الثلاثـاء 21 ربيـع الاول 1433 هـ 14 فبراير 2012 العدد 12131
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

اعتقال صبي أفغاني قبل تنفيذ هجوم انتحاري

بعد عام من عفو الرئيس كرزاي عنه

كابل: «الشرق الأوسط»
قال مسؤولون أمس إن عناصر الاستخبارات الأفغانية أحبطت محاولة لتنفيذ هجوم انتحاري كان سيقوم به صبيان (10 أعوام), أحدهما كان الرئيس حميد كرزاي قد عفا عنه العام الماضي. وقال المتحدث الرئاسي سياماك هيراوي إن «الحكومة تدرس هذا الموضوع بجدية شديدة، وتبحث في الأسباب التي قادتهما إلى تنفيذ هجوم انتحاري».

وأضاف: «نحقق في المسألة بجدية، وفي الوقت الحالي يمكننا فقط أن نؤكد أن أحد الانتحاريين كان الرئيس كرزاي قد عفا عنه العام الماضي».

وقال مسؤولون إن الصبيين اعتقلا في مدينة قندهار بجنوب البلاد بينما كانا يستعدان لتفجير نفسيهما.

وأوضح مسؤول استخباراتي: «عناصر استخبارات قندهار ألقت القبض على صبيين انتحاريين وثلاثة مسلحين خلال عملية الأسبوع الماضي».

وأضاف المسؤول: «كان الانتحاريان قد توجها إلى مدينة كويتا الباكستانية حيث تلقيا تدريبا لتنفيذ هجمات انتحارية.. وأحد الصبيين من مدينة بلوشستان الباكستانية والآخر من مدينة جرديز بإقليم باكتيا جنوب شرقي أفغانستان».

وكان الصبيان قد مثلا أمس أمام وسائل إعلام محلية في قندهار، حيث اعترفا بأنهما تلقيا تدريبا في مدرسة دينية في باكستان, وقال الصبي الأول ويدعى عزيز الله إن الملالي في المدرسة أمروه بالذهاب إلى أفغانستان والقيام بالمهمة الانتحارية، أما الآخر ويدعى نسيب الله فقال إن المتمردين خدعوه، وطالب حكومة أفغانستان بالعفو عنه مرة ثانية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال