الثلاثـاء 21 ربيـع الاول 1433 هـ 14 فبراير 2012 العدد 12131
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

موجز دوليات

* الشرطة الهولندية تعتقل المشتبه به في التهديد بقنبلة في مطار سخيبهول

* أمستردام - لندن ـ «الشرق الأوسط»: قالت الشرطة العسكرية الهولندية، أمس، إنه تم اعتقال رجل يشتبه في أنه ضالع في التهديد بقنبلة في مط ار سخيبهول بأمستردام. وقال روبرت فان كابل، المتحدث باسم الشرطة العسكرية، للتلفزيون الهولندي «آر تي إل 7»: «تمت السيطرة عليه واعتقل».

كانت الشرطة الهولندية قد أخلت الصالات الرئيسية بمطار سخيبهول في أمستردام بسبب تهديد بوجود قنبلة. وقال روبرت فان كابل من الشرطة العسكرية: «أخلينا الصالات ونحقق في بلاغ بوجود قنبلة. تم إغلاق المنطقة». وذكر أن الصالتين الرئيسيتين الأولى والثانية أُخليتا.

ورفض فان كابل الكشف عن تفاصيل بشأن التهديد بالقنبلة الذي تم الإبلاغ عنه وأحجم عن تأكيد تقارير لوسائل إعلام محلية أفادت بأن رجلا في مرحاض زعم أن معه قنبلة.

* صرب كوسوفو يصوتون اليوم للاعتراف بسلطة بريشتينا

* بلغراد - لندن ـ «الشرق الأوسط»: تشير التوقعات، على نطاق واسع، إلى أن السكان الصرب في شمال كوسوفو سيرفضون سلطة بريشتينا على منطقتهم في الاستفتاء المقرر إجراؤه الأسبوع الحالي، في تحدٍّ آخر يثير غضب بلغراد والغرب.

ويشكل الألبان العرقيون 90% من سكان كوسوفو، بينما لا يزال الصرب يهيمنون على عدد من الجيوب، بما فيها المنطقة الأكبر في الشمال.

ويعتزم السكان الصرب في كوسوفو، البالغ عددهم 35 ألفا، استغلال هذا الاستفتاء، الذي ليس له أي تأثير قانوني، لتأكيد معارضتهم لاستقلال كوسوفو وسلطة حكومتها.

كانت كوسوفو قد أعلنت استقلالها عن صربيا قبل 4 أعوام. وعلى الرغم من ذلك، ومع اعتراف الدول الغربية بالدولة الجديدة، لا تزال بلغراد وكذلك صرب كوسوفو يعتبرون الأخيرة إقليما تابعا لصربيا.

* إسبانيا: المحكمة العليا تحفظ قضية فساد متورط فيها قاض بارز

* مدريد - د.ب.أ: قالت مصادر قضائية إن المحكمة العليا في إسبانيا حفظت أمس تحقيقا في قضية رشوة مزعومة متورط فيها القاضي بالتاسار جارزون استنادا إلى سقوطها بالتقادم. وكانت المحكمة قد أصدرت حكما سابقا بحرمان القاضي، المعروف بتحقيقاته في مجال حقوق الإنسان، من ممارسة العمل القضائي لمدة 11 عاما في قضية منفصلة. وفي قضية الفساد، كان جارزون قد قرر عدم التحقيق في شكوى ضد مصرف «سانتاندر» بعد أن قيل إنه تلقى أموالا من المصرف في رعايته لدورات نظمها القاضي بجامعة بنيويورك في عامي 2005 و2006. وجرى وضع جارزون في قفص الاتهام لمحاولته بدء أول تحقيق قضائي بإسبانيا في جرائم الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو في الفترة من 1939 إلى 1975.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال