الاحـد 19 ربيـع الاول 1433 هـ 12 فبراير 2012 العدد 12129
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

روني يقود يونايتد بهدفين للثأر من ليفربول

هنري يودع آرسنال بهدف الفوز على سندرلاند في الوقت الضائع

لندن: «الشرق الأوسط»
أحرز المهاجم وين روني هدفين في أول 5 دقائق من الشوط الثاني ليقود مانشستر يونايتد للفوز على ليفربول 2 - 1 في مباراة قمة بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس. وسجل روني هدفي يونايتد في الدقيقتين 47 و50 بينما جاء هدف ليفربول الوحيد قبل 10 دقائق من نهاية الوقت الأصلي عن طريق لويس سواريز الذي رفض مصافحة باتريس إيفرا لاعب يونايتد قبل اللقاء بسبب اتهام سابق له بتوجيه إهانة عنصرية للمدافع الفرنسي.

وكان سواريز مهاجم منتخب أوروغواي نفذ عقوبة الإيقاف 8 مباريات بسبب توجيه إساءة عنصرية لإيفرا في مباراة ليفربول ويونايتد الأخيرة في الدوري. وأطلقت الجماهير صيحات الاستهجان كلما لمس سواريز الكرة. وأصبح رصيد يونايتد بعد هذا الفوز 58 نقطة متقدما بنقطة واحدة على جاره مانشستر سيتي الذي سيلعب في ضيافة أستون فيلا اليوم بينما تجمد رصيد ليفربول عند 39 نقطة وبقي في المركز السابع. واستغل روني كرة من ركلة ركنية في بداية الشوط الثاني وحولها من مدى قريب إلى المرمى. وأضاف مهاجم منتخب إنجلترا الهدف الثاني سريعا بعد تمريرة من زميله أنطونيو فالنسيا.

وفي مباريات أخرى ثأر إيفرتون أيضا من ضيفه تشيلسي الذي كان أطاح به من الدور الرابع لمسابقة كأس الرابطة (2 - 1 بعد التمديد)، ووجه لآمال الفريق اللندني بالمنافسة على اللقب ضربة قاضية بعدما ألحق به الهزيمة السادسة هذا الموسم بالفوز عليه بهدفين. وتنازل تشيلسي عن مركزه الرابع، الأخير المؤهل إلى البطولة الأوروبية العريقة الموسم المقبل، لجاره اللندني آرسنال الذي عاد من ملعب مضيفه سندرلاند بالنقاط الثلاث بعدما حول تخلفه إلى فوز 2 - 1 بفضل الفرنسي تييري هنري الذي ودع «المدفعجية» والدوري الممتاز بأفضل طريقة بعد أن خطف هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال