الثلاثـاء 21 ربيـع الاول 1433 هـ 14 فبراير 2012 العدد 12131
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الأمير سلمان بن عبد العزيز يستقبل رئيس وأعضاء الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض

التقى رئيس الجمعية التاريخية وأعضاء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني

الأمير سلمان بن عبد العزيز لدى استقباله رئيس وأعضاء الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أمس (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي، في مكتبه أمس، الأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، والأمير محمد بن سعد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض نائب رئيس الهيئة، وأعضاء الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وكبار المسؤولين في مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة، الذين قدموا للسلام عليه.

ورحب وزير الدفاع بالجميع، وقال إن مسؤولية تطوير مدينة الرياض «مهمة تشرفت بحملها تحت توجيه ملوك هذه البلاد المباركة (رحمهم الله) حتى هذا العهد الزاهر الذي شهدت فيه المدينة كسائر مدن المملكة أقصى درجات الرعاية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمير نايف بن عبد العزيز، الذين انصبت توجيهاتهم على الاهتمام بالمواطن وخدمته وتنمية وتطوير المدينة لترتقي إلى المكانة التي تليق بعاصمة المملكة العربية السعودية».

من جانبه عبر الأمير سطام بن عبد العزيز عن عميق شكره «لوزير الدفاع مهندس الرياض الحديثة على ما أولاه من قيادة حكيمة للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض طوال العقود الأربعة الماضية».

كما استقبل الأمير سلمان الرئيس الفخري للجمعية التاريخية السعودية، في مكتبه أمس، رئيس مجلس إدارة الجمعية التاريخية السعودية الدكتور عبد الله بن علي الزيدان وأعضاء مجلس الإدارة. واطلع خلال الاستقبال على تحضيرات الجمعية لعقد مؤتمرها السنوي منتصف العام الحالي في مدينة الدمام، مؤكدا أهمية تفعيل الدور الوطني والأنشطة الاجتماعية التي تقوم بها الجمعية. كما جرى مناقشة أعمال الجمعية.

حضر الاستقبالين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص للأمير سلمان بن عبد العزيز، ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان.

كما استقبل الأمير سلمان في مكتبه أمس أعضاء اللجنة الرئاسية لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، حيث تسلم خلال الاستقبال نسخة من التقرير السنوي للمركز ومجموعة من الإصدارات الحديثة من أعضاء اللجنة الرئاسية، وهم: الدكتور عبد الله بن عمر نصيف والدكتور راشد بن راجح الشريف، نائبا رئيس اللجنة الرئاسية، وعضو اللجنة الدكتور عبد الله بن صالح العبيد، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمين العام لمركز الحوار الوطني فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، ونائب الأمين العام الدكتور فهد بن سلطان السلطان.

واستمع وزير الدفاع إلى إيجاز عن إنجازات مسيرة الحوار الوطني في السعودية، والقضايا التي تناولها المركز. وأثنى الأمير سلمان على جهود مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في نشر ثقافة الحوار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي العهد، مؤكدا دور الحوار في تعزيز الوحدة الوطنية وتقارب أفراد المجتمع.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال