الثلاثـاء 05 شعبـان 1430 هـ 28 يوليو 2009 العدد 11200
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

تشكيل أول لجنة نسائية متطوعة تهتم بالسلامة البحرية في حرس حدود الشرقية

تضم طبيبات وإعلاميات ومهندسات

الدمام: سامي العلي
أعلنت قيادة حرس الحدود في المنطقة الشرقية، عن تشكيل أول لجنة نسائية من السعوديات تهتم بشؤون السلامة البحرية لمرتادي الشواطئ البحرية في المنطقة، وتتكون اللجنة المشكلة من 12 عضوة، في مختلف التخصصات العلمية، ويهدف هذا التشكيل إلى عمل نواة لبداية انطلاق نشر الثقافة للسلامة البحرية بين النساء.

وقال العقيد محمد الغامدي الناطق الإعلامي في قيادة حرس الحدود في المنطقة الشرقية، لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن النساء اللاتي تضمهن اللجنة هن من المتطوعات، حيث تضم مجموعة من الطبيبات، والمهندسات، والإعلاميات، والأخصائيات الاجتماعيات، إضافة إلى المرشدات. مبينا أنه سيتم الإعلان عن رئيسة اللجنة خلال الأيام المقبلة.

وأضاف الغامدي، أنه سوف تضم قائمة اللجنة مجموعة من المتطوعات، مشيرا إلى أنه توجد حاجة كبيرة لوجود كادر نسائي متخصص يعمل في نشر التوعية في مجال السلامة البحرية، وأيضا أن هذه اللجنة انبثقت نتيجة ارتفاع حالات التعرض للغرق وزيادة الحوادث البحرية، حيث تعرضت 5 نساء للغرق الأسبوع الماضي في سواحل المنطقة الشرقية، وهو أيضا ما ينطبق على تشكيل اللجان الأخرى في قيادة حرس الحدود.

وذكر الغامدي، أن اللجنة تهدف لنشر المزيد من الوعي بين النساء بمخاطر البحر، وتنظيم النشاطات النسائية بإقامة الندوات والمحاضرات والفعاليات لدى الفتيات داخل المدارس الطلابية أو المجمعات والمراكز النسائية، وأيضا تدريب النساء بالخطوات الأساسية للإسعافات الأولية، وتوعية مرتادي الشواطئ على أهمية الالتزام بالتعليمات والإرشادات الموجودة على الشواطئ. وشدد الغامدي، على ضرورة تعليم الأبناء السباحة منذ الصغر، والمحافظة على البيئة البحرية. وقال إن مهام اللجنة أيضا تدريب الطلاب والطالبات على كيفية التصرف عند وجود حالات الغرق أو الحوادث البحرية المختلفة. مبينا أنه توجد غفلة أحيانا من الآباء أو المتنزهين على أطفالهم بالقرب من البحر مما يعرض الأطفال للغرق، أو مجازفة بعض الشباب. مشيرا إلى أن غرق النساء يكون أحيانا عند محاولتهن إنقاذ أبنائهن من الغرق.

وأشار الغامدي، إلى أنه تم إنقاذ نحو 65 شخصا من الرجال والنساء، قد تعرضوا للغرق، خلال العام الجاري، من بين الحالات 30 شخصا تعرضوا للغرق منذ الإجازة الصيفية من الرجال والنساء، وتوفي 7 أشخاص غرقا خلال العام الحالي على شواطئ الشرقية.

واللجنة النسائية المكونة من المتطوعات هن: الدكتورة إلهام الجناحي، استشارية طب الأسرة والمجتمع، الدكتورة سامية العيدروس، استشارية طب الأطفال بمستشفى الولادة والأطفال، المهندسة صفاء قوصيني، عضو هيئة التدريس بالجامعة العربية، منى الطعيمي، مديرة قسم نسائي، ببرنامج الأمير محمد بن فهد لتنمية الشباب، شريفة العيد، مديرة مركزالوحدة لخدمة سيدات الأعمال بالخبر، هدى بنت فهد المعجل، كاتبة وقاصة، بدور المهنا، أخصائية اجتماعية، إضافة إلى الإعلاميات، نهى الناظر، وهناء الركابي، وحوراء البوعينين، وعفاف المحيسن، وداليا بادغيش، ممثلة فريق الخبر التطوعي.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال