الاربعـاء 22 جمـادى الثانى 1427 هـ 19 يوليو 2006 العدد 10095
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

السعودية: السمنة تسجل نموا بلغ 65% بين السكان والرجال الأكثرية

النمط الغذائي وقلة الرياضة والوراثة أهم مسبباتها

الرياض: ماجد الميموني
كشفت الدكتورة منيرة بارجاء، استشارية طب الأسرة والمجتمع، أن معدل السمنة بين السعوديين يبلغ نحو 65 في المائة، ويصل في بعض الأحيان إلى 83 في المائة، وذلك في دراسة قام بها مركز معلومات التوعية الصحية في وزارة الصحة.

وقالت الدكتورة بارجاء لـ «الشرق الأوسط»، ان الدراسة أكدت أن نسبة البدانة عند المراهقين 18 في المائة، فيما تصل نسبة البدانة بين الأطفال قبل سن المدرسة إلى أكثر من 15 في المائة، وتشير الدراسة ايضا إلى أن نسبة السمنة بين الرجال السعوديين بلغت 37 في المائة، فيما كانت 34 في المائة عند النساء.

إلى ذلك، ذكرت الدكتورة بارجاء أن النمط الغذائي وقلة النشاط والحركة والوراثة والأمراض النفسية من العوامل المسببة للسمنة، مشيرة الى أن اختلال الغدد الصماء يعتبر من الحالات النادرة المسببة للبدانة. وأكدت الدكتور بارجاء وجود علاقة بين السمنة وأمراض كثيرة تصيب الإنسان مثل أمراض السرطان والقلب والسكري، وقالت ان مدة السمنة وعمرها عند الشخص تحدد مدى خطورة حالة الشخص في أمراض القلب وقد تسبب له الموت المفاجئ.

وتحدثت الدكتورة بارجاء عن وجود دراسات تشير إلى أن أكثر من 3 في المائة من حالات السرطان المسجلة لدى مركز معلومات التوعية الصحية الجديدة، كانت لها علاقة بالسمنة، مبينة أن علاج السمنة يتم بطرق كثيرة منها الوسائل العامة غير العلاجية، مثل تغيير نمط الحياة إلى نمط صحي والتمارين الرياضية أو عن طريق الوسائل الدوائية والجراحية بحزام أو تدبيس المعدة.

في سياق آخر، تقوم وزارة الصحة بحملات توعية عن الأمراض الخطيرة مثل مرض السمنة ومرض سرطان الثدي ومرض الكبد الفيروسي، في كثير من المرافق الحيوية في المملكة، مثل المجمعات التجارية والحدائق العامة ونشر الوعي الصحي والحد من انتشار مثل هذه الأمراض.

الجدير بالذكر، أن سدس سكان العالم يعانون من زيادة الوزن أو البدانة، وهناك أكثر من 300 مليون شخص بالغ حول العالم مصاب بالبدانة، و23 مليون طفل تقل أعمارهم عن الخمسة أعوام يعانون من زيادة في الوزن.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال