الاحـد 29 محـرم 1433 هـ 25 ديسمبر 2011 العدد 12080
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

تونس: منح الثقة لحكومة الجبالي.. والمرزوقي ينفي خبر زواجه بوزيرة المرأة

71 % من أعضاء المجلس التأسيسي صادقوا على التركيبة الحكومية الجديدة

رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي لدى أدائه القسم أمام رئيس الجمهورية في قصر قرطاج بتونس أمس (رويترز)
تونس: المنجي السعيداني
منح المجلس الوطني التأسيسي ثقته للتركيبة الحكومية الجديدة التي قدمها حمادي الجبالي، الأمين لحركة النهضة ورئيس الحكومة، على الرغم من الانتقادات العديدة التي وجهت سواء للقيادات السياسية المعينة في خطط وزارية أو لبيان الحكومة نفسه. وحظيت حكومة الجبالي بنسبة 71 في المائة من أصوات أعضاء المجلس التأسيسي، وذلك بتصويت 154 عضوا لفائدتها في حين عارضها 38 عضوا من أعضاء المجلس واحتفظ 11 عضوا بأصواتهم. وتمت عملية المصادقة على الحكومة الجديدة المكونة من 30 وزيرا و11 كاتب دولة، في ساعة متأخرة من يوم أول من أمس، الجمعة، وتتطلب عملية مرور الحكومة الجديدة نسبة 51 في المائة من الأصوات على الأقل وذلك حسب الفصل 16 من القانون المنظم للسلطات العمومية. ووعد الجبالي رئيس الحكومة الجديدة بأن يكون وفيا لدماء شهداء وجرحى الثورة، وأن يسعى إلى تطبيق البرنامج الحكومي بنجاح خلال الفترة المقبلة. وينتظر حكومة الجبالي الكثير من التحديات، من بينها إيجاد فرص العمل لقرابة المليون عاطل عن العمل وإعادة الدورة الاقتصادية إلى سالف نشاطها وتحقيق نسبة نمو قدرها الخبراء بنحو 4 في المائة خلال السنة المقبلة، إلا أن ذلك يتطلب الانتهاء من حالات الاعتصامات في المصانع والإدارات وتخفيض عدد الاحتجاجات الاجتماعية بما يكفل عودة الاستثمارات سواء منها المحلية أو الأجنبية للعمل في تونس.

وفي إطار النشاط الرئاسي، وللتعبير عن البدء في تصور جديد للعمل السياسي، هنأ المنصف المرزوقي، الرئيس الجديد، مارون اللحام، رئيس أساقفة تونس، بمناسبة الاحتفال بأعياد الميلاد، وجدد له التأكيد أن «تونس ستظل أرضا تتعايش فيها مختلف الديانات والثقافات وتكفل فيها الحقوق والحريات بما في ذلك حرية المعتقد». كما استقبل بقصر قرطاج تباعا عددا من أفراد عائلات كل من الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة والشهيد فرحات حشاد والزعيم صالح بن يوسف، وهي من المرات القلائل التي يقع خلالها الجمع بين عائلتي بورقيبة وبن يوسف بعد الخلاف التاريخي الذي نشأ بينهما مباشرة بعد استقلال تونس عن فرنسا سنة 1956.

ومن ناحية أخرى، نفى المنصف المرزوقي، الرئيس التونسي الجديد، خبر نيته الزواج بالتونسية سهام بادي وزيرة شؤون المرأة والأسرة، وقال إن المسألة «كلام فارغ». وبادي مناضلة سياسية في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي أسسه المرزوقي، وكانت تترأس قيادة الحزب في باريس (فرنسا)، وعادت إلى تونس بعد الثورة وعينت وزيرة في حكومة الجبالي. كما سارعت وزيرة شؤون المرأة والأسرة إلى تفنيد خبر الارتباط بينها وبين المرزوقي ونفت أي علاقة لها بالرئيس الجديد خارج «إطار الزمالة في الحزب»، وطالبت باحترام حياتها الشخصية. وكانت إحدى الصحف المحلية قد نشرت صورة ضمت المنصف المرزوقي وسهام بادي بالإضافة لابنتها ذات الـ16 ربيعا. وفي ما يلي التركيبة النهائية لحكومة الجبالي:

- رئيس الحكومة: حمادي الجبالي.

- وزير العدل: نور الدين البحيري.

- وزير الدفاع الوطني: عبد الكريم الزبيدي.

- وزير الداخلية: علي لعريض.

- كاتب دولة لدى وزير الداخلية مكلف بالإصلاح: سعيد المشيشي.

- وزير الشؤون الخارجية: رفيق عبد السلام.

- كاتب دولة مكلف بالعالم العربي وأفريقيا: عبد الله التريكي.

- كاتب دولة مكلف بالشؤون الأوروبية: التوهامي العبدولي.

- كاتب دولة مكلف بأميركا وآسيا: الهادي بن عباس.

- وزير المالية: حسين الديماسي.

- كاتب الدولة للمالية: سليم بسباس.

- وزير الصناعة والتجارة: محمد الأمين الشخاري.

- وزير معتمد لدى وزير الصناعة والتجارة مكلف بالتجارة والصناعات التقليدية: بشير الزعفوري.

- وزير الشؤون الاجتماعية: خليل الزاوية.

- كاتب الدولة للهجرة والتونسيين بالخارج: حسين الجزيري.

- وزير الاستثمار والتعاون الدولي: رياض بالطيب.

- كاتب الدولة للتعاون الدولي: علية بالطيب.

- وزير التنمية الجهوية والتخطيط: جمال الدين الغربي.

- كاتب الدولة للتخطيط: الأمين الدغري.

- وزير الصحة: عبد اللطيف المكي.

- وزير التعليم العالي: منصف بن سالم.

- وزير الثقافة: مهدي المبروك.

- وزير الفلاحة: محمد بن سالم.

- كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة: الحبيب الجملي.

- وزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية ناطق رسمي باسم الحكومة: سمير ديلو.

- وزيرة البيئة: مامية البنا.

- وزير الشؤون الدينية: نور الدين الخادمي.

- وزير التجهيز: محمد سلمان.

- كاتبة الدولة للإسكان: شهيدة بن فرج.

- وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية: سليم بن حميدان.

- وزير النقل: عبد الكريم الهاروني.

- وزير التربية: عبد اللطيف عبيد.

- وزير التشغيل والتكوين المهني: عبد الوهاب معطر.

- وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصال: منجي مرزوق.

- وزير الشباب والرياضة: طارق ذياب.

- كاتب دولة للشباب: هشام بن جامع.

- وزير السياحة: إلياس الفخفاخ.

- وزيرة شؤون المرأة والأسرة: سهام بادي.

الوزراء المعتمدون لدى رئيس الحكومة:

- وزير مكلف بالعلاقة مع المجلس الوطني التأسيسي: عبد الرزاق الكيلاني.

- وزير مكلف بالملفات الاقتصادية: رضا السعيدي.

- وزير مكلف بالإصلاح الإداري: محمد عبو.

- وزير مكلف بالحوكمة ومقاومة الفساد: عبد الرحمان الأدغم .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال