الاربعـاء 19 ذو الحجـة 1432 هـ 16 نوفمبر 2011 العدد 12041
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

المغرب: مرشحون اختاروا التواصل مع الناخبين عبر الأسواق الشعبية في القرى النائية

محاولات لإقناع جماعات بأكملها عبر لقاءات مباشرة

المرشح عبد اللطيف وهبي في أحد الأسواق القروية في منطقة تارودانت (تصوير: عبد اللطيف الصيباري)
الرباط: فاطمة شكيب
مع دخول الحملة الانتخابية في المغرب يومها الرابع، ركز معظم المرشحين بالدوائر الانتخابية على اللقاء المباشر مع الناخبين خاصة في المناطق النائية. في محافظة تارودانت (جنوب البلاد)، وعلى وجه التحديد في منطقة تاليوين، تتنافس 11 لائحة في أكبر دائرة انتخابية مساحة في المغرب، التي تضم 250 ألف ناخب يفترض أن يدلوا بأصواتهم في 700 مكتب اقتراع.

في هذه الدائرة اختار المرشح عبد اللطيف وهبي، وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة تاليوين منذ بدء الحملة الانتخابية قبل أربعة أيام إلى حدود يوم أمس أسواق المداشر (كفور) والقرى النائية، للتواصل مع الناخبين.

وقال وهبي، وهو محام في هيئة الرباط، وناشر مجلة «عدالة» التي تعنى بالقضايا القانونية والقضائية، لـ«الشرق الوسط»، إبان تجوله أمس في سوق «ثلات أوزيواط»، إن الهدف الأساسي من التواصل مع الناس في الأسواق الشعبية، هو التعرف عن قرب على مشكلاتهم. وأوضح أنه سيسعى في حالة فوزه في الانتخابات، إلى توفير شروط حياة كريمة لسكان دائرته الانتخابية، مشيرا إلى أن ما لفت انتباهه إلى هذه المنطقة هو أن الناس يتخذون قرار التصويت بشكل جماعي بعد التشاور حول الأمر.

وتضم دائرة تارودانت الشمالية بالإضافة إلى منطقة تاليوين، منطقة «واد برحيل» ومنطقة «إيغرم»، بالإضافة إلى ثلاث مناطق أخرى هي «ألواوز» و«أوناين» و«إيكموط»، كما تضم هذه المناطق 52 جماعة قروية.

وتتميز منطقة «تاليوين» بمميزاتها الجبلية والفلاحية وتختص بزراعة الزعفران وشجرة الأركان وبعض الأعشاب الطبيعية، كما تتوفر على سد يفصل بين جبال الأطلس الكبير وجبال الأطلس الصغير.

وقال وهبي إن المنطقة تشهد حضور المجتمع المدني بشكل قوي؛ إذ أنجز عدد من العمال المغاربة المقيمين بالخارج مجموعة مشاريع فيها بشكل تطوعي وبدعم من جهات رسمية وغير رسمية.

وأضاف وهبي أن المنطقة تتوفر على 1500 جمعية للتنمية المحلية بالإضافة إلى 50 تعاونية تختص بإعداد «الزعفران» و«الأركان» والعسل. وتتميز المنطقة أيضا بصناعة الزرابي البلدية وتربية المواشي، إلا أن المنطقة، على حد قول وهبي، «لا تحظى باهتمام من طرف الجهات الحكومية».

وفي منطقة تاونات (شمال)، بادر أحمد مفدي، وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة «غفساي» بالتواصل أيضا مع الناس من خلال الأسواق الشعبية، حيث عكف منذ انطلاق الحملة السبت الماضي إلى حدود أمس على التنقل بين الأسواق اليومية لتعريف سكان دائرته الانتخابية ببرنامجه الانتخابي ومحاولته إقناعهم بما يقدمه حزبه للمواطنين بهذه المنطقة.

وقال مفدي إن حزب الاستقلال في دائرة غفساي التي يبلغ طولها 140 كيلومترا، وعرضها 120 كيلومترا، اختار لحملته الانتخابية شعار «الوطن دائما»، وركز برنامجه الانتخابي على الاهتمام بالمرأة ودمجها في الحقل السياسي، والاهتمام بالطفولة في العالم القروي، ورفع التهميش عن بعض القرى الفقيرة. وتتنافس بدائرة غفساي 12 لائحة، في حين يوجد بها ما يناهز 75 ألف ناخب.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال