الثلاثـاء 24 ربيـع الثانـى 1435 هـ 25 فبراير 2014 العدد 12873
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

هارودز.. محلات تجارية ومعلم سياحي تاريخي بامتياز

عنوان التسوق الأول في لندن

مقهى «لادوري» خلف هارودز
البوايون في استقبال الزبائن
لندن: «الشرق الأوسط»
يمكن للتبضع أن يكون ضرورة لسد الحاجات أو وظيفة اضطرارية. يمكن أن يكون التبضع، تسلية لبعض الناس أو أحيانا يتحول إلى تجربة ممتعة أو عادة بل وحتى نوع من الإدمان. لكن التبضع في «هارودز» هو احتفال باهر مشفوع بتشريفات خاصة.

يقع هذا المحل في أحد الأحياء الراقية بمدينة لندن والذي تحول ومنذ قرن إلى مكان لتبضع الأسر المالكة، والأعيان، والأشراف، والمشاهير، والساسة، ونجوم السينما، والرياضيين البارزين. لا يوجد شيء تافه وعادي في هارودز، لا المتبضعون ولا البضائع ولا الخدمات.

ويبلغ عمر هذا المحل الواقع في حي «نايتسبريج» أكثر من 150 عاما وهو مكان للتبضع قامت أكبر الشخصيات التاريخية بالتبضع منه، وتسلم خطابات اعتماد من الملكة إليزابيث الثانية التي اشترت بعض وسائل قصرها منه، وكذلك دوق أدنبرة الأمير تشارلز، والملكة الأخيرة إليزابيث، الذين اشتروا كؤوسا وأواني صينية من هذا المحل.

وقد ابتاع تشارلي شابلين، وأوسكار وايلد، وسيغموند فرويد، وغرترود لارنس من هذا المحل. كما ابتاع من هارودز الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان في عام 1967 طفل فيل اسمه غرتي، واشترى منه الممثل الكندي المعروف بيتريس ليلي في الخمسينات من القرن الماضي، تمساحا لمعشوقته الكاتبة المسرحية نوئل كاودار.

ويشبه هارودز قصرا فخما وليس محلا للتبضع. وتبلغ سعة الممرات المتداخلة لهارودز 90 ألف متر مربع، فيها أكثر من 330 قسما تضم الأزياء، والحقائب، والأحذية، والمجوهرات، ومستحضرات التجميل، والأدوات المنزلية، واللُعب، وأدوات الرياضة، والمواد الغذائية، والكثير من البضائع الأخرى، من أكثر العلامات التجارية شهرة وغلاء. وقد تم إغلاق القسم الخاص ببيع الحيوانات بعد 100 عام من افتتاحه.

ويُعد هذا المحل من أكبر المحلات الأوروبية مبيعا في أوروبا وفيه أشياء متنوعة تثير العجب وتعتبر من أفضل الأشياء. وتضم القاعة الخاصة ببيع المواد الغذائية في هارودز 18 قسما، ويقدم القسم الخاص ببيع الأجبان 250 نوعا من الأجبان، وقسم المخابز أكثر من 130 نوعا مختلفا من الخبز، والقسم الخاص بالحلويات أكثر من 100 نوع منها.

ويضم جناح الخدمات في هارودز، بنك هارودز، ومستشارا للعقارات، ومحلا للصرافة، وصندوقا للأمانات، وخدمات خاصة بالتصميم الداخلي للأبنية، وإقامة حفلات أعراس، ومحلا لبيع التذاكر، وصالونا للحلاقة، ومكواة، بل وحتى أقساما لتصليح الأحذية والساعات.

كما يضم المحل 32 مطعما ومقهى يُقدم فيها أفضل الأطعمة إلى الرواد وفي محيط فاخر. ويُعد أبرز الطباخين في العالم، قائمة الأطعمة الخاصة هذه وتستغرق عادة فترة الانتظار للحجز في هذه المطاعم عدة أشهر. فمن المطاعم الجذابة في هارودز، مطعم هارودز لـ«البيتزا» أو «بيتزاريا» حيث يجري الطهاة، إحدى الأوبرات العالمية المشهورة للمشترين وهم يعجنون عجين البيتزا.

خلافا لسائر محلات التبضع، لا يمكن أن نتصور نهاية لقائمة السلع والخدمات التي يقدمها هارودز. أي شخص يستطيع أن يدخل إليه وأن يطلب من الباعة أو المسؤولين أي سلعة تخطر في باله. على سبيل المثال، دخل مؤخرا رجل إلى هذا المحل وطلب من أحد الباعة طائرة سمتية بمناسبة عيد ميلاد زوجته التي تدربت مؤخرا على الطيران. فقد قاده أحد المسؤولين فورا إلى الجناح الخاص بالمشترين الخاصين وخلال بضع ساعات تم تحضير طائرة سمتية وفقا لما يريده. لكن الأمر لم يقتصر عند هذا الحد، بل طالب الزبون أن يجري لف الهدية بالورق الخاص بالهدايا. وقد قام بذلك فريق الابتكار والتأثيرات البصرية في هارودز بلف الطائرة السمتية بـ600 متر من ورق الهدايا وبشكل جميل جدا.

يُعد هارودز المكان الوحيد والأول الذي يعرض أكثر السلع ثمنا واحتكارا. وعلى الرغم من أن كل السلع في هذا المحل تعد من أشهر الماركات ومن أكبر المصممين في العالم الذين يعرضون عددا قليلا منها في المواسم المختلفة لكن هذه الظاهرة تصل في هارودز إلى ذروتها. يوجد في أي بوتيك لأي مصمم معروف في هارودز، سلعة كالأحذية، والحقائب والأزياء تم إنتاج واحد منها فقط في العالم.

إذا كانت هناك أي سلعة ذات قيمة مبهرة في العالم، ترسل إلى هارودز للبيع. على سبيل المثال تم إرسال أغلى حذاء في العالم ليمكث مدة أسبوعين للبيع في هارودز، وهو حذاء قماشي تم تصميمه بواسطة رينه كويلا، مزين بـ646 قطعة ألماس وسعره 650 ألف جنيه إسترليني. وقد وُضع هذا الحذاء في واجهة زجاجية مضادة للرصاص تحرسه أفعى كوبرا مصرية تحت مراقبة حارسين. ولم يستمر العرض إلا بضع ساعات حيث تم بيع الحذاء قبل انتهاء اليوم الأول.

ويعد أغلى قارب للنزهة يقدر ثمنه بـ165 مليون دولار، وحوض الاستحمام من حجر الكريستال بقيمة 790 ألف دولار، وعطر كلايف كريستيان رقم 1 بقيمة 233 ألف دولار، وكيس للشاي يضم 280 حجر ألماس بقمة 15300 دولار، يعد كل ذلك عددا من السلع الباهظة التي يعرضها هذا المحل.

ويتولى حراس بزي رسمي، وغير رسمي، وفريق خاص من خبراء المحققين مسؤولية توفير الأمن للسلع، ورواد المحل في كل الأوقات، غير أنه يتعرض لعمليات السرقة، وهجوم إرهابي في معظم الأحيان، منها الهجوم الإرهابي الذي استهدف الشارع القريب من هارودز في 2012، مما أودى بحياة 6 أشخاص، وعملية سرقة فستان بقيمة 24 ألف جنيه إسترليني.

ويوفر المحل لزبائنه كسائر المحلات التجارية الحصول على بطاقة للعضوية للاستفادة من الخدمات، والتسهيلات الخاصة التي يقدمها المحل مثل توجيه الدعوة للحضور في الاحتفالات التي يقيمها المحل، والحصول على هدايا في مناسبات خاصة. ولم يتوان هارودز عن القيام بنشاطات مميزة لكسب رضا زبائنه، وانخراطهم في مغامرات لم يشهدوها في أي محل آخر. فعلى سبيل المثال، أقام المحل مؤخرا لرواده المتميزين مباراة سباق السيارات العتيقة الأغلى ثمنا في العالم.

* هارودز في سطور

* شهد محل هارودز خلال مسيرته الطويلة الكثير من التغييرات، والأحداث، وقد تحول إلى معلم سياحي وعمارة تاريخية بسبب تاريخه وميزاته الكثيرة. وقد تأسس المحل كبقالية صغيرة في عام 1824، وقام تشارلز ديغبي نجل تشارلز هنري هارود بتطوير عمل والده بشكل ملحوظ، وتم انتقال المحل إلى مقره الحالي في منطقة هايد بارك. وقد تم بالفعل تطوير وتوسيع المحلات التي كان وصل عدد طاقم العمل فيها إلى مئات الأشخاص في 1880. وشب حريق ضخم في نهاية عام 1883 في المحل دمر أرجاء المتجر. وعاد هارودز إلى سابق عهده بفضل الجهد الحثيث والالتزام الذي أبداه تشارلز هارود والموظفون الذين تمكنوا من إعداد كل طلبيات رأس السنة في توقيتها. وأدى ذلك النجاح إلى كسب الشهرة والاعتبار لتشارلز هارود ومحلات هارودز، وذلك رغم الحريق الضخم الذي شب فيه.

وقد تم بيع هارودز لعدة مرات، وأثارت عملية شراء رجل الأعمال المصري محمد الفايد في عام 1985 جدلا، وتغطية إعلامية واسعة، وقام الفايد بإعادة إعمار، وتطوير المحل إذ تم تشييد مصعد كهربائي من الطراز المصري الذي يعد من المعالم الأثرية العظيمة في المحل. وكان الهدف إحياء الإرث والحضارة المصري في هارودز.

وفي عام 1997، قتل نجل الفايد وهو عشيق الأميرة ديانا الزوجة السابقة للأمير تشارلز في حادث سير، إذ اعتبر محمد الفايد أن الحادث عملية تم التخطيط لها من قبل الأسرة الحاكمة في المملكة المتحدة. وقام الفايد بحرق كافة الاعتمادات المالية للعائلة المالكة في هارودز، وأقام نصبا تذكاريا لنجله دودي، والأميرة ديانا قرب المصعد الكهربائي المصري، ويعرض النصب التذكاري صورة للثنائي، وكأسا علها آثار لأحمر شفاه الأميرة ديانا، وخاتم الخطوبة الذي كان قدمه دودي قبل ليلة من الحادث إلى ديانا.

ولقد أزيح الستار في عام 2003 عن النصب التذكاري الثاني للثنائي الأميرة ديانا، ودودي بالقرب من المصعد الكهربائي، وتم تسميته «الضحيتان البريئان». وهذا النصب عبارة عن تمثال برونزي لهذا الثنائي وهما يرقصان على الشاطئ، ويحتضنهما طير القطرس الذي يرمز إلى «الروح القدس».

ولم تقتصر الجماليات في محلات هارودز إلى هذا الحد، بل تم تصنيف فنون الجبس التي تعرض مشاهد الصيد، و20 ميدالية على هيئة السمكة في صالات الأطعمة في هارودز والتي يعود تاريخها إلى 1902 ضمن العمارات التاريخية في بريطانيا.

ويقدر عدد السياح، ورواد محلات هارودز بـ300 ألف شخص يوميا. ويطل الزوار بكامل أناقتهم مرتدين أغلى الأزياء ثمنا. ووضع هارودز أسسا تلزم الزوار بارتداء نوع خاص من الأزياء منذ 1989، غير أنها قد تم تعديلها، على سبيل المثال يمنع الحراس دخول أشخاص بأزياء عسكرية، ورياضية، وتسريحات شعر معينة.

ويتألق هارودز في وضح النهار الذي لا تضاء فيه المصابح كلها التي يصل عددها إلى 11500. ولا تقدر الجماليات الكامنة في هارودز بثمن، وهي الشهرة التي اكتسبها المحل خلال القرن ونصف القرن. هذه الشهرة ناتجة من التزام أصحاب المحل بالعمل، والمعايير الأخلاقية، وبلوغ الكمال، ما حول هارودز إلى أكثر المحلات كفاءة وتميزا في العالم.

التعليــقــــات
بدر خليفة محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 25/02/2014
شكراً ونقدِّر الجهود للجنود المجهولين.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال