الشيخ العريفي صحيح 100% قواك الله يا شيخ ونفع بعلمك وجزاك الله خيرا.
عبدالله العجمي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
الشيخ الدكتور العريفي لم يقل الا ماهو يدور في ذهن كل سعودي للاسف صحافتنا تعمل في وادي والمواطنين في وادي
اخر وليعلم الجميع اننا سوف نكون للشيخ العريفي كلنا محامين ومدافعين وسوف نفتح القضايا التي سوف تفضح الصحافه
محب بلده، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
مضمون الخبر يخالف عنوانه , فالوزارة وجهت لفت نظر للشيخ العريفي ولم يكن كما ذكر العنوان ( عقوبة تأديبية ) .
ولا يخفى ان لفت النظر ليس عقوبة تاديبية , وإنما اعتراض على اسلوب الطرح , الذي لا يعني بالضرورة مخالفته أو
تخطئته ، وموقف صحافتنا خلال الازمة الأخيرة أثارت علامات استفهام كبيرة ( جداً ) , ومن حق الشيخ العريفي وكل
غيور على وطنه الاعتراض على ذلك الموقف المائع المتخاذل طالما لم يسم اشخاصاً بعينهم .
أبو بدر، «المملكة العربية السعودية»، 21/04/2011
حقيقة لا أعرف متى سنظل نحن العرب والمسلمين نكيل لبعضنا التهم جزافا لمن يخالفنا الرأى وما أسهل علينا أن نتهم
هذا المخالف بالكفرأو الردة أو العمالة وما هذه الوسيلة إلا وسيلة العاجز عن رد الحجة بالحجة والرأي بالرأي ( الدين
النصيحة )
نسيبة خالد، «مصر»، 21/04/2011
كان الأحرى بالمحرر أن يذكر أن العريفي تراجع عن خطوة زيارة القدس نزولا إلى إجماع العلماء على عدم زيارتها
وهي تحت الاحتلال. لأن السكوت بمجرد القول إنه أعلن أنه سيصور حلقة بالقدس ثم إتباعها بترحيب إسرائيل، قد يفهم منه
وجود توافق بين موقفه وموقف العدو الصهيوني، وهذا أمر مغلوط وغير صحيح.بالتأكيد هو خطأ غير مقصود من
المحرر.
ابو عبدالله المرشد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
نعم يجب ان يوقف كل متجاوز عند حده ووقف استغلال منابر الجمع لغير ما شيدت له والخبر يثلج الصدر نحن نحتاج الى
خطباء تربويون
عبدالله العتيبي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
جزاك الله ياشيخ العريفي ونحن معك ونحبك في الله وقل ماقلته صحيح
احمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
الحمدلله...راجعت كل ماكتب عن الفاضل د.العريفي في الصحف السعودية من قبل كتاب الأعمدة اليومية وكذلك تعليقات
القراء فعرفت ان %99.9 من القراء يؤيدون الدكتور العريفي وفي هذه المناسبة احب من كل قلبي اهنئ فضيلته على
(إستفتاء حب العريفي) الذي طرحته الصحف السعودية وهي حملة كان القصد منها عكس ذلك تماماً!! فسبحانك ياربي!!!
خالد القاضي، «المملكة العربية السعودية»، 21/04/2011
احترم الشيخ محمد العريفي ؟ ولكن ان تقول في خطبة الجمعة التي هي اقرب يوم للمسلمين وروحانيتهم بوصف النساء
ولباس البحر ( المايوة) ؟ امام من ؟ امام كبار سن وعامة من الناس البسطاء اتو ليبحثو عن الاجر ويجدون كلمات لاتليق
بمقام يوم الجمعة ؟ عزيزي واخي اذهب الى البادية والقرى بل اذهب الى القويعية مدينتك الصغيرة لتجد امهات في سن
الوقار والحشمة تجاوزو الستين وهم خلف مقود السيارة ؟ لاتهمهم ملابس المايوة على حد قولك ؟ بل عزائم الرجال لانهم
شقائق الرجال يابن اخي ؟
بن رقوان، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
ما قاله العريفي صحيح 1000% وكل المواطنين مع الشيخ العريفي في رأيه
عمر بن محفوظ، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
ما قاله الشيخ الداعية العريفي صوابا ونحن شباب الصحوة الإسلامية سنرفع دعوى قضائية ضد بعض الصحف السعودية
وبعض كتابها الذين يطعنون ويسخرون ويريدون إشاعة الفساد في مجتمعنا المحافظ ، لا تصفوا الشيخ العريفي برجل دين
فرجال الدين مسمى النصارى أما العريفي فهو شيخ وداعية وواعظ مؤثرومصلح لشباب الوطن الغالي
ميساء، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
الله يوفقك يا شيخ ويبارك في علمك ..
محمد العتيبي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
الشيخ / محمد العريفي من البشر وهو مجتهد يخطي و يصييب لايجب ان يعاقب بل أن يوجه حسب ما تقتضيه المصلحه .
علما أنه لم يخطئ بشيء. ولا يجب ان تندلع الحرب بين المشائخ والصحافه
مروان، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
اجل يا كاتب الخبر القضية التي اشهرت العريفي هي قضية تسجيل حلقه في القدس؟
منــــــــــــــــــار، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
الدكتور العريفي لم يذهب الى القدس انما صور في مكان في الاردن قرب الحدود الفلسطينية الاردنية.. مكان يمكن ان ترى
منه اضواء القدس وقد صرح في البرنامج انه كان يريد الذهاب الى هناك لكن السفاره الاسرائيليه طلبت منه استخراج فيزا
اسرائيليه ولكنه رفض لانه لا يؤمن بدولة اسرائيل.. كل هذا ذكر في البرنامج.
احمد علي، «فرنسا»، 21/04/2011
ياسبحان الله المسلم يهدي الامور ويولف القلوب لايذهب لتاجيجها والمزايدة عليها .
ام وليد وخالد ( مصر )، «مصر»، 21/04/2011
السلام عليكم ورحمه الله عندما قال الشيخ العريفى انه سيدخل القدس كان لابد احقاق للحق ان تكمل باقى تصريح عندما
قال لن اخل للقدس بتأشيره اسرائليه بل بتأشيره فلسطينيه وليس فى ذلك مايشينه ,اما بخصوص تعليقاته على بعض رموز
الشيعه فكان رد على عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما نسب الى السيده عائشه وذلك كان واجب على كل مسلم .
فلماذا تهكم بعض الاقلام عليه , سيدى الفاضل يجب ان نطلق يد الدعاه فلا يمثل اى داعيه اسلاميه بلده او بلد غيره فى
الدعوه بل يجب ان يكون انتمائه فقط للاسلام حتى نرفع الحرج عن بعض الحكومات .
الكحلوت، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/04/2011
إلى الأمام شيخنا الدكتور محمد العريفي حفظك الله من كل شر ونفعنا الله بما تقول وجعل عملك وقولك خالصا لوجه الله
تعالى
عبدالله أحمد، «اليمن»، 21/04/2011
الشيخ محمد العريفي لم يُخطئ في ما يقول فهو من حقِهِ التعبير عن رأيه وهو لم يسمي أشخاص بعينهِم
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال